التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الخميس، 19 مايو، 2016

لا لزيارة نتنياهو لمصر

لا لزيارة نتنياهو لمصر
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

أشارت جريدة الاهرام فى صدر الصفحة الرئيسية لعددها الصادر اليوم فى ١٩ مايو ٢٠١٦ الى احتمال زيارة نتنياهو الى مصر، اذ قالت بالنص "ذكرت مصادر من حزبى الليكود والعمل الاسرائيليين، ان دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى، للفلسطينيين والاسرائيليين، الى العمل من اجل تحقيق السلام، قد تساعد فى تشكيل حكومة وحدة وطنية فى اسرائيل. وأكد المسئولون صحة ما اوردته القناة العاشرة الاسرائيلية، من انه فى حالة نجاح الجهود لتشكيل الحكومة، فقد يتوجه رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نيتانياهو، وزعيم حزب العمل المعارض اسحاق هيرتزوج الى مصر، لاطلاق مبادرة سلام جديدة تحت رعاية الرئيس السيسى"
***
·       اننا نرفض تدنيس التراب المصرى بزيارة هذا الارهابى الصهيونى زعيم اكبر كيان استعماري ارهابى وعنصري فى العالم.
·       الكيان الذى يحتل فلسطين ويستهدف مصر ويهدد كل الامة العربية.
·       الكيان الذى يقوم اليوم بقتل أهالينا فى فلسطين بدم بارد، ويستوطن ويبتلع مزيد من أراضيهم، ويقتحم مقدساتهم ومقدساتنا.
·       الكيان الذى شن فى ال ١٠ سنوات الاخيرة أربعة حروب كبرى على فلسطين ولبنان أوقعت آلاف من الشهداء
·       الكيان الذى اعتدى علينا واحتل اراضينا ولم ينسحب منها الا بعد ان اشترط تجريد ثلثيها من السلاح والقوات.
·       الكيان الذى رغم علاقته الحميمة بكم، الا انه يشترط أن نأخذ اذنه على ادخال اى قوات إضافية الى سيناء، متحكّما فى عددها وعتادها ونوعية وحجم تسليحها وطبيعة مهماتها وأماكن انتشارها ومواعيد انسحابها.
·       الكيان الذى أعلن قادته الف مرة انهم لن ينسحبوا من الضفة الغربية وان القدس بشقيها هى عاصمتهم الموحدة.
·       كفى تضليلا وكذبا عن سلام مزعوم مع الكيان الصهيونى.
·       فالأوطان المحتلة لا تعود الا بالمقاومة والحرب والقتال.
·       وكفى انتهاكا للثوابت وتحديا للمشاعر الوطنية المصرية والعربية
·       فرطنا بالأمس فى تيران وصنافير، واليوم نتدفأ بإسرائيل ونستقبل قادتها.
·       وكفى استفزازا للشعب المصرى واستخفافا بغضبه.
·       وكفى تدميرا وارتدادا على مكتسبات ثورة يناير، التى منذ قيامها لم تتم زيارة اى مسئول صهيونى كبير لمصر.
·       وكفى ترويجا وتسويقا لاسرائيل ومشروعها الصهيونى.
·       وكفى دعوة لتوسيع حظيرة السلام العربى مع اسرائيل.
·       وكفى وأداً وتصفيةً للقضية الفلسطينية.
·       وكفى استجداءً للشرعية الدولية من بوابة اسرائيل.
·       وكفى هروبا من المشاكل الداخلية بالاستقواء بإسرائيل ومجتمعها الدولى.
***
وتأكد تماما، ان هذه الزيارة لو تمت، فلن تمر مرور الكرام.
*****

القاهرة فى 19 مايو 2016
Top of Form


الثلاثاء، 17 مايو، 2016

خطاب السيسى عن السلام مع اسرائيل

حول خطاب ‫‏السيسى  عن السلام مع اسرائيل
محمد سيف الدولة

فى خطابه اليوم من محافظة اسيوط فاجأ السيسى الجميع، وبدون سبب معروف، بتركيز غالبية كلمته على السلام الفلسطينى الاسرائيلى:
قال فى سياق حديثه: ان الاسرائيليين يحتفلون بعيد الاستقلال.
ان المفهوم الصهيونى للاستقلال هو انه استقلال عن ‫الاستعمار العربى لفلسطين، حققته الحركة الصهيونية بصفتها حركة تحرر وطنى، وترديدك لهذا المعنى، أياً كان سياق الكلام، يكشف عن جهل بخطورة هذا المفهوم العنصرى الباطل، على كل المنطقة وعلينا فى مصر، فوفقا له فاننا نحن ايضا فى مصر نمثل استعمارا عربيا لها، ووجودا غير مشروعا على ارضها، سينتهى فى يوم ما على ايدى اصحاب الارض الاصليين.
***

قال بيننا وبين اسرائيل اليوم ثقة واطمئنان غير مسبوق.
بالفعل غير مسبوق حتى فى ظل مبارك الذى وصفوه يوما بأنه كنزهم الاستراتيجى فى مصر، انها شهادة تدينك ولا تزكيك، وهى للاسف شهادة حقيقية، فان العلاقات المصرية الاسرائيلية اليوم فى عصرها الذهبى، وهناك تحالف وتنسيق امنى غير مسبوق بين الطرفين، وصلت الى حد اخلاء الحدود الدولية لاقامة المنطقة العازلة التى كانت اسرائيل تطالب بها دائما، وكانت مصر ترفضها حتى فى عصر مبارك.  
ووصلت الى تكون اسرائيل هى بوابتك لنيل الاعتراف والقبول من امريكا ومجتمعها الدولى، وان تقوم بالضغط على الكونجرس والادارة الامريكية لاستئناف المساعدات العسكرية لمصر فى سابقة تاريخية، بعد ان كانت دائما تسعى الى قطعها أو تقييدها بترسانة من الشروط، والمطالب.
 انه العصر الذهبى الذى قال عنه نتنياهو ان هناك تحالف استراتيجى بين اسرائيل وبين دول عربية كبرى فى مواجهة المخاطر المشتركة.
***
قال ان قواتنا اليوم فى المنطقتين (ب) و (ج) كبيرة بفضل الثقة والاطمئنان المتبادل بيننا وبين اسرائيل.
صحيح ولكن لا يزال دخولها وعددها وعتادها وتسليحها وطبيعة مهماتها وأماكن انتشارها وتوقيت انسحابها يتم بإذن اسرائيل ووفقا لحسابات امنها، وليس وفقا لضرورات الامن القومى المصرى ولا بارادتها المنفردة المستقلة.
***
قال : كان السلام المصرى الاسرائيلى منذ ٤٠ سنة، نقلة عظيمة وصفحة مضيئة فى المنطقة.
بل كان سلاما بالاكراه، اخذنا سيناء منقوصة السيادة، وأخذ الأمريكان مصر كلها، ولأول مرة فى التاريخ تعترف اكبر دولة عربية بشرعية وجود اسرائيل على ارض فلسطين، التى تحولت بعد انسحاب مصر من الصراع العربى الصهيونى، الى القوة الاقليمية العظمى فى المنطقة.
***
قام بمناشدة القادة الإسرائيليين والأحزاب الإسرائيلية من اجل السلام.
 أتعجب من مثل هذه المناشدات التى يكررها هو وغيره فى السلطة الفلسطينية و الحكام العرب كثيرا! فهى تعكس جهل أو تجاهل كبير بطبيعة الصهيونية والفكر الصهيونى والمشروع الصهيونى وخريطة الاحزاب والقوى الصهيونية، والتى من الغريب أن تغيب عن شخصا مثله.
كما ان الذين تناشدهم يستهدفون ويغتصبون مزيد من الارض كل يوم، بما فى ذلك التقسيم الزمانى للمسجد الاقصى، ويقومون بتصفية وقتل واستهداف الشعب الفلسطينى كل لحظة.
***

قال انه لابد من حل الأزمة بين اسرائيل والفلسطينيين.
 اسمه احتلال وليس  أزمة!
وبالمناسبة فى فلسطين اليوم انتفاضة فلسطينية مباركة، هى الثالثة من نوعها فى ثلاثين عاما، لم تشر اليها بحرف واحد.
***
أشار الى المبادرة الفرنسية والمبادرة العربية للسلام.
انه يحرص دائما على تقديم نفسه للمجتمع الدولى بأنه الراعى المصرى والعربى الاول للسلام مع اسرائيل، يكررها كثيرا فى خطبه وتصريحاته الى وسائل الاعلام الغربية، وكان أبرزها دعوته الشهيرة للعرب منذ شهور قليلة بتوسيع السلام مع اسرائيل لمواجهة المخاطر المشتركة، ولاحظ التوافق الظاهر بين هذا الكلام وبين تصريحات نتنياهو المتكررة.
***

قال اننا على استعداد ان نعطى اسرائيل كل الضمانات من اجل أمنها لو اعطت الفلسطينيين دولة.
ان فى هذا التصريح الذى سبق وكرره من قبل لصحيفة ايطالية،  خطأ جسيم يتمثل فى القبول والاعتراف بالذرائع الاسرائيلية التى تبرر بها استمرارها فى احتلال ما تبقى من ارض فلسطين، وان من حقها ان تدافع عن وجودها وأمنها، انها نظرية الامن الاسرائيلية الشهيرة والباطلة التى قامت تحت مظلتها باحتلال اراضى اربع دول عربية عام 1967، والى تجريد اى ارض عربية تنسحب منها من القوات والسلاح، وهى ذات الذرائع والتى يرددها القادة الاسرائيليون ليل نهار لتبرير رفضهم للانسحاب من الضفة الغربية، ناهيك على ما يحتويه من قبول ضمنى لمطالب اسرائيل بكيان فلسطينى منزوع السلاح كشرط وحيد فى حالة الانسحاب من بعض الاراضى.
***
قال ان هناك فرصة كبيرة اليوم للسلام، اذا اغتنمناها سنرى العجب.
والحقيقة اننا لا نرى اى فرصة، الا اذا كان يلمح الى ما يتردد عن تطبيع سعودى اسرائيلى بوساطة مصرية ورعاية امريكية، عبر بوابة ‫‏تيران وصنافير وترتيبات ‫كامب_ديفيد الامنية، وعلى الأغلب أن هذه النقطة تحديدا كانت هى مربط الفرس فى خطابه اليوم.
*****
القاهرة فى 17 مايو 2016Top of Form


السبت، 14 مايو، 2016

انتظرتنا فلسطين كثيرا، فهل يطول الانتظار؟

انتظرتنا فلسطين كثيرا، فهل يطول الانتظار؟
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

انتظر ٨٠٠ الف فلسطينى مُهجَّر ومطرود عام ١٩٤٨، وعد الدول العربية لهم بتطهير الارض من العصابات الصهيونية وإعادتهم الى ديارهم مرة اخرى خلال شهور قليلة، فأصبح اللاجئون اليوم بالملايين.

فانتظروا بعد النكبة ان تتخلص ثورات وحركات التحرر العربية من الاستعمار وتحقق الوحدة وتعد القوة العربية لتحرير فلسطين، فوقع عدوان ونكسة ١٩٦٧، وأجل العرب هدف تحرير فلسطين الى ما بعد ازالة آثار العدوان. 

 فانتظرونا حتى نزيلها، فلم نستطع ازالتها حتى اليوم.

فانتظروا الفرج بعد حرب ١٩٧٣ التى أسقطت أسطورة جيش (اسرائيل) الذى لا يقهر، فإذا بمصر واخواتها تنسحب من الصراع وتصالح العدو الصهيونى وتعترف به.

وحين كان الفلسطينيون يحاولون بناء قوتهم الذاتية والاستقلال بمقاومتهم والاشتباك مع العدو، كانوا يتلقون الضربة تلو الاخرى من الأنظمة العربية كما حدث فى الاْردن عام ١٩٧٠ ولبنان ١٩٧٦.

فنظر الفلسطينيون الى الشعوب العربية لعلها تغضب وتثور وتصحح الأوضاع وتسقط المعاهدات على طريقة الشعار الشهير "علشان نحرر القدس، لازم نحرر مصر". فوجدوها مكبلة بالتبعية والاستبداد والفقر ومحظور عليها مواجهة (اسرائيل) أو دعم فلسطين.

فلما قامت الثورات العربية انتظر الفلسطينيون مجددا ان تتحرر الشعوب العربية من التبعية وتصنع الحرية وتبنى دولها الحديثة المستقلة القادرة على العودة لدعم القضية الفلسطينية، فاختفت فلسطين من برامج وأجندات الجميع.

وانتظر الفلسطينيون ان نرفع عنهم الحصار الاسرائيلى القاتل فى غزة، فإذا بِنَا نشارك فيه.

وانتظروا ان نضغط على حكوماتنا للضغط على المجتمع الدولى لإنقاذ القدس من براثن التهويد، فوصل الحال ان بدأ الصهاينة فى التقسيم الزماني للمسجد الاقصى.

وحتى حين كانوا يحاولون تحدى قيود اتفاقيات اوسلو لإنهاء الانقسام الفلسطينى، وانتظروا دعمنا فى ذلك لمواجهة الضغوط الإسرائيلية والامريكية، اكتشفوا ان الأنظمة العربية هى الاخرى تدعم الانقسام وتغذيه وتتواطأ مع اسرائيل لاجهاض اى وحدة او توافق.

وحين يأسوا منا ووجدوا أنفسهم وحدهم، أطلقوا انتفاضتهم الثالثة، وانتظروا ان تلهمنا وتعيد القضية على رأس أولوياتنا، فتجاهلناها كما لم نتجاهل مثلها من قبل.

وحين لم يجدوا ملاذا فى الإخوة و العروبة، راهن أهالينا فى فلسطين على إنسانيتنا لإنقاذهم من الموت حربا واغتيالا وأسرا واستيطانا وحصارا وتجويعا، فوجدونا أشد قسوة عليهم من الاحتلال.

انتظرتنا فلسطين كثيرا ولا تزال، فهل يطول الانتظار.
*****
القاهرة فى 14 مايو 2016

الذكرى 68 لنكبة فلسطين

السبت، 7 مايو، 2016

أربعون سببا للدفاع عن تيران وصنافير

أربعون سببا للاستبسال دفاعا عن تيران وصنافير
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

1)   لأنها أرض مصرية بالجغرافيا وبالتاريخ وبالتضحيات وبالدماء وبالسيادة وبالريادة، فهى جزء لا يتجزأ من أرض الوطن لا يخضع للقواعد المنظمة لترسيم الحدود البحرية.
2)   والأوطان، لا يحق لكائن من كان ان يتنازل عنها للغير، سواء كان رئيس الجمهورية او البرلمان المصرى او السلطة القضائية، او كلهم مجتمعين، كما لا يحق التنازل عنها ولو باستفتاء شعبى. فالارض هى ملكية تاريخية مشتركة بين كل الاجيال؛ الحالية والماضية والقادمة، فلا يحق لجيل واحد ان يتنازل عنها. ولذلك نقول ان الاوطان لا تباع ولا تشترى ولا تستبدل. وكل اتفاقية تقضى بغير ذلك هى اتفاقية باطلة. وكل من يوقعها او يوافق عليها يستوجب المسائلة والمحاسبة.
3)   وحتى لو لم تكن مصرية، فان بقاءها تحت السيادة المصرية من ضرورات الامن القومى المصرى والعربى فى مواجهة الكيان الصهيونى وأطماعه، فهى ((منطقة حيوية، توفر التحكم فى مدخل خليج العقبة وإغلاقه اغلاقا مؤثرا)) وفقا لما ورد بالنص فى الكتاب الوثائقى الذى اصدرته وزارة الدفاع المصرية عن العدوان الثلاثى على مصر.
4)   فهى سلاح مهم فى مواجهة اى عدوان صهيونى مستقبلى، كما انها سلاح ردع لا غنى عنه فى حالة السلم.
5)   وهى ضمان وتأمين استراتيجى فى مواجهة اى مشروعات اسرائيلية لعمل قناة منافسة لقناة السويس.
6)   وهى ضرورية لإبقاء مضيق تيران، مضيقا مصريا خاضعا للسيادة المصرية، وليس ممرا دوليا.
7)   ولأن المملكة العربية السعودية دولة حديثة عمرها لا يتعدى84 عاما، فى حين عمر أن الدولة المصرية وأكنافها يزيد عن 5000 سنة.
8)   ولأن التفريط فى ارض الوطن محظور وفقا للمادة 151 من الدستور التى تنص فى فقرتها الاخيرة على ((وفي جميع الأحوال لا يجوز إبرام أية معاهدة تخالف أحكام الدستور، أو يترتب عليها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة))
9)   ولأن اى إضرار بسلامة أراضى الدوله مُجَّرم وفقا للمادة 77 من قانون العقوبات التى تنص على أنه ((يعاقب بالإعدام  كل من ارتكب عمدا فعلا يؤدى الى المساس باستقلال البلاد أو وحدتها أو سلامة أراضيها))
10)         ولان الإضرار بمصلحة البلاد ولو لم تكن الارض المصرية، مُجَّرم ايضا وفقا للمادة 77 (هـ) التى تنص على أنه (( يعاقب بالسجن المؤبد كل شخص كلف بالمفاوضة مع حكومة أجنبية فى شأن من شئون الدولة فتعمد اجراءها ضد مصلحتها))
11)         ولأن غالبية الرأى العام المصرى ترفض التفريط فى الجزيرتين، مهما حاولت السلطة وإعلامها اظهار عكس ذلك، ولولا القبضة البوليسية لانطلقت المليونيات فى الشوارع والميادين تتظاهر وتهتف وتعتصم دفاعا عن تيران وصنافير.
12)         ولأن هناك عشرات الوثائق والخرائط والدراسات والمواقف والتصريحات الرسمية المصرية التاريخية والدولية التى تؤكد مصرية الجزيرتين.
13)         وحتى لو لم توجد مثل هذه الوثائق، فانه لا يصح أن تقوم السلطة الحاكمة بتحدى الرأى العام المصرى بمقولات مثل "هذه هى وثائقنا فهاتوا وثائقكم ان كنتم صادقين"، لأن الجميع يعلم انها هى الوحيدة التى تملك وتسيطر وتضع يدها على ارشيف مصر ووثائقها واسرارها، وان بمقدورها ان تنتقى ما تريد منه وان تحجب وتخفى ما تريد.
14)         ولأن من يتم الاستشهاد بهم من خبراء وأساتذة قانون دولى مطعون فى مصداقيتهم، فلقد خدموا على موائد كل الانظمة والسلطات والحكام.
15)         ولأن الشعوب لا تفرط فى ترابها الوطنى، لمجرد ان يقال لها " أن مؤسسات الدولة كلها وطنية ولا يمكن ان تقبل بالتفريط فى ارض الوطن".  فكل أوطاننا وحقوقنا التى ضاعت، أضاعها ملوك ورؤساء ومؤسسات؛ من الذى اضاع فلسطين وتصالح مع العدو الصهيونى واعترف بشرعية اسرائيل وطبع معها؟ ومن الذى ينسق أمنيا وعسكريا معها ليل نهار؟ ومن الذى وقع على معاهدة تجرد مصر من حقها فى نشر قواتها وسلاحها فى سيناء؟ ومن الذى باع مصر للامريكان، وأعطاهم ٩٩٪ من أوراق اللعبة ؟ ومن الذى يقدم التسهيلات والتشهيلات اللوجيستية لقواتهم فى قناة السويس ومجالنا الجوى فى غزوها للمنطقة وعدوانها على العراق؟ ومن الذى فكك وضرب الاقتصاد الوطنى وباع القطاع العام تنفيذا لروشتات صندوق النقد والبنك الدوليين ولصالح المنتجات والشركات الرأسمالية الأجنبية؟
16)         ولأننا لم نعد نقبل استمرار توريط الدولة المصرية فى اضفاء مزيد من الشرعية على (اسرائيل) والقيام بدور الراعى الاول لتعريب السلام معها، وتوظيف الاتفاقية المصرية السعودية، لكى تكون جسرا للتطبيع السعودى الاسرائيلى من بوابة كامب ديفيد وترتيباتها الامنية.
17)         ولأننا لم نعد نثق فى السلطة الحاكمة التى أعادت انتاج نظام مبارك بكل تبعيته وتحالفاته وانحيازاته الدولية والاقليمية، كما نرفض أن نكون جزءً من الترتيبات الامنية و التحالفات الاستراتيجية الجديدة للمنطقة التى تخطط لها الولايات المتحدة وتوجهها اسرائيل، والتى صرح بها نتنياهو والقادة الاسرائيليين عدة مرات فى الشهور الماضية.
18)         ولأن التنازل عنها سيفتح على مصر بوابات جهنم بمطالبات مماثلة حول اراض مصرية عليها نزاع مع دول مجاورة، مثل حالة حلايب وشلاتين.
19)         ولأن البرلمان المصرى الحالى تابع تبعية كاملة للدولة، و لا يمكن ائتمانه والمراهنة على نزاهته وحيدته فى تناول هذه القضية وتغليبه للمصالح الوطنية فوق اعتبارات ولاء غالبية نوابه للسلطة التنفيذية، وتمرير كل قراراتها واتفاقياتها وفقا للتعليمات.
20)         ولأن اى استفتاء حول هذه القضية او غيرها، سيتم توجيهه وطبخه وتزويره، على غرار ما حدث فى اتفاقيات كامب ديفيد، وكل الاستفتاءات الاخرى على امتداد 40 عاما.
21)         ولأن الاعلام الرسمى والخاص الخاضع تماما للسلطة التنفيذية والمتواطئ معها، يضلل الشعب ويروج ليل نهار لسعودية الجزيرتين وكأنه اعلاما سعوديا.
22)         ولأنه لابد من غل يد السلطة، عن العبث فى اراضى الوطن ومقدراته، حتى لا تستمرئ الوضع، وتقدم مزيد من التنازلات فى اراض وقضايا اخرى. ولقطع الطريق من ناحية أخرى على اى سلطة قادمة لتكرار ما تحاول السلطة اليوم تمريره من التفريط فى ارض الوطن.
23)         ولأنه لو ضاعت تيران وصنافير اليوم فلن نتمكن من استردادها قبل عقود او قرون طويلة .
24)         ولأننا نرفض بيع ارض الوطن باى ثمن، فمصر ليست للبيع.
25)         ولأننا نرفض تبعية مصر قلب وقائدة الأمة العربية، لمملكة آل سعود أو لغيرها.
26)         ولأننا لو سمحنا بتمرير الاتفاقية وضياع تيران وصنافير، فنحن نستحق كل ما يحدث لنا.
27)         ولأن على الجميع أن يعلم ان الشعب المصرى مثله مثل كل الشعوب الحرة، لحمه مر.
28)         ولإعادة الاعتبار الى قضية التحرر والاستقلال من حيث هى القضية المحورية، كما أنها الأقدر على توحيد الناس.
29)         ولأنه قد آن الأوان لكشف زيف الشعارات الوطنية التى تُستخدم لتمرير كل السياسات والانحيازات والقرارات والاتفاقيات والتحالفات والتنسيقات الغارقة فى مستنقعات كامب ديفيد والتبعية.
30)         ولأننا فى أمس الحاجة اليوم الى فرز القوى والمواقف، فيما بين الوطنيين الصادقين وبين غيرهم.
31)         ولأننا يجب ان نسترد ونستعيد واحداً من اهم مكتسبات ثورة يناير، حين كان الرأى العام شريكا م}ثرا فى اتخاذ القرار وتوجيه بوصلته.
32)         ولأن التكتم والتعتيم الذى أحاط بالاتفاقية منذ البداية، و عدم عرض نصوصها حتى الان على الرأى العام وكأننا بصدد حظر نشر مقصود، يثير الريبة ويرجح شكوك الرافضين لها. ويؤكد رغبة السلطة فى طبخها بليل فى اللحظات الاخيرة كما فعلوا مع كامب ديفيد ووثائقها، التى حجبت عن الرأى العام وقتها.
33)         ولأن فى معرفة الولايات المتحدة والعدو الصهيونى للاتفاقية قبل الشعب المصرى، اهانة للشعب المصرى وللكرامة الوطنية المصرية.
34)         كما أن فى قبولهما ومباركتهما ومشاركتهما وربما تخطيطهما للاتفاقية، سبب كاف لرفضها، فهما العدوان اللدودان التاريخيان لمصر، والذين لم يكفا منذ عقود طويلة على ضربنا وإضعافنا والاعتداء علينا والتآمر علينا وتجريدنا من قوتنا وسلاحنا، ولا تزال سيناء مكبلة بشروطهم وقيودهم التى أكرهونا عليها فى كامب ديفيد.
35)         أضف الى كل ذلك ما يفعله خبراء واعلاميو السلطة من ترويج للأكاذيب والذرائع لتمرير الصفقة، مثل أكذوبة "ان الجسر البرى المزمع انشاءه بين مصر والسعودية يحتاج الى حماية عسكرية لا يمكن ان توفرها مصر بسبب قيود كامب ديفيد، وهو ما لا ينطبق على السعودية"، وهو كذب وتضليل محض بعد ان اعلنت الاخيرة التزامها بالترتيبات الامنية المنصوص عليها فى كامب ديفيد. وحتى لو كان ما يدعونه حقيقى، فان الموقف الصحيح هو التحرر من قيود كامب ديفيد وليس التفريط فى الارض المقيدة.
36)         ولأنه وبصرف النظر عن أى أسباب أخرى، فان غالبية الشعب المصرى ستشعر ان السعودية تضغط على مصر مستغلة حالة الضعف والاضطراب والاستبداد والقبضة البوليسية التى نمر بها اليوم، وهو امر لا يمكن قبوله أو التعايش معه أو السماح به. ناهيك عما قد يسفر عنه من مخاطر خلق شرخ تاريخى بين شعبين عربيين شقيقين.
37)         وكذلك لكى نجنب مصر، شرخا جديدا يضرب ما تبقى من وحدتها الوطنية، يضاف الى الشروخ الهائلة والقاتلة التى ضربتنا وأنهكتنا بعد حرب 1973.
38)         ولأنهم يبذلون قصارى جهودهم لتمرير الاتفاقية، فيعتقلون مئات الشباب ويختلقون الازمات للتشويش والتمويه والتعمية وتشتيت الانتباه عن هذه القضية، من اجل طمسها وصرف وإلهاء القوى الوطنية والرأى العام عنها.
39)         ولأننا لا نريد أن نضيف الى سجلاتنا التاريخية السوداء، مأساة أو هزيمة او نكبة أو نكسة جديدة، نكتفى بإحياء ذكراها كل عام قبل ان ننتقل الى غيرها. فالكرة لا تزال فى الملعب، والصفقة لم تمرر بعد، وفى أيدينا لو أردنا وتكاتفنا أن نوئدها فى مهدها.
40)         وأخيرا وليس آخرا، لأننا لا نريد أن نخذل مئات من المعتقلين الذين دفعوا حريتهم ثمنا للدفاع عن "الجزر"، والآلاف من الشباب الوطنى الغاضب، وملايين المصريين الذين يراقبون المشهد فى خوف وصمت. كما انه لا يجب أن نسمح باغتيال جديد لروح الانتماء الوطنى، مماثل لذلك الذى حدث بعد الصلح مع العدو الصهيونى والاعتراف به والتفريط فى فلسطين والاستسلام للامريكان، والذى دفع بالكثيرين الى الكفر بالوطن والوطنية، والبحث عن انتماءات وولاءات بديلة. 
*****

القاهرة فى 7 مايو 2016