التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 30 مايو، 2010

حكايتنا مع الخواجات (3)

حكاياتنا مع الخواجات (3)



محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

الحكاية الثالثة :

بعد تحرير عكا عام 1291 ميلادية ، وتطهير بلادنا من آخر خواجة ، عشنا طويلا بمأمن من أخطارهم .

ولكن بعد خمسة قرون فى عام 1798 ، جاء خواجة ثاني من البر الثاني ، من فرنسا ، اسمه نابليون بونابرت ، وقد أزعجه التوسع الاستعماري لعدوته اللدودة بريطانيا ، ووصولها إلى الهند .

فجمع مستشاريه ، وأعرب لهم عن رغبته فى اقتحام الشرق لضرب المصالح البريطانية ، وسألهم : من أين يبدأ ؟

فرجعوا إلى دفاترهم القديمة ، منذ جدهم الأكبر لويس التاسع ، وبعد البحث والدراسة والتشاور ، اخبروه أن المدخل الصحيح الى الشرق هو مصر ، ونصحوه بذلك حتى لا يكرر خطأ الحملات الصليبية الأولى التي بدأت بالشام وانكسرت عند مصر .

لم يكذب نابليون الخبر ، وأعد حملته الشهيرة ، ووجدناه على أبواب مصر وسواحلها عام 1798 .

و مكث عندنا 3 سنوات ثم أجبر على الانسحاب.

ولكن كانت حملته هى بداية الموجة الجديدة من الحروب الاستعمارية .

وإذا كانت الحملات الأولى التي عرفت باسم الحروب الصليبية استمرت ما يقرب من 200 عاما : من 1096 الى 1291 م

فمتى انتهت الحملات الاستعمارية الثانية التي بدأها نابليون ؟

لم تنتهي بعد .



فمنذ نابليون وحتى أوباما ، لا يزال العدوان الاستعماري مستمر ومتصل ، لم ينقطع أبدا .

فالخواجات لم يرحلوا أبدا عن أوطاننا طوال أكثر من مائتي عام من 1798 حتى 2010

فلقد ظلت أرضنا متسخة دائما بوجودهم ، ولا تزال .

* * *

و تذكرة سريعة قد تكون مفيدة :

في 1798/1801 حملة نابليون على مصر

1805/1807 الحملة الفاشلة للخواجة الانجليزي فريزر على مصر .

1830 فرنسا تحتل الجزائر

1839 بريطانيا تحتل عدن

1820 ـ 1853 الانجليز يستولون بالتدريج على إمارات الخليج الذي يتحول إلى بحيرة انجليزية .

1861 بريطانيا تحتل عمان رسميا

1880 بريطانيا تحتل البحرين رسميا

1881 فرنسا تحتل تونس

1882 الانجليز يحتلون مصر

1887 محمية بريطانية فى الصومال

1889 محمية ايطالية فى الصومال ، ثم اقتسموها تماما عام 1920

1898 بريطانيا تحتل السودان .

1899 بريطانيا تحتل الكويت رسميا .

1904 الاتفاق الودي بين بريطانيا وفرنسا لاقتسامنا .

1911 ايطاليا تحتل ليبيا

1912 فرنسا تحتل مراكش

1915 بريطانيا تسيطر على الحجاز من خلال المعاهدات الثنائية وحق الإشراف على العلاقات الخارجية ومرتبات شهرية للأمراء .

1916 اتفاق سايكس بيكو لاقتسام المشرق العربي .

ثم قامت حرب الخواجات الأولى 1914 ــ 1918 ، المشهورة باسم الحرب العالمية الأولى ، بسبب المنافسة والصراع على استعباد خلق الله وتقسيم العالم . والتى بلغ عدد ضحاياها 8,5 مليون قتيل و29 مليون جريح ومفقود وأسير .

وخلالها وبعدها قام الخواجات باحتلال باقي الأقطار العربية التي لم تكن قد احتلت بعد مثل العراق ، وسوريا التي قسموها إلى أربعة أجزاء : هى لبنان وسوريا الحالية والأردن وفلسطين .

ثم جزءونا جميعا لتسهيل اقتسامنا وتوزيعنا كغنائم حرب على المنتصرين منهم .

فخرجنا من الحرب ونحن جميعا أقطارا محتلة ومقسمة.

وأصبحنا دولا مستقلة !

مستقلة عن بعضنا البعض ، وفى مواجهة بعضنا البعض .

ويا ليت الأمور توقفت عند هذا الحد .

فلقد اخترعوا لنا لعنة جديدة ، لم يفعلوها مع أي شعب آخر من البلدان التي احتلوها ، هى لعنة وطن لليهود فى فلسطين ، والذي شرعوا في زرعه بعد الحرب الأولى ، حتى إذا اضطروا إلى مغادرة أرضنا لأي سبب ، تبقى لهم قاعدة فيها .

* * *



هكذا صرنا بعد 120 عاما من عدوان الخواجة نابليون .

لقد عدنا إلى الوضع الذي كان يعيش فيه أجدادنا الفاشلين البائسين قبل الميلاد ، عدنا 20 قرنا إلى الوراء .

* * *

مصر والخواجات مرة أخرى :

قبل أن نواصل حكايتنا ، يجب أن نتوقف هنا قليلا عند حكاية مصر مع الخواجات فى هذه الفترة :

فكما نعلم جميعا أنه فى 1805 عُيِّنَ محمد على واليا على مصر بضغط شعبي على السلطان العثماني ، واستطاع أن يقرأ تاريخ المنطقة قراءة صحيحة ، على الوجه الذي قرأه كافة قادة الأمة على مر العصور ، وعلى الوجه الذى قرأه قادة الخواجات منذ الحروب الصليبية .

وقرر أن يجدد شباب الأمة بتأسيس دولة جديدة تخلف الدولة العثمانية وترِثَها .

وبالفعل استطاع أن يضم الحجاز والسودان والشام .

وكاد أن يفعلها ، لولا أن اجتمع الخواجات على البر الثاني ، الاتحاد الاوروبى القديم ، وقرروا وأد هذه الدولة الوليدة ، وضربوه فى معركة نفارين ، ووقعوا معه معاهدة كامب ديفيد الأولى ، المعروفة باسم معاهدة لندن عام 1840 ، وفيها أطلقوا يده فى حكم مصر والسودان هو وذريته كما يشاء ، ولكنهم حَرَّموا عليه خلق اى امتداد عربى او اسلامى . ومن يومها حتى يومنا هذا ومصر معزولة عن أمتها .

و لو إعتبرنا سايكس بيكو 1916 هى اتفاقية لتقسيم المشرق العربي ، فيمكننا أن نعتبر معاهدة لندن هي سايكس بيكو مصر .

وبعد عزل مصر ، انهارت الأمة ، وتساقطت أقطارنا الواحد تلو الآخر فى أيدى الخواجات على الوجه الذي تقدم .

* * *

ونعود إلى الحكاية الأصلية :

بعد الحرب العالمية الأولى ، ظل الخواجات فوق دماغنا ربع قرن تقريبا ، إلى أن قامت حربهم الثانية 1939 ـ 1945 التي كانت هى الأخرى بسبب الصراع على اقتسام العالم والسيطرة عليه .

والتي راح ضحيتها هذه المرة 60 مليون قتيل ، منهم 40 مليون مدني . بالإضافة إلى ما يقرب من 20 مليون جريح .

و بعد الحرب ، تغير العالم قليلا ، فذهب خواجات كبار وجاء غيرهم ، فحل الأمريكان والسوفييت محل الانجليز والفرنسيين .

واستطاعت معظم الأقطار العربية أن تتحرر وتستقل مستغلة ظروف التغير فى موازين القوى .

وكادت الأرض العربية أن تنظف .

ولكن كانت فلسطين قد اغتصبت منا عام 1948، بعد مسلسل طويل بدأ منذ عام 1917 كما تقدم . وإتسخت أوطاننا باستعمار من نوع جديد ، هو الاستيطان الصهيوني الإحلالى .

وعاشت المنطقة بضعة سنوات قليلة من التحرر والتحدي للخواجات ، شهدت خلالها تأميم قناة السويس ، والعدوان الثلاثي ، والوحدة المصرية السورية 1958ـ 1961 ، وثورة الجزائر واستقلالها 1962 ، وميلاد جيل جديد من المقاومة الفلسطينية 1965.

ولكن ما هي إلا بضعة سنوات قليلة وإذا بالكيان الصهيوني يشن علينا عدوانا جديدا عام 1967، ويغتصب أجزاءً إضافية من أوطاننا في سيناء والجولان والضفة الغربية وغزة .

لتتسخ أرضنا أكثر وأكثر .

وحتى بعد حرب 1973 التي حققنا فيها نصرا عسكريا على الصهاينة ، إذا بالأمريكان ينجحون في إخراج مصر من الحرب والصراع ، ويعزلونها مرة أخرى كما فعلوا مع محمد على ، ويتسلمون 99 % من مقاليد الأمور ، وتسقط مصر مرة أخرى فى التبعية للخواجات ، ولكن للأمريكان هذه المرة وليس للانجليز .

لتلحق بأخواتها من الأقطار التي لم تغادر حظيرة التبعية على الإطلاق مثل الأردن والسعودية وأقطار الخليج وإماراته وغيرهم .

وبسقوط مصر وعزلتها ، تدهورت أحوال الأمة أكثر و أكثر .

و تستمر كرة الثلج في السقوط ، فيجتاح الخواجات الجدد بقيادة أمريكا المنطقة ويحتلون الخليج العربي 1991، الذي يتحول إلى بحيرة أمريكية .

ولأول مرة تحارب جيوش عربية تحت قيادة جيوش الخواجات ضد قطر عربي .

وبعد حصار 12 سنة للعراق ، يقومون باحتلاله عام 2003 احتلالا عسكريا تقليديا مماثلا لحملات الخواجة القديم نابليون وأقرانه من خواجات القرن التاسع عشر .

وهم الآن بصدد تفتيته ، هو والسودان وباقي المنطقة فى سايكس بيكو جديدة .



* * *



الخلاصة ان ما بدأه نابليون لم ينتهي بعد .

والحملات الاستعمارية الجديدة لم تنتهي بعد .

وان الأمة العربية لم تحقق بعد الهدف البديهي الأول لكل الأمم وهو التحرر والاستقلال .

كل بلدان العالم الثالث ، كانت محتلة خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، وكلها تحررت مثل الهند و الصين وإيران وتركيا وغيرها .

إلا نحن .

فلسطين مغتصبة .

العراق محتل .

الجولان مغتصب .

مصر، قلب العرب والمسلمين ، تابعة .

الجزيرة العربية بكل أقطارها ودولها تابعة .

وتفتيت الأمة قائم على قدم وساق .

هذه هي خلاصة حكايتنا الثالثة مع الخواجات ، والتي يمكن ان نبلورها فى الدروس التالية :



الدرس الاول :

هو نفس الدرس القديم يتكرر للمرة الثالثة فى تاريخنا الممتد لـ 5000 سنة : تجزأنا ، فهزمنا ، فسقطت أوطاننا مرة أخرى فى أيدي الخواجات من البر الثاني .

1) المرة الأولى كانت قبل الميلاد ، والتي كانت من نتيجتها ما يزيد عن ألف سنة من الاحتلال التي بدأها الإسكندر الأكبر 332 ق.م ، ولم تنتهي إلا بالفتح الإسلامى فى القرن السابع الميلادي .

2) و المرة الثانية كانت مع الحروب الصليبية 1096ــ 1291

3) والمرة الثالثة الآن 1798ــ 2010



* * *

الدرس الثاني :

• العدو واحد هو الخواجات على البر الثاني .

• الإغريق والرومان والبيزنطيين والفرنجة الصليبيين والفرنسيين والانجليز والطلاينة والأمريكان والصهاينة ، كلهم شيئا واحدا ، ومشروع واحد .

• وهم يفهمون و يستوعبون تاريخنا أفضل منا ، ويحفظونه عن ظهر قلب . ويواجهوننا على أساس من هذا الفهم .



* * *

الدرس الثالث :

• كل الترتيبات التي صنعها لنا الخواجات فى القرنين الماضيين باطلة : الاحتلال والحماية ومعاهدات الصداقة و عصبة الأمم ، و الانتداب والتجزئة والتقسيم ، ووعد بلفور والأمم المتحدة و تقسيم فلسطين والاعتراف بإسرائيل وقبولها فى الأمم المتحدة وغيرها الكثير ، كل هذا باطل .

• كل الدول العربية القائمة ، أياً كانت أنظمة الحكم فيها ، هي كيانات باطلة ، أنشأها الخواجات منذ الحرب العالمية الأولى .

• وكلها عاجزة عن حماية الأمة والدفاع عنها .

• حرمان المواطن العربي من حق المقاومة والدفاع عن وطنه الواحد في فلسطين أو العراق أو غيرها باطل .

• وكذلك حرمان المواطن العربي من حق الانتقال والعمل والإقامة في اى بقعة من وطنه العربي باطل .

• و حرمان المواطن العربي من التمتع بكامل خيرات أمته فى السعودية والكويت والإمارات وغيرها باطل . فثروات الأمة ملكية مشتركة بين كل مواطنيها .

• الحدود بيننا باطلة .

• و التطبيقات كثيرة .

* * *

الدرس الرابع :

• مصر هي قلب الأمة وجزء منها ، وليست وطنا قائما بذاته .

• مصر ليست الصين ، وإنما هي بكين .

• عزلها الخواجات عام 1840 عن أمتها ، فهزموهما معا .

• وعزلوها مرة أخرى عام 1979مع كامب ديفيد ، فهُزِمَ الجميع .

* * *

الدرس الأخير :

• يجب ان نحرر كامل التراب العربى من الخواجات ، من الصهاينة والأمريكان وحلفائهم .

• هذه هي مهمتنا الأولى ، التى لها الأولوية على كل ما عداها .

• وهى مهمة قديمة لم ننجزها بعد

• صحيح إننا لم نكف أبدا عن المقاومة طوال القرنين الماضيين ، وصحيح أننا لا زلنا نقاوم فى فلسطين ولبنان والعراق وغيرها ، ولكننا نفشل دائما بسبب تفتتنا وانقسامنا . فكل منا يرد العدوان عن نفسه فقط رغم أن المعتدى واحد ومشروعه واحد .

• ولن نستطيع أن نحقق أى نهضة أو تقدم أو تغيير الا بعد ان نتحرر ، الا بعد أن نطرد الخواجات .

• ونحن قادرون على ذلك .

• فلقد فعلناها من قبل .

• ونستطيع أن نفعلها مرات ومرات .

• وطريقنا إلى ذلك هو وحدتنا .

• فشعارنا ومعركتنا الحالية يجب أن تكون هي الوحدة والاستقلال والمقاومة .

* * * * *

القاهرة فى 20 مايو 2010

































































































































































































































































الأحد، 23 مايو، 2010

حكايتنا مع الخواجات (2)

حكاياتنا مع الخواجات (2)







محمد سيف الدولة



Seif_eldawla@hotmail.com







الحكاية الثانية :



بعد أن فتح الإسلام بلادنا وحررها من احتلال الخواجات الذي دام أكثر من 1000 عاما . وقام بتوحيدنا وصهرنا معا ، وأعاد إنتاجنا أمة عربية إسلامية واحدة .



عشنا حوالى أربعة قرون ، فى أمان بعيدا عن خطر الخواجات وغزواتهم وشرورهم .



ولكنهم للأسف لم يتركونا فى حالنا ، ولم يعترفوا أبدا بأن هذه أرضنا نحن .



ففى عام 1095 ، قام خواجة من البر الثاني هو البابا أربان الثاني بالدعوة الى مؤتمر حاشد فى مدينة كليرمونت بجنوب فرنسا ، ، حضره جمع غفير من الأساقفة ورجال الدين والأمراء والإقطاعيين وألقى فيهم خطبة عصماء ، خلاصتها أن الرب يريد تحرير ارض السيد المسيح وقبره فى فلسطين من الكفار .



فما كان من المحتشدين ، إلا أن هتفوا وراءه : " الرب يريدها ، الرب يريدها " وهى الصيحة التى أصبحت فيما بعد هى الشعار الرسمي للحملات الصليبية .



ثم انصرف الحاضرين كل الى حال سبيله ، ليعد نفسه للحملة المقدسة .



وفى 1096 انطلقت الحملة الصليبية الأولى وقامت باغتصاب أول إمارة إسلامية , هى إمارة الرها التى تقع داخل تركيا الحالية بالقرب من حدودها مع سوريا  ، ثم اغتصبت أنطاكية عام 1098، ثم اغتصبت القدس عام 1099 وكان ذلك يوم 15 يوليو .



مكث الخواجات الفرنجة الصليبيون ، فى أراضينا ما يقرب من مائتي عام : من 1096 حتى 1291 م .



وحققوا انتصارات سهلة فى البداية بسبب حالة الانقسام والتفتت التى سادت أمتنا فى ذلك الوقت ، بين الدولة العباسية فى العراق والفاطمية فى مصر , وعشرات الإمارات المتصارعة المتنافسة على امتداد ارض الوطن .



و تحت تأثير الصدمة ، بدأت حركة المقاومة العربية الإسلامية تتبلور شيئا فشيئا ، فنجح الجيل الأول منها بقيادة عماد الدين زنكي فى توحيد الموصل وحلب وحماة وحمص ، ليتمكن من تحرير إمارة الرها عاما 1144 م .



ثم نجح الجيل الثاني بقيادة نور الدين محمود فى ضم دمشق أيضا الى دولة الوحدة الجديدة عام 1154 م ، لتتوحد الجبهة الشمالية تحت قيادته كحائط صد منيع ضد الصليبيين .



ثم جاء الجيل الثالث بقيادة صلاح الدين الايوبى ، الذي استكمل عملية التوحيد بضم مصر وسوريا والعراق ، مما مكنه من توجيه ضربة قاصمة لجيوش العدو فى معركة حطين فى 4 يوليو عام 1187 ، ثم تحرير القدس واستردادها ، فى 27 سبتمبر من عام نفس العام . بعد حوالي 90 عاما من الأسر .



وكانت هذه هى الضربة الرئيسة التي كسرت شوكة المشروع الصليبي ، ولتتوالى بعد ذلك معارك التحرير :



• فيحرر الظاهر بيبرس قيسارية وأرسوف وصفد ويافا وأنطاكية فى الأعوام 1265ـ 1268 م



• ويحرر المنصور قلاوون اللاذقية وطرابلس وبيروت وجبلة فى الأعوام 1285ـ 1289م



• وأخيرا ينجح الأشرف خليل بن المنصور عام 1291 ، فى تحرير عكا بعد أسر دام 103 سنة ، وكانت هى الإمارة الصليبية الأخيرة .



• وتتطهر بلادنا تماما من آخر خواجة .



* * *



مصر و الخواجات :



قبل أن نغادر حكاية الحروب الصليبية ، يجب أن نتوقف عند حكايتهم مع مصر .



ففي عام 1248 جمع الخواجة لويس التاسع ملك فرنسا ، مستشاريه ورجال بلاطه ، وسألهم عن أسباب تعثر الحملات الصليبية في الشرق رغم مرور أكثر من 150 عاما على بدايتها .



وبعد البحث والدراسة والتشاور ، توصلوا إلى أن " مصر هي السبب " : فهي الصخرة التي كانت تتكسر عليها دائما موجات التوسع الصليبية ، وهى التي قادت تحرير القدس مرتين ، مرة عام 1187 بقيادة صلاح الدين والمرة الثانية عام 1244 بقيادة الصالح نجم الدين أيوب .



كما توصلوا إلى أن الحملات الصليبية الأولى ارتكبت خطأً استراتيجيا كبيرا ، هو اقتحامها للمنطقة من الشرق لتكتشف بعد استيلائها على معظم ساحل الشام ، أن العقدة الرئيسية فى مصر ، وإنها الحصن الأكثر مناعة .



فما كان من لويس التاسع بعد أن استمع إلى مستشاريه ، إلا أن نظم حملة جديدة موجهة مباشرة إلى مصر ، مصححا بذلك الخطأ الذي وقعت فيه الحملات السابقة . وكانت هذه هي الحملة السابعة .



وبالفعل ، وصل إلى سواحل دمياط عام 1249 م وبعد عدة شهور من المعارك ، هُزِمَ هزيمة قاسية ، وتم أسره في دار ابن لقمان ، وافتدى نفسه بمال كثير ، وعند خروجه من مصر أصدر تصريحه الشهير أن الشرق قد ضاع الى الأبد ، وانه لم يعد من الممكن الاستيلاء على هذه البلاد ، فلقد أصبحت ملكا للعرب والمسلمين .



وبعدها حاول لويس أن يقوم بمغامرة جديدة في تونس ، وكانت حملة ضعيفة سميت بالحملة الثامنة ، ومات هناك .



* * *



انتهت حكايتنا الثانية مع الخواجات ، ويمكننا أن نبلور أهم دروسها في الآتي :



1) لم يكف الخواجات أبدا عن الطمع فى أوطاننا ، والتربص بها .



2) مثلت الحروب الصليبية اختبارا حقيقيا لاختصاصنا بهذه الأرض ، وهو الاختبار الذى نجحنا فيه بجدارة ، وخرجنا منه والعالم أجمع يعلم ان هذه الديار لنا .



3) تأكد للمرة الثانية أن استقلالنا يكمن فى وحدتنا ، فالانتصارات الأولى للحملات الصليبية نجحت بسبب الانقسام والتشرذم العربي والاسلامى ، ولم ننتصر عليهم إلا بعد أن توحدنا . وهو نفس درس التاريخ الذي تعلمناه من حكايتنا الأولى قبل الميلاد ، وقبل الفتح الاسلامى .



4) تعلم الخواجات حقيقة هامة ستظهر آثارها في العصر الحديث ، وهى أن كسر شوكة مصر وفصلها عن الأمة هو الطريق الوحيد لإخضاع كل منهما .



* * * * *







القاهرة في 13 مايو 2010











الاثنين، 17 مايو، 2010

حكايتنا مع الخواجات (1)

حكايتنا مع الخواجات (1)



محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



الحكاية الأولى



منذ حوالي 5000 سنة ، أي منذ فجر الضمير كما يقولون ، شاهدت هذه المنطقة حضارات كبيرة وعظيمة ، مثل الحضارة المصرية القديمة ، والحضارة البابلية والآشورية في العراق ، والفينيقية في سوريا ، وغيرها

ونجحت هذه الحضارات في إقامة دول وممالك كبيرة، بل وأسس بعضها إمبراطوريات . وكانت العلاقات بينها تتراوح بين الحرب والسلام ، والصراع والوئام .

وعشنا كذلك حوالي ألفى سنة ، إلى أن وصلنا إلى الألف الأخيرة قبل الميلاد ، حيث بدأت عصور الضعف و التدهور و الاضمحلال ، التي كانت مقدمة لوقوعنا جميعا تحت نير الاحتلال الاجنبى الطويل .

* * *

الخواجات :

ففي عام 332 قبل الميلاد ، جاءنا أول خواجة من البر الثاني عابرا البحر الأبيض المتوسط بجيوشه وأساطيله ، وكان هو الاسكندر المقدوني ، الذي غزانا ، واستولى على معظم البلاد التي تسمى اليوم بالبلاد العربية ، كما استولى على غيرها.

وعندما مات ، وُرِثنا هنا في مصر إلى أحد قواده ، و هو بطليموس الأول الذي أسس في مصر الدولة البطلمية والعصر البطلمي ، وظل الخواجات اليونانيون يحتلوننا 302 عاما من 332 ق.م حتى 30 ق.م .

وللأسف لم ننجح في تحرير أنفسنا بأيدينا ، فالذي حدث أن جاءنا خواجة ثاني من البر الثاني ، ولكن هذه المرة من ايطاليا ، من روما ، وقام بطرد اليونانيين ، والحلول محلهم ، لنقع مجددا تحت الاحتلال الاجنبى .

وظل الخواجات الرومان يحكموننا ويحتلوننا 425 عاما أخرى من 30 ق.م الى 395 ميلاديا .

ومرة أخرى ، لم يكن لنا شأن بطرد المستعمر .

فالذى حدث هو أن قام الخواجة الإمبراطور ثيودوسيوسى عام 395 م بتقسيم الإمبراطورية الرومانية الكبرى بين ولديه ، فجئنا نحن في نصيب و ميراث ابنه آركاديوس الذي ورث القسم الشرقي من الإمبراطورية ، و التي أطلق عليها الإمبراطورية الرومانية الشرقية أو الإمبراطورية البيزنطية ، والتي كانت عاصمتها القسطنطينية ، التي هى الآن اسطنبول .

وظل الخواجات الجدد ، الروم الشرقيون أو البيزنطيون يحتلوننا 245 عاما أخرى من 395 ميلاديا إلى 642 ميلاديا .

لتصل بذلك جملة سنوات احتلال الخواجات لمصر ، 974 سنة متصلة ، أي ما يقرب من ألف عام ، عشرة قرون كاملة .

وما حدث مع مصر حدث مع باقي بلاد المنطقة مع بعض الاختلاف في التفاصيل .

* * *

هل تتخيلون معي ماذا تعنى ألف عاما من الاحتلال الأجنبي ؟

لنتخيل ذلك ، دعونا نتذكر معا ان الانجليز احتلوا مصر 72 عاما من 1882 الى 1954، فكانت هى الفترة الأكثر سوادا فى تاريخنا الحديث .

والفرنسيين احتلوا الجزائر 132 عاما من 1830 إلى 1962 ، فكانت مأساتهم هى الأكبر بين شعوب المنطقة .

والصهاينة يغتصبون فلسطين منذ 62 عاما ، وهو ما نعتبره لعنتنا الكبرى .

فما بالنا وبلادنا عاشت تحت الاحتلال الاجنبى أأأأأالف سنة متصلة .

معناها أننا لم يعد لنا وجود ، وتحولنا إلى مسخ شعب بلا هوية بلا قوام ، مواطنون من الدرجة الثانية والثالثة ، مشاع لكل من يرغب .

وإستقر فى وجدان أجدادنا ، أنه لم يعد هناك فائدة ، فالأسياد هم الخواجات على البر الثاني ، أما نحن فسنعيش عبيدا لهم إلى الأبد .

* * *

المعجزة :

واذ نحن على هذه الحال ، تحدث معجزة لم يتوقعها أحد ، يفتح الله علينا بالإسلام ، يحمله لنا ، رسوله الكريم ، محمد صلى الله عليه وسلم . ويتناقل الناس خبر ظهور نبى عربي جديد فى الجزيرة العربية يدعو إلى دين سماوي جديد .

وما هي إلا سنوات قليلة ونجد عمرو بن العاص على أبواب مصر فيدخلها عام 640 ميلادية ، ويستكمل فتحها 642 ميلادية .

قبلها كانت بلاد الشام والعراق قد فتحت ، وعلى نهاية القرن السابع الميلادي كان بلاد المغرب كلها قد فتحت كذلك .

* * *

الأمة الجديدة :

ترتب على الفتح العربي الاسلامى ، أن دخلت كل الشعوب والقبائل والجماعات والأقوام التي تعيش في هذه المنطقة في بوتقة واحدة ، وأخذت تتفاعل و تنصهر معا ، لتخرج بعد حوالي مائة عام : خامة واحدة ، نسيج واحد ، وطن واحد ، شعب واحد ، بلد واحد ، أمة عربية إسلامية واحدة ، هضمت كل ما سبقها وأثرته ، وأثريت به ، وتطورت عنه .

استطاع الفتح العربي الاسلامى أولا ان يحرر المنطقة من الاحتلال الاجنبى الذين مكث فيها ألف سنة ويزيد .

واستطاع ثانيا أن يحافظ لها على استقلالها ، وان يمنع ويصد أى غزوات جديدة من الخواجات على البر الثاني .

واستطاع ثالثا أن يصيغها أمة واحدة .

* * *

وفى مصر :

وهنا فى مصر انتقل بنا الحال من النقيض الى النقيض ، فللمرة الأولى في حياتنا نكون جزء من أمة أكبر وفى القلب منها ، وللمرة الأولى منذ ألف عام نتحرر من الاحتلال الاجنبى ، ونصبح مواطنين من الدرجة الأولى في امة ننتمي إليها ، ونتشارك فيها .

ولأول مرة منذ ظهور الحضارة ، نكف عن القتال دفاعا عن حدودنا ، فالحدود قد بعدت إلى اقاصى الشرق والغرب والجنوب ، وبعدت معها المخاطر الخارجية . وأصبح لنا خطوط دفاع أمامية أولى وثانية وثالثة ورابعة في العراق والشام وفلسطين والمغرب والنوبة . فالأمة هي التي تدافع عنا و تحمينا ، بعد أن ظللنا لآلاف السنين ندافع عن أنفسنا .

و قصص الهجمات التتارية ، والحروب الصليبية خير شاهد على ذلك .

الأمر الذي جعل من مصر المنطقة الأكثر أمانا في هذا الوطن الواحد مترامي الأطراف ، والأكثر مناعة وقوة ، و بفضل ذلك أصبحت هي القائد الطبيعي لأمتها ، وعاصمتها السكانية و الجغرافية والحربية والسياسية .

إن مصر هي بحق هبة الأمة العربية الإسلامية ، هبة الإسلام والفتح العربي .

أما مصر القديمة التي قيل أنها هبة النيل ، فلقد قام بالقضاء عليها هي وجيرانها ، الغزو الاجنبى منذ القرن الثالث قبل الميلاد .

* * *

الخلاصة :

وصلنا إلى نهاية حكايتنا الأولى ، ونستطيع أن نبلور معانيها ودروسها المستفادة في خمسة دروس أساسية :

1) الدرس الأول : أن هذه المنطقة خُلِقَت لكي تعيش وحدة واحدة وكيان واحد ، وإنها عندما عاشت بلادا وحضارات وأقواما متعددة ومختلفة فى العشرين قرنا الأولى من حياتها ، تدهور بها الحال ، ووقعت تحت الاحتلال الاجنبى لمدة ألف سنة ويزيد.

وعندما أعيدت ولادتها كأمة واحدة بعد الفتح الاسلامى ، تحولت إلى واحدة من أقوى الأمم فى العالم على امتداد أكثر من عشرة قرون متصلة .

ومن يومها ، ثبت موضوعيا وتاريخيا انه من المستحيل على مصر أو أى قطر آخر ان يتحرر من الاحتلال الاجنبى أويحافظ على استقلاله ، أويتطور وينمو ويتقدم ويتنافس مع الآخرين ، بصفته وحدة قومية و سياسية قائمة بذاتها .

لقد سقطت للأبد نظريات الأمة المصرية والأمة العراقية و الأمة السورية ...الخ ، بل إننا أمة عربية واحدة ، بلد عربي واحد ، مثل الصين والهند وإيران و تركيا وانجلترا وفرنسا وباقي خلق الله .

* * *

2) الدرس الثاني ، هو أن الإسلام هو صانع هذه الأمة ، والعنصر الرئيسي في تكوينها ، ولذا فانه لا يمثل دينا للأغلبية منها فحسب ، بل هو حضارة الأمة وهويتها .

ان كل عربي مسلما كان أو مسيحيا ، هو ابنا بالضرورة وبالتاريخ للحضارة الإسلامية .

* * *

3) الدرس الثالث : هو ان مصر ليست أمة قائمة بذاتها ، ليست بلدا قائما بذاته ، بل هي جزء من أمة أكبر ، من بلد أكبر .

مصر ليست الصين او الهند او انجلترا أو فرنسا .

بل هي بكين أو نيودلهي أو لندن أو باريس .

* * *

4) الدرس الرابع : ان لا حياة ممكنة لمصر بدون أمتها ، ولا حياة ممكنة للأمة بدون مصر .

* * *

5) الدرس الخامس : ان الخواجات هناك في البر الثاني ، موجودون متربصون منذ آلاف السنين . كانوا كذلك وسيظلون .

* * * * * * *

ونلتقى باذن الله فى الحكاية القادمة .

القاهرة في 6 مايو 2010





































































































































الأحد، 9 مايو، 2010

فلنبقيهم خائفين

فلنبقيهم خائفين



محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



حذرت الجهات الأمنية الصهيونية منذ بضعة أيام ، ابريل 2010، مواطنيها من الذهاب إلى سيناء ، وحثت الموجدين منهم هناك على العودة فورا . وعللت ذلك بأن لديها معلومات تفيد بأن هناك مخاطر على حياتهم .

* * *

انتهى الخبر الذي أرغب في التوقف عند أهم دلالاته وهى أنهم "يهربون حين يخافون" .

* * *

فرغم أن الصهيونية حركة استعمارية إحلالية حتى النخاع ، تخصصها هو قتل البشر والحلول مكانهم والاستيلاء على أراضيهم ومساكنهم ومزارعهم .

ورغم أنهم يأتون من كل جحور الأرض إلى فلسطين لاستيطانها وطرد سكانها .



ولكنهم عندما يخافون على حياتهم و أمنهم ، يرحلون ويهربون كالجرذان .



هذا هو مربط الفرس :

لأنه يضعنا أمام مهمة واضحة وبسيطة ، وهى أنه علينا أن نبقيهم دائما فى حالة خوف ، وان نفقدهم أدنى شعور بالاستقرار .

فان هذا وحده كفيل بمنع قدوم هجرات جديدة إلينا .

بل وكفيل بإرغامهم على الهجرة المعاكسة .

وكفيل بإدخال الاضطراب على حياتهم الهادئة ، وبالتهديد المستمر لوجودهم على أراضينا ، مما يحول دون اغتصابها بالتقادم .

كما أنه يجعل من فاتورة أمنهم ، غالية وعالية ، مما يرهق كيانهم اقتصاديا ويرهق ميزانية حلفائهم .

* * *

و نظرة سريعة على معدلات الهجرة اليهودية إلى فلسطين ، يؤكد على أنها كانت دائما تتصاعد بعد هزائمنا حين يشعرون بالأمان :

• فقبل وعد بلفور وعلى امتداد القرن التاسع عشر بأكمله ، لم يتمكنوا من تهجير أكثر من 50 ألف يهودي إلى فلسطين .

• ولكن بعد الوعد ، وانتصار بريطانيا راعيتهم الأولى حينذاك ، وصدور صك الانتداب البريطاني على فلسطين ، نجحوا في تهجير نصف مليون يهودي فى ربع قرن فقط من 1922 حتى 1947.

• وبعد حرب 1948 ، واغتصابهم 78 % من فلسطين ، والتزام القوى الكبرى الثلاثة : أمريكا وبريطانيا وفرنسا بأمن إسرائيل ووجودها ، فيما عرف باسم الإعلان الثلاثي الصادر عام 1950 .

• نقول بعد ذلك نجح الصهاينة فى تهجير حوالي مليون وربع يهودي إلى فلسطين من عام 1949 الى 1967 .

• وبعد انتصارهم على الدول العربية مجتمعة فى 1967 ، وشعورهم الهائل بالتفوق والأمن ، قاموا باستقدام ربع مليون يهودي في الفترة من 1968 حتى 1973.

• وعلى العكس من ذلك ، بعد حرب أكتوبر ، تضاءلت الهجرة اليهودية ، فلم يأتينا منهم فى الفترة من 1974 إلى 1988 أكثر من 285 ألف يهودي .

• أي أنه بعد انتصارهم فى 1967 هجَّروا ربع مليون في خمسة سنوات .

• ولكن بعد هزيمتهم في 1973 ، استغرق تهجيرهم لعدد مقارب ، 14 سنة ، أي حوالي ثلاثة أضعاف المدة .

• وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي ، وانفراد أمريكا ، حليفتهم الكبرى بالعالم ، هاجر إلى فلسطين حوالي مليون يهودي فى الفترة من 1989 إلى 2000 .

• و لكن مع انتفاضة الأقصى عام 2000 تراجعت الهجرة الى فلسطين ، وزادت الهجرة المعاكسة .

• وحدث نفس الشيء عام 2007 بعد حرب لبنان في يوليو 2006 .

• والآن في عام 2010 ، ومع الطمأنينة الصهيونية بإستتباب الأمن في الضفة الغربية بالتعاون والتنسيق الامنى مع السلطة الفلسطينية ، وبالتحالف الدولي الامريكى الصهيوني ضد غزة وحصارها اقتصاديا وتسليحا .

• نقول ، أدى ذلك إلى تجرؤ الصهاينة علينا ، فأقدموا على سلسلة من الإجراءات التى ما كان لهم ان يتخذوها لو أن المقاومة مشتعلة .

• مثل التحرش بالمسجد الأقصى ، وهدم منازل المقدسيين ، وضم الحرم الابراهيمى وإصدار القرار 1650 القاضي بترحيل ما يقرب من 70 ألف فلسطيني ، وبناء مزيد من المستوطنات فى القدس الشرقية ، والإعلان الصريح على انها جزء من عاصمة إسرائيل الموحدة وانها غير قابلة للتفاوض .

• ناهيك عن الحرية المطلقة فى ضرب قوافل إغاثة فى السودان ، واعتقال سفن فى البحر المتوسط ، وضرب الأنفاق على الحدود المصرية الفلسطينية ، والتهديد بإعادة سوريا الى العصر الحجري . واغتيال قيادات المقاومة ...الخ

• انهم يفعلون كل ذلك ويزيد ، لأنهم لم يعودوا خائفين ، بل على العكس تماما ، هم يدركون ويستغلون الى ابعد مدى الخوف العربى .



* * *

لذا ، فإن أولى خطوات التصدي للصهاينة فى كل المراحل ، ومهما كانت الظروف ، هي الحرص على إبقائهم خائفين على الدوام .

* * * * *

القاهرة فى 26 ابريل 2010

















الأحد، 2 مايو، 2010

انتحار أمة

إنتحار أمة



محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



يحتفل الصهاينة كل عام بذكرى اغتصابهم لفلسطين ، فى عيد يطلقون عليه عيد الإستقلال !

والاستقلال يعنى أنه كان هناك محتل يستعمر هذه الأرض، و أن اليهود الصهاينة قد نجحوا فى تحريرها منه .

من هو هذا المحتل ؟

انه الاحتلال العربي الذي إستوطن أرض اليهود منذ الفتح الاسلامى .

أي أن خلاصة الموقف الصهيوني فى هذا الشأن هو الآتي :

1) هذه أرض اليهود

2) العرب غزاة

3) الوجود العربي الاسلامى في فلسطين هو وجود غير مشروع منذ 1400 عاما.

4) الحركة الصهيونية هي حركة تحرر وطني نجحت في تحرير أرضها من الاستعمار الاستيطاني العربي .

5) دولة إسرائيل الحالية هي الدول المشروعة الوحيدة التي قامت على هذه الأرض منذ آلاف السنين .

* * *

على ضوء ما سبق ، فإن الاعتراف بإسرائيل يعنى الاعتراف بالنقاط الخمس السابقة وما يترتب عليها من استخلاصات ونتائج :

فإن كان الوجود العربي في فلسطين 1948 غير مشروع ، فان الوجود العربي الحالي في الضفة الغربية وغزة هو أيضا غير مشروع ، فكلها أرض اليهود ، يتوجب تحريرها إن عاجلا أم آجلا ، عندما تسمح موازين القوى والظروف الدولية والإقليمية بذلك .

وهو ما يعنى أيضا أن الوجود العربي في مصر والشام والعراق وباقي المنطقة ، هو كله وجود غير مشروع ، منذ الغزو العربي الاسلامى لأراضى الغير من الشعوب الآمنة . وان على هذه الشعوب أن تسترد أوطانها إن عاجلا أم آجلا، حينما تسمح موازين القوى و الظروف الدولية والإقليمية بذلك .

* * *

هذا هو معنى الاعتراف بإسرائيل ، إنه الانتحار بذاته .

أمة تخرج إلى أمم وشعوب العالم ، تعتذر لهم بأنها غازية وباغية وتقر بأن وجودها غير مشروع ، وتعدهم بالانسحاب في صمت .

* * * * *

القاهرة فى 22 ابريل 2010