التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

روايتان متناقضتان وحقيقة واحدة

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com


منذ عام 1993 ، و هناك روايتان عن الاتفاقيات الفلسطينية الاسرائيلية المشهورة باسم اوسلو ، رواية فلسطينية ، و أخرى صهيونية ، ظهرا بجلاء فى خطابى ابو مازن ونتنياهو فى الدورة الحالية للامم المتحدة .

اما عن الرواية الفلسطينية و مع افتراض حسن النوايا ، فتقدمها لنا جماعة السلطة ، وتروج لها الانظمة العربية وخلاصتها :

• ان التسوية مع اسرائيل هى الممكن الوحيد فى ظل موازين القوى الدولية الحالية ، خاصة بعد سقوط الاتحاد السوفيتى ، وانفراد الولايات المتحدة بالعالم .

• وان حلم تحرير كامل التراب الفلسطينى غير واقعى وغير ممكن .

• وان الممكن الوحيد هو الحصول على دولة فلسطينية كاملة السيادة فى الضفة الغربية وغزة ، عاصمتها القدس الشرقية ، خالية من اى مستوطنات اسرائيلية ، مع التمسك بحق العودة لللاجئين الفلسطينين .

• وان الطريق الوحيد لذلك هو التفاوض السلمى ، فالمواجهة العسكرية مع اسرائيل هى عملية انتحارية ، ولن تؤدى الى شىء .

• ولكى تقبل اسرائيل قيام دولة فلسطينية ، فلابد من الاعتراف بشرعية وجودها ، والتنازل عن فلسطين 1948 ، ونبذ العنف والمقاومة ، وتوحيد الصف الفلسطينى تحت قيادة السلطة الفلسطينية ، فهى الطرف الوحيد الذى تعترف به اسرائيل والمجتمع الدولى وتقبل التعامل معه

• وان خروج حماس واخواتها عن شرعية السلطة وشرعية اوسلو ، يضعف من موقفها التفاوضى ويعيق تحقيق الحل النهائى .

• وانه اذا توفرت هذه الشروط ، فانهم سيحصلون على دولة فلسطينية ان عاجلا ام آجلا

• ولكن لابد اولا من ترتيب الوضع الامنى الفلسطينى بما يطمئن اسرائيل .

• وان هذا اقصى ما يمكن ان يحققه الجيل الحالى ، وعلى من لا يقبله ، ان يعتبره حلا مرحليا ، ومقدمة للحل النهائى المتمثل فى تحرير كامل التراب الفلسطينى ، وهى مهمة الاجيال القادمة عندما تتغير موازين القوى الى الافضل .

* * *

اذن خلاصة الرواية الفلسطينية : ان اوسلو هى اتفاقيات تحرير هدفها الرئيسى هو اقامة دولة فلسطينية مستقلة فى الضفة الغربية وغزة ، مع بعض الاستحقاقات الامنية لطمأنة اسرائيل .

* * *

اما عن الرواية الصهيوينة ، فلقد قدمها بجلاء نتنياهو فى خطاباته العديدة وخلاصتها :

• ان فلسطين هى ارض اسرائيل التاريخية منذ 3500 عاما ، بالاضافة الى يهودا والسامرة !

• يختص بها الشعب اليهودى وحده

• و لذلك ان دولة اسرائيل هى بالضرورة دولة يهودية

• وان الرفض العربى والفلسطينى للاعتراف باسرائيل هو اصل المشكلة

• وان على كل الفلسطينيين ان يعترفوا باسرائيل ، وبحقها فى ارضها التاريخية

• وان ينزعوا سلاحهم فورا ، نزعا كاملا و نهائيا ودائما .

• وان هذه هى المهمة الرئيسية وربما الوحيدة للسلطة الفلسطينية ، مهمة تصفية الارهاب ( المقاومة ) ونزع السلاح الفلسطينى ، ودفع كل الفلسطينيين الى الاعتراف الفعلى باسرائيل . والكف عن الحديث على فلسطين 1948 .

• بعد ذلك فقط وليس قبله ، يمكن الحديث عن دولة فلسطينية ما ، منزوعة السلاح ، منزوعة السيادة ، لاسرائيل السيطرة على اوضاعها الامنية ، وعلى علاقتها الخارجية ، وعلى حدودها وعلى كل ما من شأنه تهديد أمن اسرائيل .

• مع العلم بان القدس الموحدة ستظل دائما عاصمة لاسرائيل ، و ان المستوطنات باقية . وانه لا عودة لاى فلسطينى الى اسرائيل اليهودية .

* * *

خلاصة الرواية الصهيونية اذن : ان اتفاقيات اوسلو هى بالاساس اتفاقيات امنية لخدمة امن اسرائيل ، مع بعض الاستحقاقات الفلسطينية المحدودة و المشروطة و المؤجلة ، والتى لن تصل ابدا الى دولة ذات سيادة .

* * *

أين الحقيقة بين الروايتين ؟

لا شك ان الرواية الصهيونية هى الاكثر تطابقا مع النصوص ومع الواقع :

• فقراءة نصوص اتفاقية اوسلو واخواتها ، وخطاب اعتراف منظمة التحرير باسرائيل ، وتوصيات مؤتمرات مكافحة الارهاب وعلى الاخص مؤتمر شرم الشيخ 1996 ، و اتفاقات شرم الشيخ 2000 ، والقاهرة 2001 ، و خطة ميتشل 2001 ، ووثيقة تينت 2002 ، وخريطة الطريق 2003 ، وخطاب التطمينات الامريكى 2004 ، والاتفاقيات الامنية الامريكية الاسرائيلية المتعددة ، و التصريحات المتكررة للرؤساء الامريكيين بما فيهم أوباما ، وشروط الرباعية ، واتفاقية فيلادلفيا بين مصر واسرائيل 2005 ، واتفاقيات المعابر ، وخطابى اوباما ونتنياهو فى الدورة 66 بالامم المتحدة سبتمبر 2011 وغيرها الكثير ... نقول اى قراءة فى كل هذه النصوص والوثائق سترصد ملمحين رئيسيين متلازمين :

1) الملمح الاول هو تحديد شديد الدقة لطبيعة الالتزامات الامنية للسلطة الفلسطينية ضد ما اسموه بالارهاب والارهابيين ، من حيث المهام و الشراكة والتنسيق مع اسرائيل ، وبرامج وجداول التنفيذ ، و التدريب للعناصر الامنية الفلسطينية وكيفية تمويلها ... الخ . مع المتابعة والرقابة والحساب العسير عند التقصير .

2) اما الملمح الثانى فهو تعويم وتمييع وابهام لكل ما يتعلق بقضايا الحل النهائى ، حول الدولة الفلسطينية من حيث المفهوم والسيادة اوالمستوطنات والقدس والحدود والمعابر واللاجئين و المياه ..الخ

* * *

• اما على المستوى العملى وعلى ارض الواقع فان السياسات الصهيونية تؤكد كل اليوم اننا بصدد تسوية امنية من أجل اسرائيل وليس تسوية سياسية من أجل الفلسطينيين : فالمستوطنات والجدار العازل وحواجز الطرق وتصفية واغتيال قادة المقاومة ، و 11 الف معتقل داخل السجون الاسرائيلية ، والتهويد النشيط للقدس ، والتعاون الصهيونى الفلسطينى المصرى لغلق المعابر وفرض الحصار على غزة ، واخيرا وليس آخرا العدوان الاجرامى الاخير على غزة فى يناير الماضى . كل ذلك وغيره هو تطبيق وتفعيل لاستراتيجية امنية صهيوينة واضحة ومحددة الاهداف والمعالم والادوات بتعاون وتوظيف كامل لاجهزة السلطة الفلسطينية و جماعة أوسلو .

• وفى المقابل لم يتم اى انسحاب فعلى للقوات الصهيونية من الاراضى المحتلة عام 1967 تفعيلا لاتفاقيات التسوية .، ما عدا انسحابها من غزة عام 2005 تحت ضغط المقاومة الفلسطينية ، وليس تنفيذا لاستحقاقات السلام .

• اما ما تم فى المرحلة الاولى 1993 ــ 2000 فلم يكن اكثر من اعادة انتشار وتوزيع للقوات الصهيونية ، و هو ما ثبت لاحقا عدم جدواه وجديته ، فالضفة الغربية لا تزال سداح مداح لهذه القوات ، تقتحمها متى شاءت لتعتقل وتقتل وتدمر و تنسحب لتعود مرات أخرى .

* * *

أما بعد :

• فإنه قد آن الاوان للتحرر من اتفاقيات اوسلو ، فـ 17 عاما من الفشل والفتنة والانقسام واضاعة الوقت والجرى وراء الاوهام ، والتحالف مع العدو والتخديم على أمنه ، واضفاء الشرعية على ما يقوم به من عمليات قتل وإغتيال واعتقال لاهالينا و شهدائنا باسم السلام والتسوية ، و تضليل الراى العام الفلسطينى والعربى والعالمى . نقول 17 عاما من كل ذلك تكفى و تزيد . وهى سنوات ضاعت بلا ثمن وبلا مقابل : فاسرائيل لن تعطيكم شيئا ، وامريكا لن تعطيكم شيئا ، وان فعلوا فسيكون مسخ كيان فلسطينى خاضع وتابع ، يستمد بقاءه ووجوده من فتات ما تجود به اسرائيل . وما سيعطوه ونقبله الآن سيكون آخر المطاف لعقود طويلة وربما للابد . فترتيبات الحرب العالمية الاولى للوطن العربى من تقسيم وتجزئة ، ما زالت قائمة حتى الآن .

• وفشل التسوية كان واضحا منذ البداية ، ولكنه تجلى للجميع بعد العدوان الأخير على غزة ثم بالتواطؤ الامريكى على تواصل الاستيطان ، ثم بالموقف الامريكى الصهيونى الاخير برفض قبول دولة لفلسطين بالأمم المتحدة . فيتوجب الآن على الجميع الانسحاب الفورى من مشروعات التسوية مع العدو : سواء أوسلو او كامب ديفيد او وادى عربة ، او مبادرة السلام العربية .

• والعودة مرة أخرى الى الطريق الواضح الفطرى البسيط ، الذى سلكته وتسلكه كل الامم المحترمة ، وهو طريق تحرير كامل التراب الوطنى بالمقاومة والكفاح المسلح ، وعدم التنازل عن شبر واحد من ارض الاجداد والآباء والأحفاد ، مهما اختلت موازين القوى .

• وهو طريق شاق وطويل ولكنه يظل الممكن الوحيد ، خاصة بعد تفجر ثورات التحرر العربي ضد أنظمة الاستبداد والقهر التى تواطأت طويلا ضد فلسطين .

 * * * * *



القاهرة فى 27 سبتمبر 2011

الأحد، 25 سبتمبر، 2011

كامب ديفيد المصدر الرئيسي للتشريع


محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

ألف مبروك ، أخيرا حسمت لنا إسرائيل كل خلافاتنا وصراعاتنا

فلن تكون مبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسي للتشريع

ولا حتى مبادئ الحفاظ على مدنية الدولة بكل وثائقها الاسترشادية أو فوق الدستورية

وإنما المرجعية الأولى يجب ان تكون فقط و دائما للمعاهدة مع إسرائيل

* * *

كان هذا هو مضمون الرسالة التي أبلغتنا بها الخارجية الإسرائيلية في ردها الغاضب و الوقح ، على تصريح عصام شرف بان نصوص معاهدة السلام ليست مقدسة

و كان شرف قد أدلى بهذا التصريح للإعلام التركى بكل فطرة وبراءة المصحوبة ببعض الكرامة للحفاظ على ماء وجه الحكومة التى لم يكن لها حول ولا قوة امام الجريمة الصهيونية .

ولكن حتى ماء الوجه يريدون تحريمه علينا !

فالصهاينة يريدونها معاهدة مقدسة وأبدية ، غير قابلة للنقاش أو لإعادة النظر مهما تغيرت الظروف او تبدلت الأنظمة او قامت الثورات .

وكأنها دين أو عقيدة يجب ان يعتنقها كل المصريين بكافة تنوعاتهم وتياراتهم و أجيالهم وحكوماتهم وحكامهم الحاليين والقادمين .

يجب ان نعتنقها جميعا ، رغم انه لا إكراه فى الدين !!

يريدونها فوق الدستور والقانون وفوق مبادىء الشريعة الاسلامية وفوق الهوية والانتماء وفوق التاريخ والجغرافيا وفوق الشعب وسيادته وفوق المصلحة والأمن القومى و فوق الكرامة والعزة الوطنية ، بل فوق ابسط خصائص الإنسانية وهى حرية الاختيار .

* * *

وللأسف ان هذه المقاربة ليست ببعيدة عن حقائق الأمور فى بلادنا ،

فلقد أثبتت الشهور التالية للثورة ان خلع رئيس الجمهورية أسهل من طرد سفير إسرائيل

وان إسقاط النظام أسهل من إغلاق سفارتها

هذه الحقيقة القاسية هى اخطر ما نتج عن كامب ديفيد

فهى ليست مجرد معاهدات ، بل هى نظام كامل يحكم ويضبط كل صغيرة وكبيرة فى حياتنا .

فنظام مبارك لم يكن فى حقيقته سوى نظام كامب ديفيد بمبادئه المقدسة الثلاثة :

• الأمن لإسرائيل

• والسيادة للأمريكان

• ولمصر التبعية والخضوع

وكل ما عدا ذلك مجرد تفاصيل وتوابع

* * *

وللأسف أن غالبية النخبة السياسية تتجنب الاقتراب من فى المحظورات الأمريكية الإسرائيلية ، بوعى او بدون وعى ، ربما للفوز بمباركة الأمريكان و ربما تجنبا لشرهم وأذاهم .

والبعض يمتنع عن توجيه اى نقد لأمريكا او لإسرائيل مهما حدث :

لا فى المليونيات و لا فى التصريحات والبيانات ولا في حملات التوعية وبرامج التربية السياسية ولا على صفحاتهم على الفيسبوك والتويتر

بل ان احد مرشحى الرئاسة طالب مؤخرا بتعديل العقيدة العسكرية للقوات المسلحة المصرية التى تعتبر العدو هو إسرائيل ، لتشمل أيضا مواجهة العنف والإرهاب ، فى تطابق لا تخطئه العين لذات التصريحات والمفردات الأمريكية و الإسرائيلية حول جريمة الحدود .

* * *

واذا كان مفهوما ومتوقعا من الإدارة الانتقالية الحالية لمصر بموظفيها العسكريين والمدنيين ان تتصرف هكذا من باب الحذر أوالخوف او حتى من باب الحنين للنظام الراحل .

الا ان قوى الثورة يجب ان تكون على النقيض تماما من ذلك ، فيجب ان تكون أكثر جرأة وثورية فى اقتحام وفتح كل الملفات الشائكة للحوار والدراسة واستكشاف الحلول .

كما انها يجب ان تكون اكثر صدقا ووضوحا مع الرأى العام وخاصة الشباب ، فلا تتعمد تزييف الحقائق و تجاهل و تهميش القضايا الأكثر خطورة على مستقبل مصر ، وتبديد الوقت والجهد فى الخلافات الهامشية والصراعات الحزبية .

* * *

صحيح ان الوضع شديد السوء و الخطورة الذي وضعنا فيه النظام الساقط في علاقتنا مع إسرائيل وأمريكا ، يتطلب منا الحكمة والحذر والتأنى والدراسة والتوافق الوطني و أمور أخرى كثيرة . ولكن لا يجب ان يكون من بين ذلك تغييب الناس عن القضية وإبعادهم عنها وإخفاء حقائقها .

لأنه أيا كانت طبيعة الحلول و المخارج المطروحة مستقبلا للتحرر من هذه المعاهدة ، فان موقف الشعب المصري سيكون هو العنصر الحاسم والضاغط فيها وليس موقف القادة أو الحكام والحكومات .

وهو ما يوجب على كل القوى الوطنية المصرية ان تبدأ منذ الآن حملات توعية واسعة لكشف حقائق وأسرار ومخاطر كل ما تم فى الأربعة عقود الماضية من عدوان على استقلال مصر وسيادتها .

بالإضافة إلى حملات إعداد وتعبئة شعبية وطنية لمواجهة الضغوط والتدخلات الأمريكية الاسرائيلية المتوقعة فى المرحلة القادمة للحيلولة دون استقلال مصر وتحررها .

* * * * *

القاهرة فى 22 سبتمبر 2011




 

الأحد، 18 سبتمبر، 2011

يا ولدى هذا هو عدونا الصهيونى

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

يهود باراك وزير الدفاع الصهيونى :

ان الذين اقتحموا سفارتنا فى القاهرة هم مجموعة من الرعاع ـ سبتمبر 2011

* * *

نتنياهو فى مكالمة تليفونية للرئيس الامريكى باراك اوباما :

لقد نفذ صبر اسرائيل على ما يحدث فى مصر ، وكل الخيارات مفتوحة امامنا بما فى ذلك اعادة احتلال سيناء مرة أخرى ـ يونيو 2011 عن موقع نيوز وان الاسرائيلى

* * *

آفى ديختر ـ وزير الأمن الداخلى الصهيونى :

لقد خرجنا من سيناء بضمانات امريكية بالعودة اليها فى اى لحظة اذا تغير النظام فى مصر لغير صالح اسرائيل ـ سبتمبر 2008

* * *

من مجلة كيفونيم لسان حال المنظمة الصهيونية العالمية عام 1982:

• ان استعادة شبه جزيرة سيناء بما تحتويه من موارد طبيعية ومن احتياطى يجب اذن أن يكون هدفا أساسيا من الدرجة الاولى اليوم

• ان تفتيت مصر الى اقاليم جغرافية منفصلة هو هدف اسرائيل السياسى فى الثمانينات على جبهتها الغربية .

• ان مصر المفككة والمقسمة الى عناصر سيادية متعددة ، على عكس ماهى عليه الآن ، سوف لاتشكل أى تهديد لاسرائيل بل ستكون ضمانا للزمن والسلام لفترة طويلة ، وهذا الامر هو اليوم متناول ايدينا .

* * *

موشى ديان :

• قال عن اهداف عدوان 1956 على مصر :

• تحطيم القوات التى تحاول إخضاعنا

• تحرير ذلك الجزء من أرض الوطن الذى يحتله الغزاة

• تأمين حرية الملاحة فى مضايق تيران وقناة السويس .

• وقال فى نفس اليوم الذى بدأ فيه الهجوم الإسرائيلي على سيناء 29 تشرين الأول ( أكتوبر ) 1956 : أن قواتنا الجنوبية تحارب الآن عبر الحدود للقضاء على جيش النيل وحشره فى أرضه .

* * *

مناحم بيجين :

• الفلسطينيون مجرد صراصير ينبغي سحقها.

• أنا أحارب إذا أنا موجود.

• كن أخى وإلا قتلتك.

• الأساليب الإرهابية قد أشبعت رغبة جارفة مكبوته عند اليهود للانتقام .

• ان مذبحة دير ياسين اسهمت مع غيرها من المذابح الاخرى فى تفريغ البلاد من 650 الف عربى ...ولولاها لما قامت اسرائيل

• عندما نشرع ببصرنا إلى الشمال نرى سهول سوريا ولبنان الخصيبة وفي الشرق تمتد وديان دجلة والفرات .. وبترول العراق، وفي الغرب بلاد المصريين لن يكون لدينا القدرة الكافية على النمو، علينا أن نسوي قضايا الأراضي من مواقع القوة وعلينا أن نجبر العرب على الطاعة التامة.

• وقال بعد توقيع اتفاقية التسوية مع مصر عام 1979 : سنضطر إلى الإنسحاب من سيناء لعدم توافر طاقة بشرية قادرة على الاحتفاظ بهذه المساحة المترامية الأطراف . سيناء تحتاج إلى ثلاثة ملايين يهودى على الأقل لاستيطانها والدفاع عنها . وعندما يهاجر مثل هذا العدد من الإتحاد السوفيتى أو الأمريكتين إلى إسرائيل سنعود إليها وستجدونها فى حوزتنا .

* * *

شارون :

أنا لا أعرف شيئا يسمى بالمبادىء العالمية .اننى اقسم بان احرق كل طفل فلسطينى سوف يولد فى هذه المنطقة . المرأة الفلسطينية والطفل الفلسطينى أكثر خطورة من الرجل لأن وجود الطفل الفلسطينى يدل على أن هناك أجيال ستستمر ولكن الرجل يسبب خطرا محدودا . اقسم بأننى لو كنت مجرد مدنى اسرائيلى وقابلت فلسطينيا لاحرقته واجعله يعانى ويتألم قبل ان اقتله .

* * *

تيودور هرتزل

• اننا نريد أن نطهر بلدا من الوحوش الضارية . طبعا لن نحمل القوس والرمح ونذهب فرادى فى أثر الدببة كما كان الأسلوب فى القرن الخامس فى أوروبة ، بل سننظم حملة صيد جماعية ضخمة ومجهزة ونطرد الحيوانات ونرمى وسطهم قنابل شديدة الإنفجار

* * *

جابوتنسكى :

• تستطيع أن تلغى كل شئ ، القبعات ، والأحزمة والألوان ، والإفراط فى الشرب ، والأغانى . أما السيف فلا يمكن إلغاؤه . عليكم أن تحتفظوا بالسيف لأن الإقتتال بالسيف ليس أفكارا ألمانية بل إنه ملك لأجدادنا الأوائل . إن التوراة والسيف أنزلا علينا من السماء .

• إن إسرائيل لا يمكن أن تعيش إلا بالقوة والسلاح .

* * *

بن جوريون :

• إن خريطة إسرائيل ليست بخريطة بلادنا، لدينا خريطة أخرى وعليكم أنتم طلبة وشبيبة المدارس اليهودي أن تجسدوها في الحياة، وعلى الأمة اليهودية ان توسع رقعتها من الفرات إلى النيل.

• أن خططنا يجب أن لا تنحصر فى الدفاع بل علينا أن نهاجم وعلى طول الجبهة ليس فقط ضمن المنطقة المخصصة للدولة اليهودية ـ بموجب قرار التقسيم ـ وليس فقط ضمن حدود فلسطين ، بل علينا أن نضرب العدو ونهاجمه حينما وجد .

• لقد أبلغنا العرب أنه ليست لنا الرغبة فى محاربتهم أو إلحاق الأذى بهم ، وإننا حريصون على أن نراهم مواطنين مسالمين فى الدولة اليهودية .. ولكن إذا وقفوا فى طريقنا وعارضوا ، ولو جزئيا ، تحقيق أهدافنا ، فإننا سنواجههم بكل ما عندنا من بطش وقوة .

• شعب إسرائيل هو عبارة عن تجمع للمحاربين .

• لقد اقتنعت بأن الحرب مع العرب حتمية .

• أن السعى للتفوق العسكرى على العرب ، فى معركة سباق التسلح ، أهم قضية فى حياة إسرائيل .

• السلام النسبى الذى يخيم على الشرق الأوسط فى السنوات العشر الأخيرة هو نتيجة مباشرة لقوة إسرائيل العسكرية .

• علينا ان نتخذ من الفتوحات العسكرية اساسا للاستيلاء وواقعا يجبر الجميع على الرضوخ والانحناء

* * *

الدكتور ادر ممثل المنظمة الصهيونية العالمية :

• يجب أن يعطى اليهود الحق فى حمل السلاح ، ويجب أن يحجب هذا الحق عن العرب .

* * *

ماينرتز هاجن

• إن الإعتراض الرئيسى على المطالب الصهيونية كان يستند إلى أن فلسطين صغيرة بالنسبة ليهود العالم ، هذا صحيح ، ولكن لنفسح لهم المجال ليأخذوا فلسطين ، وبعد ذلك يستطيعون أن يحصلوا على ما يريدون .

* * *

دراسة احصائية اسرائيلية قديمة :

• أن 60 % من بين 1066 طالب قابلتهم وتتراوح أعمارهم بين 9 ـ 14 سنة أيدوا الإفناء الكلى للسكان العرب المدنيين المقيمين فى إسرائيل فى حالة صراع مسلح مع الدول العربية .

* * *

دراسة احصائية اسرائيلية جديدة فى يناير 2009 :

• 95 % من الاسرائيليين يؤيدون عدوان الرصاص المصبوب على غزة 2008ـ 2009

* * *

حوار بين ضابط وجندى اثناء مذبحة كفر قاسم :

• الجندى : ماذا نفعل بالأطفال والنساء .. ؟

• الضابط : يجب أن يعاملوا كا لآخرين بدون رحمة

• سؤال : ماذا نفعل بالجرحى ؟

• جواب : يجب أن لا يكون هناك جرحى ..

• الجندى : ماذا نفعل بالسجناء ؟

• الضابط : يجب أن لا يكون هناك سجناء . ..

• ثبت فى المحكمة فيما بعد أن الأوامر كانت قد صدرت بقتل كل عربى.

* * * * *



القاهرة 15 سبتمبر 2011





الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011

هذه هي التبعية بشحمها ولحمها

هذه هى التبعية بشحمها ولحمها
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

فشل ملايين المصريين بدمائهم و غضبهم وتظاهراتهم فى دفع الإدارة المصرية بجناحيها العسكري و المدني الى اتخاذ اى موقف ولو بسيط يحفظ لمصر كرامتها ضد الجريمة الصهيونية على الحدود المصرية
بينما استطاع السيد الامريكى باراك اوباما بمكالمة تليفونية واحدة قصيرة أن يأمر السلطات المصرية باتخاذ اللازم و الا ستتحمل مصر عواقب وخيمة ، فنفذت فورا .
هذا هى التبعية بشحمها ولحمها
فليريد الشعب ما يريده ، ولكن القرار النهائي لأمريكا وإسرائيل
وراقبوا معى بقية المشهد :
نتنياهو يشكو مصر للرئيس الامريكى
فلا ينام اوباما الليل إلا بعد ان يحل المشكلة ويكلف أكثر من 100 دبلوماسي امريكى للتفرغ لهذه المسألة
رغم ان ذات الإدارة الأمريكية لم تبد ولو مجرد أسف بسيط على سقوط شهدائنا على الحدود ، بل جاء تصريح الخارجية الأمريكية على الجريمة ، و بمنتهى الوقاحة ، ليدعو مصر الى أحكام سيطرتها الأمنية على سيناء بما يحفظ أمن إسرائيل

***

وفى الداخل :
عادت قوات الأمن المركزي بكامل تجهيزاتها ووحشيتها .
وقامت بالقبض على أكثر من مائة شاب وسط مباركة صامتة من معظم الأطياف السياسية .
وسقط ثلاثة شهداء امام السفارة برصاص ((قناصة مجهولين)) رجح البعض انهم من الصهاينة ، فى السابقة الاولى من نوعها بعد الثورة .
بدون أدنى تعقيب من اى من القوى السياسية أو من منظمات المجتمع المدني ، التي عادة ما تثير الدنيا بسبب بعض الكدمات في جسم اى متظاهر فى اى وقفة او اعتصام صغير .
و فى عشر دقائق خرج لنا كل زبانية الأرض في الإعلام المصري ليدينوا المتظاهرين .
وتصدرت المصري اليوم بطبيعة الحال المشهد بصفتها الممثلة الإعلامية الأولى للمصالح الأمريكية فى مصر فخرجت بمانشيت بالبنط العريض على صدر صفحتها الأولى يقول (( الثورة تغسل يدها من موقعة السفارة ))
وتبارت الغالبية العظمى من الشخصيات العامة ورؤساء الأحزاب وعدد من مرشحي الرئاسة في إصدار بيانات الإدانة والتنديد ((بجريمة)) اقتحام أرشيف ملحق بالسفارة ، وكأنها تقدم أوراق اعتماد جماعية للأمريكان .
وتناسى الجميع ان الجريمة الوحيدة فى هذا الشأن هي جريمة قتل شهدائنا الستة برصاص صهيوني مع سبق الإصرار والترصد .
وتجاهلوا وجود شكوكا قوية أن تكون السلطات المصرية وأجهزتها الأمنية هي المدبرة لأحداث العنف والصدام التالية لعملية إنزال العلم ، وان شباب الجدار الأبطال بريئون منها تماما .
كل هذا لنجد أنفسنا امام موقف جماعى موحد لغالبية النخبة المصرية الموقرة ، بأنه لا مكان بينهم الآن لأي مطالب وطنية ضد العربدة الإسرائيلية والهيمنة الأمريكية ، ولا مكان بينهم لكل من يناهض كامب ديفيد ويهدف الى التحرر من قيودها ، مع صمت كامل عن كل ما تقوم به أجهزة الامن تجاههم من عنف سواء بالقتل أو الضرب أو الاعتقال أو المحاكمة .
كل ذلك رغم ان غضب الشباب وتظاهرهم كان هو الفعل الوحيد المحترم الذي رد الاعتبار للكرامة الوطنية ، والذي جعل قادة الصهاينة يتحدثون للمرة الاولى عن استعدادهم لإعادة النظر فى بنود المعاهدة .
و كان بالإمكان بالصبر عليهم ودعمهم وتبنى مطالبهم وتوظيفها فى التفاوض والضغط الاقليمى والدولي ، التمكن من التخفيف ولو قليلا من القيود الأمنية والعسكرية المفروضة علينا في سيناء .
ولكن بدلا من ذلك تم التصدي لهم وتجريمهم والتشهير بهم وتضليل الراى العام بشأنهم ، والتعامل معهم بعنف مفرط فى رسالة واضحة بأن إسرائيل خط احمر .
خط احمر لدى مؤسسات الادارة والحكم ، وخط احمر فى الوجدان المهزوم لبعض الناس الذين لم يتحرروا  بعد من عقدة 1967 التى عمل على زرعها وترسيخها نظام مبارك .

***
ان تحرير مصر من اتفاقيات كامب ديفيد وقيودها لن يؤدى الى الحرب بل على العكس سيؤدى الى منع قيامها .
فعودة قواتنا لمسلحة الى كامل التراب الوطنى فى سيناء هى الضمانة الوحيدة الكفيلة بحمايتها من اى عدوان صهيوني جديد .

*****


القاهرة فى 14 سبتمبر 2011

الأحد، 11 سبتمبر، 2011

السلام بالاكراه

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



لماذا كل هذا الخوف من اسرائيل ؟

كان هذا هو التساؤل الاكثر الحاحا فى اذهان الناس فى اعقاب العدوان الصهيونى الأخيرعلى الحدود المصرية والذى اسفر عن سقوط خمسة شهداء

فلقد انتظر المصريون قرار رسميا قويا ومختلفا عن مواقف النظام السابق ، قرارا لا يقل عن سحب السفراء واغلاق السفارات ومراجعة الاتفاقيات

وعندما لم يصدر أى قرار من هذا النوع ، بل على العكس هدأت الأمور رغم عدم اعتذار اسرائيل

تسائل الناس عن الاسباب الخفية وراء ذلك

و لماذا تخاف الحكومة كل هذا الخوف من اسرائيل حتى بعد الثورة ؟

وما سر هذا الخوف الذى يلف الجميع ؟ من قوى واحزاب ومرشحي الرئاسة ، الجميع يتجنب الاقتراب من كامب ديفيد ، او المطالبة بالغاءها .

وحتى بعد العمل البطولى للشباب يوم الجمعة الماضية حين هدموا الجدار وانزلوا العلم فى محاولة لرد الاعتبار لمصر وكرامتها ، جاء رد فعل البعض هو الخوف من غضب اسرائيل ومن التبعات والعواقب .

* * *

والاجابة الصادمة على هذا السؤال هى :

نعم إن ((مصر الرسمية)) أكُرهت على كل ما تفعله منذ حرب 1973 ، فلقد قبلت وقف اطلاق النار تحت الاكراه ، ووقعت اتفاقيات السلام تحت الاكراه ، والتزمت بها ، ولا زالت ، تحت الاكراه ، وأن حياتنا جميعا منذ ذلك الحين تجرى وتدور تحت الاكراه الامريكى والصهيونى .

والاكراه يفسد الارادة ويبطل التصرف .

وعليه فإن اتفاقيلات السلام المصرية الاسرائيلية وكل ما ترتب عليها باطلة بطلانا مطلقا طبقا للمبادىء القانونية العامة وطبقا لاحكام القانون الدولى .

* * *

وفيما يلى التفاصيل :

اسباب البطلان

تنص اتفاقية فيينــا لقانون المعاهدات الصادرة في سنة 1969 في المادة رقم 51 :

(( ليس لتعبير الدولة عن رضاها الالتزام بمعاهدة والذي تم التوصل إليه بإكراه ممثلها عن طريق أعمال أو تهديدات موجهة ضده أي أثر قانوني))

كما تنص فى المادة رقم 52 من نفس الاتفاقية على أن :

(( تعتبر المعاهدة باطلة بطلانا مطلقا اذا تم ابرامها نتيجة تهديد باستعمال القوة او استخدامها بالمخالفة لمبادىء القانون الدولى الواردة في ميثاق الامم المتحدة ))

خلاصة المادتين السابقتين أن الإكراه الواقع على الدولة أو على ممثلها لتوقيع أى اتفاقية يبطلها بطلانا مطلقا .

و تنطبق نصوص المادتين على حالة مصر فى الفترة من 1973 حتى 1979 وما بعدها وبالتحديد فى الوقائع التالية :


وقائع الاكراه

اولا ــ إحتلال سيناء :

ان الاحتلال الصهيونى للاراضى المصرية عام 1967 وما بعدها هو استعمال للقوة بالمخالفة لمبادىء القانون الدولى الواردة فى ميثاق الأمم المتحدة وبالتحديد فى الفقرة الرابعة من مادتها الثانية التى تنص على :

(( يمتنع أعضاء الهيئة جميعاً في علاقاتهم الدولية عن التهديد باستعمال القوة أو استخدامها ضد سلامة الأراضي أو الاستقلال السياسي لأية دولة أو على أي وجه آخر لا يتفق ومقاصد الأمم المتحدة))

* * *

ثانيا ـ سيناء رهينة :

حالت الولايات المتحدة عام 1967 دون ان يصدر من مجلس الامن قرارا ينص على الانسحاب الفورى من الاراضى المحتلة بدون قيد أو شرط ، فى سابقة هى الأولى من نوعها فى تاريخ الامم المتحدة .

وبدلا من ذلك اصدروا القرار رقم 242 الذى تعامل مع سيناء وغيرها من الاراضى المحتلة كرهينة لدى اسرائيل ، تعيدها الى مصر بشرط الاعتراف بها والسلام معها وهو ما يعنى التنازل لها عن فلسطين .

* * *

ثالثا : انضمام امريكا للعدو الصهيونى فى حرب 1973 :

قال الرئيس انور السادات في 16 اكتوبر 1973 (( أن الولايات المتحدة ... اقامت جسرا بحريا وجويا لتتدفق منه على اسرائيل دبابات جديدة وطائرات جديدة ومدافع جديدة ، وصواريخ جديدة والكترونات جديدة ))

و قال فى 16 سبتمبر 1975 (( انه في ليلة 19 من اكتوبر 1973 كان بقى لى عشرة ايام اواجه امريكا بذاتها ))

* * *

رابعا ــ تهديد كيسنجر للسادات عن الثغرة :

اعترف السادات فى حديثه لمجلة الحوادث اللبنانية عام 1975 : انه عندما أخبر كيسنجر يوم 11 ديسمبر 1973 بأنه قادر على القضاء على الثغرة ، رد الأخير :

(( ولكن لابد آن تعرف ما هو موقف امريكا ..اذا اقدمت على هذه العملية فستضرب ))

وهو ما اضطر السادات ، كما ادعى ، الى التفاوض وقبوله إعادة 90 % من قواتنا التى عبرت مواقعها قبل العبور ، وهو ما كان له بالغ الأثر على النتيجة النهائية لوضع القوات المصرية طبقا للملحق الامنى فى اتفاقية السلام عام 1979

* * *

خامسا ــ التهديدات العسكرية الاسرائيلية قبل زيارة القدس 1977 :

فى خطابه امام مجلس الشعب المصرى في 26 نوفمبر 1977 بعد عودته من القدس قال السادات:

((في جلسة مع وزير الدفاع الاسرائيلى عزرا وايزمان توجه الى بسؤال : لماذا كنت تريد أن تهجم علينا في العشرة الايام الماضية ؟

قلت له ابدا بداتم انتم مناورة وعلى طريقتنا بعد حرب اكتوبر وباسلوبنا اسلوب الدول المتحضرة التى تعرف مسئولياتها حينما بداتم مناوراتكم بدا الجمسى مناورته ايضا بنفس الحجم . قال أن تقارير المخابرات كلها امامى اهه ، تقول بانكم كنتم ستضربونا ضربة مفاجئة وكان في شدة العصبية . هذا هو الحاجز النفسى الذي اتحدث عنه ، منذ عشرة ايام وهم في شدة العصبية ))

* * *

سادسا ــ تهديد كارتر للسادات :

فى كتابه " الاحتفاظ بالايمان " المنشور عام 1982 ، ذكر الرئيس الامريكى جيمى كارتر ، انه عندما علم ان السادات قرر الانسحاب من المفاوضات فى كامب ديفيد والعودة الى القاهرة فانه فعل ما يلى :

(( لسبب ما ، استبدلت بملابسى ملابس اكثر رسمية ...

شرحت له النتائج بالغة الخطورة التى تترتب على انهائه المفاوضات من جانب واحد ، وان عمله سيضر بالعلاقة بين مصر والولايات المتحدة الامريكية ، ....وان مسئولية الفشل سيتحملها هو وحده

وكنت جادا الى أقصى حد وكان هو يعرف ذلك . الواقع اننى لم اكن جادا فى اى يوم من حياتى اكثر من ذلك ))

انتهى كلام كارتر .

بعد هذا اللقاء صرح السادات لأعوانه أنه (( سيوقع على أى شىء سيقترحه الرئيس الامريكى كارتر دون يقرأه ))

* * *

سادسا ــ التهديد الأمريكى الصريح لمصر :

فى 25 مارس 1979 وقعت امريكا واسرائيل اتفاق يقضى بتعهد الولايات المتحدة بالتدخل العسكرى لصالح اسرائيل ان قامت مصر بانتهاك اتفاقية السلام عسكريا اودبلوماسيا او اقتصاديا ، وانها ستبارك كل ما تقوم به اسرائيل حينها من تدابير . وهو ما عرف باسم " مذكرة التفاهم الامريكية الاسرائيلية "

* * *

سابعا ــ التهديدات الامريكية الصهيونية بشأن سيناء و الأنفاق والحدود مع غزة :

وهو ما نراه ونعيشه يوميا من تهديدات من اعضاء فى الكونجرس والادارة الامريكييين بقطع المساعدات عن مصر ان لم تقم بضبط الامن فى سيناء للحفاظ على امن اسرائيل ، بالاضافة الى حملات التفتيش الدورية على الحدود المصرية ، من قبل لجان من المهندسين الامريكيين وموظفين بالسفارة الامريكية ورجال الكونجرس .

* * *

ثامنا ــ التصريحات الرسمية المصرية :

منذ اليوم التالى لتوقف اطلاق النار فى 22 أكتوبر 1973 وحتى يومنا هذا ، والادارة المصرية ورجالها واعلامها قبل الثورة وبعدها ، يروجون بمناسبة وبدون مناسبة الى ان الغاء كامب ديفيد يعنى الحرب . وكان آخرها التصريحات التى صدرت اثناء العدوان الأخير .

* * *

تاسعا ـ التهديدات الاسرائيلية لمصر بعد الثورة :

وهى التهديدات التى جاءت على لسان نتنياهو والتى سربها موقع وان نيوز الاخبارى الاسرائيلى فى اول شهر يونيو الماضى والتى جاء فيها ان نتنياهو اتصل بالرئيس الامريكى اوباما بعد فتح معبر رفح وتفجير خط الغاز وقال له فيها ان اسرائيل لم تعد تحتمل ما يحدث فى مصر وان كل الخيارات مفتوحة امامها بما فى ذلك اعادة احتلال سيناء مرة اخرى .

هذا بالطبع اضافة الى تصريحات سابقة كثيرة منها ما قاله وزير الامن الداخلى الاسرائيلى آفى ديختر عام 2008 من انهم خرجوا من سيناء بضمانات امريكية بالعودة الى سيناء فى حالة تغير النظام فى مصر لغير صالح اسرائيل .

* * *

الخلاصة :

ان العدو الصهيونى بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية ، قد قام بإحتلال سيناء فى عام 1967 مع أراض عربية أخرى ، ومنعت أمريكا مجلس الأمن من اصدار قرار ينص على الانسحاب دون قيد أو شرط ، وربطت الانسحاب بالاعتراف باسرائيل وتوقيع اتفاقية سلام معها . فلما رفضنا ذلك وقررنا تحرير الارض بالقوة ، وقفت امريكا دون ذلك وسرقت منا النصرالعسكرى بدعمها لقوات العدو ، وتهديد رئيس الجمهورية حتى وقع المعاهدة ، ولم تكتفى بذلك ، فاستمرت فى تهديداتها لنا على امتداد أكثر من ثلاثين عاما . الأمر الذى وضعنا تحت حالة من الاكراه الدائم والمستمر وهو ما يؤدى الى بطلان كل هذه الاتفاقيات بطلانا مطلقا بموجب احكام القانون الدولى

وهو سبب كاف لالغاءها ، ناهيك عن عشرات الاسباب الأخرى التى تناولناها فى دراسات سابقة والتى لا يستع المجال هنا للتذكيربها .

* * *

وفى النهاية يلزم التنويه الى ان الإكراه لا يعفى النظام السابق من مسئولية التفريط فى الأمن القومى المصرى ، فلقد كان بإمكانه ان يصمد و أن يواصل القتال وان ينتصر ولكنه بدلا من ذلك تحالف وتواطأ مع العدو على امتداد اكثر من 30 عاما . 
كما ان شعب مصر على العكس من الادارة المصرية ، لم تنكسر إرادته أمام إكراه العدو وتهديداته ، فلم يقبل هذه المعاهدة او يعترف بها أبدا .

كما ان الثورة المصرية التى قامت ضد استبداد وارهاب واكراه نظام مبارك لن تقبل ان تعيش مرة أخرى تحت الاكراه الامريكى والصهيونى ، وهى الحقيقة التى يظهر ان البعض لم يدركها بعد فيتصرف بذات عقلية الخوف .

وعسى ان تكون مظاهرات الغضب الاخيرة عند السفارة الصهيونية كافية لاقناع الجميع بانه توجد فى مصر الآن روح وطنية جديدة .

((مع ضرورة التنويه الى ان كل اعمال العنف والكر والفر والقنابل المسيلة للدموع واحراق سيارات الشرطة التى تمت لاحقا لا تمت بأى صلة الى المتظاهرين))



* * * * *



القاهرة فى 10 سبتمبر 2011

الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011

الصهاينة وجدرانهم العازلة

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com
1) جدار عازل حول سفارة الصهاينة فى مصر .

2) و جدار صهيونى على طول الحدود المصرية الفلسطينية .

3) وجدار فولاذى مصرى بأوامر أمريكية على الحدود المصرية الغزاوية .

4) وجدار عنصرى عازل حول الضفة الغربية .

5) وجدران أمنية صهيونية فى عمق أراضى دول الطوق : فى سيناء مصر ، وجولان سوريا والحدود الأردنية ، والجنوب اللبنانى ، لحظر وتقييد الوجود العسكرى العربى بحماية أمريكية دولية .

6) وجدار استراتيجى امريكى صهيونى من جبل طارق الى باب المندب لمنع ومراقبة أى تسليح للمقاومة فى لبنان وفلسطين .

7) وجدران من القرارات والاتفاقيات الدولية لتجريم المقاومة ضد الكيان الصهيونى والاحتلال الامريكى

8) وجدار دائم من الحماية الغربية للكيان الصهيونى منذ صدور الإعلان الثلاثى الامريكى البريطانى الفرنسى عام 1950 بالالتزام بحماية وجود اسرائيل وأمنها .

9) وجدار غربى منيع ضد أى صفقات سلاح يمكن ان تخل بالتفوق العسكرى الصهيونى على كافة الدول العربية مجتمعة .

10) وجدران من الأنظمة العربية بأوامر أمريكية تمنع وتحاصر اى مشاركة شعبية عربية فى دعم المقاومة والالتحاق بصفوفها فى مواجهة العدو الصهيونى .

11) وجدران من الوعي الزائف تنشره الحكومات والحكام العرب لتضليل الشباب وصرفه عن مواجهة العدو .

12) وقبل ذلك كله جدران باطلة من التجزئة والتقسيم زرعوها منذ الحرب العالمية الأولى حين قاموا باقتسامنا وتوزيعنا كغنائم حرب .

13) وغيرها الكثير والكثير.

* * *

كل ذلك لحماية ما لا يمكن حمايته :

كيان صهيونى غريب مفروض قصرا وقهرا على امة واحدة متجانسة و مستقرة على أرضها منذ الأزل .

ستون عاما منذ نشأة هذا الكيان ، وأكثر من مئة عام منذ بداية المشروع الصهيونى ، تحالف فيها كل زبانية الأرض وأشرارها لزرع ما يسمونه (باسرائيل) :

• تبنت المشروع عصبة الأمم ثم الأمم المتحدة

• وتحالفت كل الدول والقوى الكبرى قبل الحرب العالمية الثانية وبعدها لإنشائها والاعتراف بها وحماية وجودها.

• وقدموا لها أطنان من السلاح والأموال

• وأصدروا لصالحها مئات من القوانين والمواثيق والقرارات

• وطردوا من أجلها 800 الف عربى من فلسطين

• وحالوا دون عودة اللاجئين إليها

• وفتحوا كل الأبواب وابتكروا كل الطرق لتهجير ملايين اليهود اليها

• وزجوا على امتداد قرن بما يقرب من مليون أسير فلسطين فى السجون

• وشنوا عشرة حروب كبرى غير الآلاف من الاعتداءات شبه اليومية

• و ارتكبوا عشرات المذابح وأوقعوا آلاف الشهداء

• وعقدوا بالإكراه وبالتواطؤ معاهدات سلام ، ونصبوا موائد للتفاوض والمباحثات

• وأهدروا دماء كل من يعادى (اسرائيل)

• و فرضوا حمايتهم على المستسلمين منهم

• وجردوا الضحايا من كل أدوات القتال والدفاع عن النفس ، وأباحوا للصهاينة كل شىء

• و أعطوهم السلاح النووى وحرمونا من رائحته . . . الخ

* * *

ولكن رغم كل ذلك وغيره الكثير

لم يتمكنوا أبدا من أن يعيشوا آمنين على أرضنا المغتصبة .

فهم يختبئون على الدوام وراء جدران محصنة ، يزيدونها جدارا جديدا كل يوم .

فالأرض تلفظهم

و الشعوب تلفظهم

و الأبناء اشد كرها وعداء لهم من الآباء والأجداد

وعاجلا ام آجلا فان مشروعهم وكيانهم الى زوال

* * *

ولكن :

ان كانت أرضنا الطيبة لا زالت تدافع عن نفسها

صامدة بقوة التاريخ والهوية

تساندها قلة قليلة من الأمة لا زالت تقاوم فى الأرض المحتلة

وتدعو لها بالصمود جماهير عريضة ولكنها عزلاء و معزولة وراء حدودها

فإن هذا الصمود لا يكفى للانتصار عليهم

فالتحرير لن يتأتى إلا بإشراك كل الأمة فى المعركة .

وهو ما يستدعى التحرر من كافة القيود والقيادات والأنظمة والمعاهدات والجدران التى تحول بيننا وبين الاشتباك معهم .

ولقد قمنا والحمد الله بالتقدم خطوة مهمة فى هذا الاتجاه حين أسقطنا مبارك ، وبقى أن نستكمل المشوار بإسقاط نظامه ، نظام كامب ديفيد ، وبمزيد من الجهد والدأب والتركيز سننجح باذن الله .

* * * * *

القاهرة فى 6 سبتمبر 2011

الأحد، 4 سبتمبر، 2011

ضمانات فوق دستورية لاسرائيل !


ضمانات فوق دستورية لاسرائيل !

محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

جاء الخبر الرئيسى فى معظم الصحف المصرية ليوم الجمعة 2 سبتمبر 2011 ، ان الاسرائيليين يرغبون فى فتح حوار استراتيجى مع المجلس العسكرى حول معاهدة السلام قبل الانتخابات ، خوفا من توجهات الراى العام المصرى المعادية لاسرائيل وللمعاهدة بعد حادثة الحدود ، وخوفا من احتمالات المزايدة على المعاهدة فى الانتخابات المصرية القادمة  والدعوة الى الغاءها .
كان هذا هو خلاصة الخبر كما اوردته معظم الصحف المصرية .
ولا يحتاج المرء لذكاء كبير ليستنتج ان اسرائيل تريد من المجلس العسكرى ان يضمن لها الالتزام باتفاقيات كامب ديفيد فى المستقبل بصرف النظر عن نتيجة الانتخابات .
بحيث يتم تجريد البرلمان والرئيس القادمين من صلاحية اجراء اى تعديل او مساس بالعلاقات المصرية الاسرائيلية .
و أن يتولى المجلس العسكرى مسئولية هذا الملف ، وما يرتبط به من ملفات اخرى قد ترى اسرائيل او الولايات المتحدة انها خطوط حمراء غير مسموح بالاقتراب منها .
وهو كلام له خلفيات كثيرة ، منها ما اعلنه الرئيس اوباما بعد الثورة من ان على اى حاكم جديد فى مصر ان يلتزم بالمعاهدة مع اسرائيل
وما سبق ان ذكره وزير الامن الداخلى الاسرائيلى آفى ديختر عام 2008 قبل الثورة بسنتين من أن خروج مصر من السلام خط أحمر على اى نظام مصرى جديد .
وتصريحات أخرى كثيرة .
* * *
صحيح ان المجلس العسكرى وكل حكوماته الانتقالية قد اعلنوا فور توليهم المسئولية انهم سيلتزمون بكل المعاهدات الدولية التى وقعها النظام السابق ، ولكن هذا الالتزام يشمل المرحلة الانتقالية فقط ، الى ان تنتقل السلطة والمسئولية الى برلمان ورئيس منتخبين و مستقلين تماما ، ومسئولين امام الشعب وحده ، تكون لهم كل الصلاحيات التى ينص عليها الدستور والقانون ، بما فيها الغاء المعاهدات او تعديلها او اعادة النظر فيها او حتى الالتزام بها كما هى . المهم انهم سيمارسون سلطاتهم وصلاحياتهم كاملة غير مقيدة او مشروطة .
ولذلك فان مصدر الازعاج فى هذه الانباء الواردة ، هى ان الصهاينة يطالبون بحقوق فوق العادة : فوق الدستور وفوق الارادة الشعبية المصرية و فوق السيادة الوطنية المحمية بالمادة الثالثة من الدستور ، فى استمرار لحالة الاستخفاف بمصر التى سادت لعقود طويلة !
انه من الغباء ان يتصورا انهم يمكنهم ان يفوزوا بمثل هذه الضمانات مع شعب فى حالة ثورة ، ثار ضد الخوف والاستبداد والقهر والخيانة ، شعب رفضت قواه الوطنية فكرة اعداد مبادىء فوق دستورية حول ما يسمى بمدنية الدولة تضمنها القوات المسلحة ، والتى كادت ان تحدث ازمة سياسية حادة بسببها ، قبل ان يتوافق الجميع على اعتبارها مبادىء استرشادية .
فكيف يمكن ان يتوقعوا ان نقبل من اسرائيل او من غيرها شروطا فوق دستورية و فوق سيادية .
* * *
نحن نعلم ان الضغوط الامريكية والغربية والاسرائيلية على المجلس العسكرى وحكومته لم تتوقف منذ الثورة ، ولكننا لا نعلم على وجه اليقين مدى استجابتهم لهذه الضغوط ، وان كانت بعض الشواهد السابقة لم تكن مبشرة ، فلقد تم التراجع عن توجهات وقرارات وطنية شجاعة مثل رفض الاقتراض من الخارج ، ورعاية المصالحة الفلسطينية ، والتوجهات المستقلة لوزارة الخارجية فى فترة نبيل العربى ، والمطالبة باعتذار اسرائيل على جريمة الحدود والاصرار على الكشف عن منظمات التمويل المدنى الامريكى . كل ذلك تم التراجع عنه بسبب الضغوط الخارجية .
و نحن لا نعلم ماذا يمكن ان يحدث فى الغرف المغلقة ، ولكننا نعلم علم اليقين ان الاصطفاف والضغط والاصرار الشعبى ينتصرون فى النهاية .
فهكذا اسقطنا نظام مبارك .
و ها هى اسرائيل لأول مرة منذ عقود طويلة تقبل التفاوض على تخفيف القيود العسكرية المفروضة على مصر فى سيناء ، بسبب مظاهرات الغضب حول السفارة بعد جريمة الحدود .
وتنازلات اسرائيل فى كل مفاوضات ستتناسب مع حجم الغضب وطول الاعتصام وعدد المتظاهرين ، فسنفوز ونحصد بقدر غضبنا وثورتنا .
ولذلك علينا ان نعلن فورا وبكل الطرق والوسائل موقفنا وردنا الشعبى على الدعوة الاسرائيلية لهذا الحوار الاستراتيجى :
·       بأن لا احد فى مصر يملك ان يعطيكم أى وعود او ضمانات حالية تقيد السيادة الوطنية والقرار السياسى المستقل بعد الانتخابات .
·       وان هناك اجماع شعبى وسياسى على ضرورة تحرير مصر من القيود العسكرية المفروضة علينا فى سيناء ،  من اجل امتلاك مقومات الدفاع عنها ضد اى عدوان صهيونى جديد لاقدر الله.
·       وان أكذوبة وفزاعة ان المطالبة بالغاء المعاهدة تعنى الحرب يجب ان تتوقف ، فمصر لم تبادر ابدا بالحرب الا لتحرير اراضيها المحتلة فى عام 1973
·       وفيما عدا ذلك كنتم انتم دائما من يعلن الحروب ويبدأ بالعدوان ويحتل ويغتصب اراضى الغير
* * * * *
القاهرة فى 2 سبتمبر 2011