التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 2 مايو 2010

انتحار أمة

إنتحار أمة



محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



يحتفل الصهاينة كل عام بذكرى اغتصابهم لفلسطين ، فى عيد يطلقون عليه عيد الإستقلال !

والاستقلال يعنى أنه كان هناك محتل يستعمر هذه الأرض، و أن اليهود الصهاينة قد نجحوا فى تحريرها منه .

من هو هذا المحتل ؟

انه الاحتلال العربي الذي إستوطن أرض اليهود منذ الفتح الاسلامى .

أي أن خلاصة الموقف الصهيوني فى هذا الشأن هو الآتي :

1) هذه أرض اليهود

2) العرب غزاة

3) الوجود العربي الاسلامى في فلسطين هو وجود غير مشروع منذ 1400 عاما.

4) الحركة الصهيونية هي حركة تحرر وطني نجحت في تحرير أرضها من الاستعمار الاستيطاني العربي .

5) دولة إسرائيل الحالية هي الدول المشروعة الوحيدة التي قامت على هذه الأرض منذ آلاف السنين .

* * *

على ضوء ما سبق ، فإن الاعتراف بإسرائيل يعنى الاعتراف بالنقاط الخمس السابقة وما يترتب عليها من استخلاصات ونتائج :

فإن كان الوجود العربي في فلسطين 1948 غير مشروع ، فان الوجود العربي الحالي في الضفة الغربية وغزة هو أيضا غير مشروع ، فكلها أرض اليهود ، يتوجب تحريرها إن عاجلا أم آجلا ، عندما تسمح موازين القوى والظروف الدولية والإقليمية بذلك .

وهو ما يعنى أيضا أن الوجود العربي في مصر والشام والعراق وباقي المنطقة ، هو كله وجود غير مشروع ، منذ الغزو العربي الاسلامى لأراضى الغير من الشعوب الآمنة . وان على هذه الشعوب أن تسترد أوطانها إن عاجلا أم آجلا، حينما تسمح موازين القوى و الظروف الدولية والإقليمية بذلك .

* * *

هذا هو معنى الاعتراف بإسرائيل ، إنه الانتحار بذاته .

أمة تخرج إلى أمم وشعوب العالم ، تعتذر لهم بأنها غازية وباغية وتقر بأن وجودها غير مشروع ، وتعدهم بالانسحاب في صمت .

* * * * *

القاهرة فى 22 ابريل 2010



















































ليست هناك تعليقات: