التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأربعاء، 13 ديسمبر 2017

العواقب الـ 15 للقرار الأمريكى

العواقب الخمسة عشرة للقرار الأمريكى
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

ماذا يعنى القرار الأمريكى بالاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الأمريكية اليها؟
يعنى اطلاق رصاصة الرحمة على ما يطلقون عليها هم "عملية السلام" وما يجب أن نسميها نحن بـ "أوهام السلام" الذى خدعت الأنظمة العربية والسلطة الفلسطينية نفسها وشعوبها بها منذ صدور القرار 242 عام 1967.
فنحن بصدد اعلان امريكى اسرائيلى مشترك، بأنه لا دولة فلسطينية على حدود 1967، ولا انسحاب اسرائيلى من اى ارض محتلة فى الضفة الغربية، ولا توقف عن بناء المستوطنات الاسرائيلية، و بالمختصر المفيد، انه ليس لدينا شيئا لنعطيه لكم، وليذهب الشعب الفلسطينى ومعهم كل العرب الى الجحيم.
انها اوهام السلام التى تذرع بها الحكام العرب منذ حرب 1973 ومعهم السلطة الفلسطينية منذ 1993 لتبرير انسحابهم وهروبهم من مواجهة الكيان الصهيونى التى ليس لها سوى طريق وحيد هو طريق المقاومة والكفاح المسلح فلسطينيا، والقتال والحرب عربيا.
فحين يأتى الرئيس الأمريكى ليعترف بكل صفاقة بأن الحكاية على امتداد نصف قرن لم تكن سوى كذبة أمريكية صهيونية كبيرة لخديعة الفلسطينيين والعرب والمسلمين والعالم كله، صدقها السذج منهم وتواطأ معها بعض الحكام العرب والقادة الفلسطينيين، فاننا يجب أن نتوقع أن زلزالا عنيفا سيضرب المنطقة قد تترتب عليه عواقب وتحولات كبرى نستعرض أهمها فيما يلى:
1)  اعادة الاعتبار لخيار المقاومة والكفاح المسلح، وانخراط افواجا جديدة من الشباب الفلسطينى والعربى فى حركات ومنظمات المقاومة، لتتعاون وتتسابق جميعها فى توجيه الضربات الموجعة (لاسرائيل).
2)  وتضافر الجهود الشعبية العربية والاسلامية والاقليمية لاختراق وكسر الحظر المفروض على توريد الأموال والسلاح لحركات المقاومة الفلسطينية، واحياء حركات الدعم الشعبى العربى للشعب الفلسطينى وانتفاضاته على غرار ما تم مع انتفاضة عام 2000.
3)  سقوط نظرية السادات وخلفائه وحلفائهم من أن حرب أكتوبر هى آخر الحروب. وعودة خيار"المواجهة العسكرية العربية لاسرائيل"، الذى دم دفنه بعد حرب 1973، الى قائمة المطالب السياسية والشعبية، والى كتابات المفكرين وخطابات قادة الرأى العام، والى اجندات مراكز الابحاث الاستراتيجية والعسكرية، مما سيصنع ضغوطا حقيقية على دوائر صنع القرار.
4)  عودة العمليات الاستشهادية فى الضفة الغربية وفى الداخل الفلسطينى 1948، بعد ان كانت قد شهدت تراجعا كبيرا منذ عام 2005.
5)  عودة الضربات ضد المصالح الغربية والاسرائيلية خارج الارض المحتلة، مثل عملية ميونخ 1972 واكيلى لاورو عام 1985 وعمليتى مطارى روما وفيينا عام 1985، وتانزانيا ونيروبى عام 1988 والظهران بالسعودية 1996 والمدمرة كول باليمن عام 2000 وغيرها.
6)  عودة العمليات العسكرية ضد المصالح الامريكية والاسرائيلية فى البلاد العربية مثل تنظيم ثورة مصر ومحمود نور الدين فى مصر و تفجيرات بيروت ضد القوات الامريكية عام 1983.
7)  ناهيك عن نمو واتساع دوائر التطرف والعنف والارهاب، خارج مجال المقاومة والتحرير، كرد فعل عشوائى وهستيرى ضد التجبر الامريكى والدولى والصهيونى والعجز العربى والاسلامى والاستبداد والتواطؤ الرسمى.
8)  انكشاف الدول العربية التى تهرول اليوم للتطبيع مع اسرائيل، وتلك التى وقعت معها معاهدات سلام، وثبوت وتأكيد خيانة وبطلان هذه المعاهدات وما آلت اليه من تفريط وضياع للحقوق الفلسطينية وتهديدها للامن القومى العربى، مع سقوط ما تبقى من شرعيات الانظمة العربية والحكام العرب والنظام الرسمى العربى، على غرار ما حدث بعد نكبة 1948 وانتصار القوات الصهيونية على الجيوش العربية مجتمعة، مما سيمهد على المدى المتوسط لسلسة من الانتفاضات الشعبية او الثورات الجماهيرية او الانقلابات العسكرية.
9)  وما سيصاحب ذلك من اتساع قاعدة المعارضات السياسية العربية وارتفاع اسقف مطالبها وتجذيرها وتقدم وصعود الاتجاهات والاجنحة الاكثر راديكالية منها، مع اكتساب الدعوة الى ثورات جديدة، مزيدا من المصداقية، على غرار ما حدث بعد الغزو الامريكى للعراق عام 2003، حيث لم يتطلب الامر أكثر من 8 سنوات حتى يتمخض غضب الشعوب عن ثورات قامت باسقاط اربعة حكام عرب.
10)       مع احتمالات كبيرة لحدوث حالات من الرفض والتذمر داخل عدد من المؤسسات العسكرية العربية نتيجة الحرج الشديد التى ستواجهه امام شعوبها بسبب عجزها وصمتها وحيادها تجاه ما يحدث من اعتداءات وتجبر امريكى واسرائيلى، رغم ما يفترض فيها من واجبات حماية المصالح الاستراتيجية العربية، ومن صلاحيتها وحدها فى حمل السلاح لحماية الامن القومى .
11)       سقوط نهائى وبات لمشروعية السلطة الفلسطينية ما لم تعترف بخطاياها وتعلن انسحابها من اتفاقيات اوسلو وتسحب اعترافها باسرائيل وتشارك فى تنظيم اعمال المقاومة ضد الاحتلال. فان لم تفعل فسينتهى بها الحال الى ان تتحول بشكل رسمى وصريح الى احد أدوات الاحتلال الاسرائيلى، وهو ما سيضعها فى معسكر العداء الصريح للشعب الفلسطينى جنبا الى جنب مع قوات الاحتلال.
12)       تصحيح البوصلة السياسية لغالبية القوى الوطنية العربية، وعودتها الى سابق عهدها حين كانت تضع مواجهة المشروع الامريكى الصهيونى على راس اولوياتها وبرامجها.
13)       مع حدوث عملية فرز واستقطاب حاد داخل المجتمعات والدول العربية، ولكن حول قضية وطنية وقومية وتحررية هذه المرة، لتتراجع العديد من الصراعات التى عصفت بالامة فى السنوات الاخيرة كالصراعات الطائفية والدينية والمذهبية.
14)       عودة قوية ودائمة لحركات المقاطعة الشعبية التى كانت قد نجحت فى توجيه ضربات موجعة لعدد من المنتجات الامريكية قبل ان تضعف وتتوقف و تختفى منذ ما يزيد عن 10 سنوات.
15)       سقوط نهج ما يسمى بالاعتدال العربى، دولا وسياسات واستراتيجيات وتحالفات، وبزوغ وصعود تحالفات عربية واقليمية ودولية جديدة على قاعدة العداء للولايات المتحدة واسرائيل.
*****
القاهرة فى 13 ديسمبر 2017



السبت، 9 ديسمبر 2017

القدس المزعومة

·       خريطة القدس الغربية المحتلة
·       خريطة القدس الشرقية المحتلة
·       خريطة القدس الموحدة المزعومة
·       خريطة القدس الكبرى


الأربعاء، 6 ديسمبر 2017

العدو الأمريكى يوهب القدس للعدو الصهيونى

العدو الأمريكى يوهب القدس للعدو الصهيونى
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

العدو الأمريكى يوهب القدس العربية للعدو الصهيونى . هَزُلَت
***
ان اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لاسرائيل وقرار ترامب بنقل السفارة الامريكية اليها هو الاعلان الأخير عن حقائق ثابتة و معلومة منذ زمن بعيد نلخصها فيما يلى :
·      موت ما يسمى بعملية السلام الفلسطينى الاسرائيلى.
·      وموت اتفاقيات اوسلو، ونهاية اوهام انسحاب اسرائيل من اى ارض محتلة أو قبولها بدولة فلسطينية على حدود ١٩٦٧ 
·      وفشل صارخ للسلطة الفلسطينية وانتهاء دورها وسقوط رهاناتها هى ومنظمة التحرير الفلسطينية منذ ١٩٩٣ حتى يومنا هذا. 
·      وفضح لكل الاضاليل التى تدعى ان هناك فرقا بين امريكا واسرائيل، وتدعى انها وسيطا نزيها بينما هى العدو الرئيسى.
·      وكذلك هو اعلان جديد و إضافى عن سقوط النظام الرسمى العربى وعجزه وفشله عن حماية اى حقوق فلسطينية او عربية، بل وتواطئه مع اعداء الامة على ضياعها والتفريط فيها.
·      كما أنه نتيجة محتومة لمعاهدات الصلح مع العدو الصهيونى والاعتراف بشرعيته الباطلة، ولتبعية الأنظمة العربية للولايات المتحدة.
·      وفيه ايضا فضح لكل الحكام العرب فى مصر والسعودية وغيرهما الذين روجوا لما يسمى بصفقة القرن
***
وأخيرا أتمنى ان يكون بمثابة نقطة تحول فى ساحات الصراع العربى الصهيونى، تعيد الاعتبار لخيار المقاومة والكفاح المسلح، وتعيد الحياة للحراك الشعبى العربى المناهض للكيان الصهيونى والمعادى للولايات المتحدة الامريكية ومصالحها فى المنطقة.

***

الاثنين، 4 ديسمبر 2017

الكذب والحقيقة فى مصر

·      يدعون انهم كانوا يريدون حمايتنا من الاخوان
·      بينما الحقيقة هى انهم يريدون السلطة، ويعصفون بكل من يتجرأ على الاقتراب منها او المنافسة عليها أو حتى التفكير فيها
·      سواء كان اسلاميا او قوميا او اشتراكيا او ليبراليا او مستقلا او حتى عسكريا سابقا
·      وتتحدد درجة العقاب على حسب قوة المنافس وخطورته عليهم:
·      لا رحمة مع الاقوياء
·      وعقوبات أقل لأنصاف الاقوياء
·      وتأديب خفيف وقرصة ودن مع الضعفاء
·      لكن المبدأ واحد والقاعدة صارمة لا هزل فيها.
·      ممنوع الاقتراب من مقاعد السلطة.
Top of Form


الاثنين، 27 نوفمبر 2017

دير ياسين وبئر العبد

·      بلغ عدد شهداء مذبحة دير ياسين عام 1948 ما يقرب من 400 شهيد، بينما يبلغ عدد ضحايا مذبحة بئر العبد 305 شهيد.
ولقد قال مناحم بيجين أنه لولا دير ياسين واخواتها لما قامت اسرائيل، حيث نجحت المذابح الصهيوينة فى تفريغ الأرض من 750 الف فلسطينى.
ان الهدف الوحيد لمذبحة مسجد الروضة فى سيناء هو اخلاءها وتفريغها من أهلها وتوسيع المنطقة العازلة الى اقصى حد ممكن.

·      ان اخلاء سيناء هو حلم اسرائيلى قديم، واقامة المنطقة العازلة هو مطلب اسرائيلى قديم.
ان الاهداف صهيونية ولو تم تنفيذها بأيادى مصرية.
ان مرتكبى مذبحة بئر العبد الأخيرة وما سبقها من مذابح هى جماعات ارهابية انفصالية وثيقة الصلة باسرائيل
.............................................
من ندوة فى ضيافة مصر القوية

السبت، 18 نوفمبر 2017

أحرار وأشرار وأصفار

لا تحزن ولا تيأس ان وجدت نفسك وحيدا ضعيفا محاصرا، طالما انك على حق تتخذ الموقف الصحيح وتنحاز الى الطرف الصحيح وتناضل من اجل قضية عادلة.
***
أين كنت تريد ان تكون فى الفترة من 1096- 1291 ؟  مع الصليبيين ام مع صلاح الدين وحركات المقاومة.
وفى عام 1882 ، مع الخديوى توفيق ام مع احمد عرابى.
وعام 1946 ، مع مظاهرات الطلبة ام مع الشرطة التى فتحت عليهم كوبرى عباس.
وفى يناير 2011 ، مع الثوار او مع مبارك.
واين كنت تريد ان تكون فى #موقعة_الجمل ؟ مع المعتصمين ام مع راكبى الجمال.
وفى تيران وصنافير، مع المدافعين عنها ام مع الذين باعوها.
***
هكذا هى #قضية_فلسطين ، فليس وطنيا او طبيعيا او انسانا سويا، أى مصرى أو عربى لم يشارك فى مواجهة المشروع الصهيونى.
***
#بلفور100


الأربعاء، 18 أكتوبر 2017

دعوة للاشتباك مع مئوية بلفور

دعوة للاشتباك مع مئوية وعد بلفور
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com
هذه دعوة للتفاعل والاشتباك مع الذكرى المئوية لوعد بلفور، أوجهها الى كل الأحرار من المهمومين والفاعلين والناشطين فى قضايا الصراع العربى الصهيونى.
اما عن اهم دوافع وأسباب هذا الاشتباك، واهم الرسائل المطلوب ارسالها من خلاله، واهم الأطراف المستهدفة بهذه الرسائل، فنتناولها فيما يلى:

1)  لأن الحركة الصهيونية العالمية داخل وخارج (اسرائيل) ستقوم هذا العام بتنظيم فاعليات كبرى للاحتفال بالذكرى المئوية لوعد بلفور وبالدور البريطانى فى تحقيق ما يسموه "بالحلم الصهيونى" و "المعجزة الاسرائيلية"، وستوظف هذه المناسبة لممارسة هوايتها فى اطلاق الاكاذيب والأساطير الصهيونية الزائفة والاستمرار فى تضليل الراى العام الغربى والعالمى.

2)  لأن المشروع الغربى الصهيونى الذى يستهدف مصر والامة العربية بقدر ما يستهدف فلسطين، هو مشروع عدوانى واحد متصل ومستمر، منذ أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين وحتى يومنا هذا، وما لم نتصدَ له ونوقف تمدده وتوسعه وانتصاراته ونجاحاته المستمرة فاننا نعرض وجودنا جميعا لمخاطر جسيمة.

3)  وأنه اذا كان العدو الصهيونى منظمات وكيانات وعصابات وقادة، لم يتنازل او يتراجع عن مشروعه الاستعمارى الاستيطاني العنصرى الارهابى على امتداد مائة عام، فانه لابد من التأكيد فى مواجهته، خاصة فى ظل حالة التراجع والاستسلام والتواطؤ العربى الرسمى، على أن من يمتلكون حق تمثيل الامة العربية اليوم، هم فقط أولئك الذين يتمسكون بالثوابت الوطنية والعربية والعقائدية، الذين لم ينكسروا او يخضعوا او يستسلموا تحت وطأة الاختلال الرهيب فى موازين القوى العسكرية والدولية، وأنهم يتمسكون بعروبة فلسطين من نهرها الى بحرها، ويرفضون الاعتراف بأى شرعية لاسرائيل، ويرفضون الصلح والسلام والتسوية والتطبيع معها، وكذلك كل اتفاقيات السلام من كامب ديفيد الى اوسلو ووادى عربة ومبادرة السلام العربية و"صفقة القرن" والتحالفات المصرية العربية الاسرائيلية الجارية اليوم على قدم وساق.
وهم يعتبرون ان كل الوعود والمواثيق والقرارات الدولية التى مهدت وأسست لوجود اسرائيل باطلة ولا تلزمهم فى شئ، بدءا بوعد بلفور وصك الانتداب البريطانى وقرار التقسيم وقبول اسرائيل فى الامم المتحدة والقرار ٢٤٢ وما يسمى باتفاقيات السلام العربية الاسرائيلية واى تسويات تقوم على أساس التنازل عن ارض فلسطين التاريخية والاكتفاء بدولة فلسطينية على حدود ١٩٦٧. ويسعون الى تحرير كامل التراب الفلسطينى المحتل ويؤمنون ان مهمة تحرير فلسطين هى مهمة شعبية فلسطينية عربية مشتركة لا تقتصر على الفلسطينيين وحدهم بصفتنا جميعا أبناء امة واحدة، نواجه عدوا مشتركا وأخطارا تهدد الجميع.

4)  لكى نبعث برسالة توعية وتربية للاجيال الجديدة بحقيقة هذا المشروع وخطورته عليهم. تلك الاجيال التى ولدت وترعرعت وتعلمت فى ظل مؤسسات تعليمية واعلامية وسياسية تسيطر عليها وتوجهها انظمة حكم تخاف اسرائيل وتتجنب مواجهتها وتعترف بوجودها وتقوم بتزييف الوعى وتضليل الشعوب وطمس حقائق التاريخ .

5)  لنقول للفلسطينيين انكم لستم وحدكم بعد أن غدرت بهم وانقلبت عليهم غالبية الدول العربية، فتحالفت مع الاحتلال وتواطأت معه لتصفية القضية.

6)  ورسالة الى جماعة كامب ديفيد ونظامها بأن 40 عاما من المعاهدة، وثلاث سنوات من السلام الدافئ والتحالف الاستراتيجى، لم تنجح فى انهاء الكره والعداء الشعبى لاسرائيل. فسيظل المواطن المصرى البسيط وكل القوى الوطنية الحقيقية تعادى الصهيونية واسرائيل وترفض الصلح والاعتراف بها والتطبيع معها، وسيظل يناصر فلسطين ويطمح الى عودة مصر لتقوم بدورها التاريخي فى قيادة النضال العربى ضد المشروع الصهيوني.
  
7)  ورسالة الى الشعوب العربية، ان أمريكا ليست ربنا واسرائيل ليست قدرنا المحتوم الذى لا خلاص منه، وان الامة ليست ضعيفة ولا مهزومة ولا عاجزة، وانها لو امتكلت حريتها وارادتها وقرارها لنجحت فى القضاء على هذا الكيان فى بضعة سنوات، وان كل ما حدث ويحدث من فشل وتراجع وخوف واستسلام هو بسبب انظمة الحكم العربية التابعة المستبدة المجزأة.
 
8)  ورسالة الى الصهاينة بأن الارض تلفظكم والشعوب ترفضكم، وأنه رغم كل انواع الدعم التى تلقيتموها على امتداد ما يزيد عن قرن من الزمان من عصبة الامم ثم الامم المتحدة ومن بريطانيا العظمى ثم من الولايات المتحدة، ورغم سيول الأموال والسلاح ورغم التحصين الامريكى والاوروبي لكم ضد كل قرارات الامم المتحدة المناصرة لحقوق الشعب الفلسطينى، رغم كل ذلك الا أن مشروعكم وكيانكم ودولتكم وشرعيتكم المزعومة تتعثر و لا تزالوا عاجزين عن العيش حياة طبيعية على ارض فلسطين، فتختبئون خلف جدران وحصون عازلة، وتواجهون مقاومة فلسطينية لم تنقطع عبر أربعة اجيال.

9)  رسالة الى الراى العام العالمى لدحض وتعرية الرواية الصهيونية الزائفة وعرض وتقديم الرواية العربية الحقيقية. ورسالة اخرى الى الضمير الشعبى العالمى وبالذات فى إنجلترا وامريكا وأوروبا الغربية، بأن دولكم الاستعمارية تتحمل المسئولية الأكبر فى زراعة وحماية ورعاية هذا الكيان، وان أقل واجب انسانى عليكم هو الضغط الشعبى على حكوماتكم لإرغامها على الاعتذار عن هذه الجريمة التاريخية والعمل على تصحيح ما ترتب عليها من آثار مدمرة، والتوقف عن دعم و حماية (اسرائيل).

10)       ولكى نتصدى ونرد على كل المحاولات الجارية اليوم على قدم وساق لتصفية القضية والهرولة للسلام والصلح والتطبيع والتحالف مع اسرائيل ودمجها فى المنطقة .

11)       لنسقط أكذوبة ما يقال عن "المعجزة الاسرائيلية"، ونكشف انه بدون دعم الدول الكبرى للمشروع وحمايتها له على امتداد قرن من الزمان، لما قامت (اسرائيل)، و لما استمرت حتى اليوم.

12)       لنكشف للعالم الاضرار والمآسى التى ترتبت على هذا الوعد و ما سبقه وتلاه من زراعة جسم غريب معادى لشعوب المنطقة، وتهجير وطرد شعب من ارضه، واخضاع من تبقى منه لأسوأ احتلال عرفه التاريخ.

13)       ولنقوم، وهو الأهم، بوقفة مع النفس من أجل التقييم والمراجعة والمحاسبة والتعرف والاعتراف والتصحيح لاسباب الفشل والهزيمة رغم أن مقاومتنا لم تنقطع يوما على امتداد مائة عام ويزيد.

14)       هذا بالاضافة بطبيعة الحال الى انها فرصة مناسبة لاحياء وتنشيط الحراك المدنى والشعبي المناصر لفلسطين والمناهض للصهيونية ولاسرائيل، خاصةً فى ظل المحاولات الامريكية الاسرائيلية العربية الرسمية الحالية لتصفية القضية.

15)       واخيرا من أجل الالتحام والتضامن مع حملات فلسطينية وعربية و اوروبية مماثلة ستنطلق فى الايام والاسابيع القادمة، للتنديد بالوعد، وللمطالبة باعتذار بريطانى رسمى، وللتصدى للاحتفالات الصهيونية التى ستنطلق شعار بلفور 100

*****


القاهرة فى 18 اكتوبر 2017