التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 24 أبريل 2011

الثوار لا يقترضون من خصومهم !

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



قررت الحكومة الانتقالية ان تقترض من البنك وصندوق النقد الدوليين ما يزيد عن 6 مليار دولار وفقا لما أعلنه الدكتور / سمير رضوان وزير المالية بعد عودته من زيارة الى واشنطن معللا ذلك باحتياج مصر الى دعم عاجل بسبب المشاكل الاقتصادية التى نشأت فى فترة الثورة

* * *

ليظهر الأمر وكأن الشعب المصري ثار و قدم الشهداء ، لإسقاط مبارك ونظامه ولكن تحت الرعاية المالية والاقتصادية للأعداء الأصليين لثورته ، صناع نظام مبارك .

فالنظام الاقتصادي فى مصر منذ 1974 وحتى الآن هو صناعة غربية أمريكية بإدراه صندوق النقد الدولي ، والبنك الدولي ، وهيئة المعونة الأمريكية ومنظمة التجارة العالمية وأخواتهم .

فهؤلاء هم أعداؤنا الحقيقيون .

أما رجال النظام الساقط فلم يكونوا سوى أدوات تنفيذية طيعة فى أياديهم

وتاريخ البنك والصندوق معنا محفور ومحفوظ فى ضميرنا الوطنى ، بدءا بانتفاضة يناير 1977 ضد قرارات رفع الأسعار التى تمت بأوامرهم ، و مرورا بروشتاتهم المتتالية واجتماعات نادى باريس واتفاقات وخطابات النوايا عام 1991 وما بعدها ، و التى فرضوها علينا باسم الإصلاح الاقتصادي المزعوم والتى تتضمن سلسلة من الأوامر والنواهي الصريحة والقاطعة على وزن :

• لا تدعم السلع والخدمات

• لا تعالج الناس مجانا

• لا تجعل التعليم مجانى الا فى المراحل الأساسية

• لا تبنى مساكن للفقراء

• لا تعين موظفين جدد ، بل حاول ان تتخلص من الحاليين او تقلصهم

• لا تقضى على البطالة ، فكثرة العاطلين تمكن القطاع الخاص من التحكم فى الأجور

• لا تنفق على الفقراء ، فهذا ليس من شأنك .

• لا تقدم لهم خدمات مجانية أو رخيصة

• لا تنتج بنفسك ، وقم فورا ببيع القطاع العام وتصفيته

• لا تقترب من القطاع الخاص ، و دعه يفعل ما يريد

• لا تشترط عليه مشروعات محددة ، فهو حر يستثمر فيما يريد

• ولا تضع اى سقف لأرباحه ، و دعه يربح كما يريد

• لا تقيد الملكية ، فليملك من يريد ما يريد .

• ولا تتدخل فى حق التصرف من بيع وشراء للمصريين أو للأجانب .

• وليس لك شأن بثروات رجال الأعمال ، فليكتنزوا ما يريدون .

• و لا تضع حدا أعلى للأجور

• ولا تضع حدا أدنى لها

• و لا تقاوم الفوارق بين الطبقات ولا تسع لتقريبها .

• و لا تزيد الأجور ، و دع السوق والقطاع الخاص يحددها

• ولا تحمى العمال من الطرد أو الفصل .

• ولا تحمى عملتك الوطنية ودعها للسوق يحدد قيمتها

• ولا تحمى منتجاتك الوطنية بالجمارك

• لا تستقل اقتصاديا ، وارتبط بالسوق العالمى واتبعه .

• لا تخطط للمستقبل ، فالتخطيط يضر بحرية السوق

• لا تفرض أسعارا إجبارية ( تسعيرة ) حتى على سلع الفقراء

• لا تُرَشّد الاستيراد

• لا تقاوم البذخ

• لا تغلق بابك أبدا أمام الاستثمار الاجنبى

• ولا تضع عليه شروطا ، و قدم له ما يريد من تسهيلات واعفاءات .

• لا تمنع نقل الأموال الى الخارج

• لا تكف عن الاقتراض منا

• ولا تتأخر فى السداد

• و إياك أن تحاول الاستغناء عنا

• لا تعادىِ إسرائيل فهى صديقتنا

• و لا تبنى جيشا قويا ، حتى لا يستنزف مدخراتك

• و لا تعارض السياسات الغربية

• بل يجب ان تتعاون معها وتدعمها .

• لا تأخذ قرارا الا بعد العودة إلينا

• لا تتباطأ فى تنفيذ تعليماتنا

* * *

و بالفعل قام النظام السابق بتنفيذ هذه التعليمات كالتلميذ النجيب المطيع ، فرضي عنه الخواجات وأثنوا عليه كثيرا ، الى درجة أنهم اختاروا وزير ماليته يوسف بطرس غالى مديرا للجنة المالية فى الصندوق منذ بضعة شهور .

* * *

أما عن نتائج ما حدث لنا نتيجة لهذه السياسات ، بعيدا عن تقارير عصابات النصب والإقراض الدولى وأتباعهم ، فيمكن ان نستخلصها من بعض الأرقام التالية :

توزيع الثروة فى مصر : 160 ألف رجل أعمال يملكون 40 % من ثروة مصر وفقا لتقرير التنمية البشرية لعام 2007

توزيع الفقر : يعيش أكثر من 36 مليون مصرى بأقل من 360 جنيه فى الشهر

توزيع الناتج المحلى السنوى : يحصل أصحاب رؤوس الأموال أمثال هشام طلعت مصطفى واحمد عز وغيرهم على 70 % من الناتج المحلى الاجمالى مقابل 30% للعاملين بكافة أشكالهم .

البطالة : بلغ عدد العاطلين حوالى 2,5 مليون مواطن وفقا للتقديرات الرسمية ، فى حين يقدرها بعض الخبراء بـ 8 مليون عاطل .

الجنيه : تضاءلت قوته الشرائية أربعة مرات منذ عام 1980 حين كان الدولار يساوى 1,43 جنيه ، الى ان أصبح يساوى الآن 6 جنيه

الديون :

• تضاعفت ديوننا الخارجية 11 مرة من 1,7 مليار دولار عام 1970 الى 19,1 مليار دولار عام 1980

• ثم قفزت مرة أخرى الى 34,7 مليار دولار عام 2010

• هذا بالإضافة الى الديون الداخلية التى قفزت من 11 مليار جنيه عام 1980الى 888 مليار جنيه حتى عام 2010

• ليصبح مجمل الدين العام الحالى 1080 مليار جنيه

• وليمثل 89.5% من الناتج المحلى الاجمالى

• ولتبلغ نسبة خدمة الدين العام الى الناتج المحلى الاجمالى ما يقرب من 11 %

• وما يقرب من 39 % من جملة الإنفاق العام .

• مع العلم بان نسبة استفادة مصر من القروض الخارجية لم تتعدى 50 % تقريبا ، كما تبتلع مرتبات الخبراء الأجانب 25 % منها ، كما تم إهدار جزء كبير منها بسبب فساد و أخطاء الإدارة الحكومية وفقا لتقارير الجهاز المركزى للمحاسبات .

* * *

ولكن الأخطر من كل ذلك هو فقدان استقلالنا الوطنى لذات الأسباب و على ذات الوجه الذى أدى الى الاحتلال البريطانى لمصر عام 1882 .

• وكلنا نتذكر شروطهم لنا عام 1956 عشية بناء السد العالى حين سحبوا عروض تمويله لأننا لم نقبل الاعتراف بإسرائيل ولم نتنازل عن حقنا فى الحصول على السلاح السوفيتي بعد أن رفضوا هم إمدادنا بالسلاح .

• كما نتذكر سيول الأموال والقروض والمعونات التى نزلت علينا منذ السبعينات بعد انسحابنا من مواجهة اسرائيل وتوقيع معاهدة سلام معها .

• كما نتذكر كيف استخدموا ديوننا لهم ، كأداة ضغط لإرغامنا على الالتحاق بهم فى حرب الخليج عام 1991 ، ثم قاموا بإلغائها مكافأة لنا على هذا التبعية .

• وكيف يستخدموها ذريعة للتدخل فى أدق شئوننا بحجة ضمان حقوقهم لدينا ، فيأمروننا على الدوام أن : افعلوا ذلك ولا تفعلوا ذاك ، اصرفوا هنا ، ولا تدفعوا مليما هناك ...الخ .

• ولو لم نوقفهم عند حدهم الآن ، فسيفرضون علينا فى الغد القريب خياراتهم السياسية والاقتصادية ، وكله بفلوسهم ، لنصبح جميعا النسخة المعدلة من نظام مبارك .

• انها ذات السياسات التى يسلكونها مع كل بلاد العالم الثالث ، ليخضعوها ويكسروا ارادتها ويلحقوها بركابهم ويستولوا على مقدراتها

• ويكفى أن نعلم أن الدول الغنية المقرضة البالغ تعداد سكانها 16 % من العالم تمتلك 76 % من الناتج العالمى

• فى حين ان الدول المقترضة مثلنا و البالغ تعداد سكانها 77 % من العالم تمتلك 19% فقط من الناتج العالمى

* * *

ولذا يجب أن نؤكد على ان توريط مصر فى مزيد من القروض ، ليس من صلاحيات الحكومة الانتقالية او غيرها ، وهناك عشرات الحلول البديلة العاجلة ولكن من منطلقات أكثر جذرية وأكثر انحيازا للفقراء الذين يمثلون الغالبية من شعب مصر مثل :

• المطالبة بإلغاء الديون الخارجية والتلويح بالامتناع عن سدادها لارتباطها بنظام فاسد وتابع تم إسقاطه .

• اتخاذ سياسات أكثر حزما وصرامة وسرعة لاسترداد الأموال المنهوبة المهربة الى الخارج .

• واسترداد شركات القطاع العام التى بيعت بأبخس الأثمان

• واسترداد الاراضى التى نهبت بتراب الفلوس ، أو تحصيل فروق الأسعار

• فرض تعريفات جمركية إضافية علي الواردات من السلع الترفيهية

• ‮ وفرض نظام من الضرائب التصاعدية قادر على محاسبة مليارديرات مصر الكثر .

• و فرض ضريبة علي الأرباح الناتجة من الإتجار بالعقارات والأراضي أ‬والمضاربة في البورصة ‮

• و فتح تحقيق قضائى وشعبى واسع حول مصادر كل الثروات الطائلة التى راكمها رجال الأعمال عبر أكثر من 30 عام من خلال النهب المنظم بالتعاون مع رجال النظام السابق .

• وتأميم او فرض تعويضات على من يثبت عليه عدم مشروعية مصادر ثروته .

• فيجب أن نعلم أين ذهبت كل هذه القروض والمعونات ، ويجب أن نسترد ما أمكننا منها .

فالذين سرقوا مصر أكثر بكثير من الخمسين رجلا المحبوسين فى طرة الآن .

‬* * *

وإذا كنا نتداعى كل يوم لحوار وطني حول الدستور والانتخابات والمرحلة الانتقالية وغيرها ، فانه من باب أولى أن نتحاور حول كيفية التحرر من التبعية الاقتصادية والسياسية للغرب .

ولدينا والحمد لله تصورات وطنية بديلة و محددة فى هذا الشأن ، لخبراء متخصصين أمثال الدكاترة : جلال أمين و محمود عبد الفضيل وإبراهيم العيسوى واحمد النجار وغيرهم .

كما أن هناك مؤسسات مدنية عالمية تناضل فى هذا المجال ، منها لجنة إلغاء ديون العالم الثالث ، التى قدمت بالفعل حلولا بديلة لسياسات الاقتراض الدولى

* * *

 ان التصدي لهذه القروض لا يقل أهمية عن عشرات المطالب التى أغضبتنا وأخرجت مظاهراتنا المليونية

فلنناضل ضدها وضد كل سياسات عصابات النهب الدولى المسماة بالبنك والصندوق ، فهى جزء أصيل من النظام الذى نريد إسقاطه .

* * * * *



القاهرة فى 21 ابريل 2011

الأحد، 17 أبريل 2011

نحن أعلم بشئون ثورتنا

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



• نشرت الأهرام فى عدد الجمعة 25 مارس أن واشنطن تعرض المساعدة على الأحزاب المصرية وقالت أن مسئول عسكري أمريكي رفيع أكد أن الولايات المتحدة ستعرض في هدوء علي مصر مساعدتها علي التحرك نحو الانتخابات ‏,‏ وأشار إلي أن منظمات أمريكية تساعد الأحزاب السياسية الناشئة في مصر علي تنظيم نفسها‏ ‏

• ثم عادت و نشرت فى الاثنين 11 ابريل موضوعا بعنوان (( تحت رعاية الحكومة الألمانية ‏:‏ ملتقي شباب الثورة يطوف محافظات مصر))

جاء فيه أن ما يلى ((قررت ألمانيا تكوين ملتقي شباب الثورة بمصر في معهد جوتة بالقاهرة علي أن تتحمل الحكومة الألمانية تكاليف تجهيز هذه القاعة التي يمكن لشباب الثوار اللقاء بصورة دورية في محاولة لدعم التحول الديمقراطي في البلاد))

كما صرح نائب السفير الالمانى انه ((سيكون هناك اتصال دائم وقناة للحوار بين شباب الثورة الذين أسهموا في إحداث تغيير في مستقبل بلادهم وبين المسئولين الألمان وأساتذة الجامعات والشباب في ألمانيا لتبادل الآراء , وأضاف أن ألمانيا تدرس فتح ملتقي مماثل في المنوفية والصعيد لإعطاء فرصة للشباب في منطقتي الدلتا والصعيد للتعبير عن آرائهم والمشاركة بصورة فعلية في الحياة السياسية في مصر))

* * *

كان ما سبق هو مجرد مثلين صغيرين فقط لما يحدث الآن فى مصر على قدم وساق

فمنذ الثورة و الخواجات يتوافدون علينا كالذباب من كل صوب وجهة ، ويتسابقون على تعليمنا أصول الديمقراطية والليبرالية والانتخابات وتأسيس الأحزاب وكيفية التصويت فى الاستفتاء على الدساتير وتعديلاتها .

وكأنه لم يعد لهم شاغل فى العالم غيرنا .

وكلهم بالطبع يدَّعون البراءة والعمل لوجه الله .

والخطورة أن هناك أعداد كبيرة من الأشخاص والمؤسسات المدنية والسياسية تتعامل معهم ، وأن هناك عشرات الشباب الذى يتعامل معهم بحسن نية .

وهو ما يتوجب وقفة وطنية حازمة

فالأهداف الغربية واضحة ومعلنة سواء منها الأمريكية او الأوروبية

وكلها تدور حول ضرورة التزام مصر بالسلام مع إسرائيل وبأمنها

ونتذكر جميعا أول تصريح لميركل الألمانية يوم 11 فبراير ، فور سقوط مبارك حين دعت مصر إلى ((عدم المساس باتفاقية السلام مع إسرائيل وحذرت من المساس بالسلام الذي تتضمنه هذه المعاهدة مع إسرائيل حتى بعد التحولات الأخيرة على الساحة السياسية المصرية))

كما نتذكر تصريح اوباما فى 5 مارس حين قال إن (( القوى التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك يجب أن تتعاون مع الولايات المتحدة وإسرائيل ))

أو تصريح روبرت جيبس المتحدث باسم البيت الأبيض حين قال (( أيا كانت الحكومة المقبلة في مصر، نتوقع أن تلتزم بمعاهدة السلام التي وقعتها الحكومة المصرية مع إسرائيل ))

* * *

هذا عن موقفهم المعلوم عن إسرائيل

ناهيك عن مصالحهم الاقتصادية وتركيزهم المستمر على دعم القطاع الخاص واقتصاد السوق

بالإضافة الى تحفظهم الشديد على صعود أى تيارات وطنية مستقلة معادية للهيمنة الغربية .

* * *

وهى ذات الأجندات التى تأتينا بها مؤسساتهم المختلفة والمتعددة عارضة الدعم المالى والفنى ومن أبرز أمثلتها :

1) المعهد الجمهورى الامريكى الذى يُمَوَّل مباشرة من الإدارة الأمريكية ويرأس مجلس إدارته جون ماكين . والذى صرح رئيسه لورن دبليو كرينر فى كلمته في العاصمة الأمريكية أمام لجنة الشئون الخارجية بانه :

((من المهم عندما يكون لنا علاقات مع حكومات مستبدة أن نخطط لليوم الذي قد يسقطون فيه عن السلطة وأن نرعى ونغذي من يمكن أن يخلعوهم. . .

و انه يجب أن يكون لنا تواجد في هذه البلدان للمساعدة في بناء مؤسسات ديمقراطية وتوفير بيئة مساعدة للأحزاب السياسية والمجتمع المدني ليتمكنوا من التنظيم والإعداد ليأخذوا دورهم في الإنتخابات))

2) ومركز الدراسات الدولية الخاصة التابع للغرفة التجارية فى واشنطن الذى قام برعاية مؤتمر فى فندق جراند حياة بجاردن سيتى ضد التعديلات الدستورية فى الفترة من 5 الى 7 مارس 2011

3) ومؤسسة فريدريش ناومان الألمانية وثيقة الصلة بالحزب الليبرالي الحر فى ألمانيا وبالليبرالية الدولية والممولة من الدولة الألمانية وعدد من الكنائس وفقا للمعلومات المنشورة على موقعها الرسمى .

ومن أنشطة هذه المؤسسة تكوين حلقات دراسية تهتم بمجال التعليم المدني والمؤتمرات والمنشورات التي تهدف إلى تعزيز القيم والمبادئ الليبرالية ، وتركز برامجهم على المرشحين للمناصب السياسية و الأحزاب السياسية الليبرالية وغيرها من المنظمات الديمقراطية .

4) و مؤسسة فورد الشهيرة التى لها باع طويل وواسع فى تمويل عديد من المؤسسات الأهلية والحكومية فى مصر ومن آخر نشاطاتها تأسيس فرع للمركز الدولى للعدالة الانتقالية فى مصر وكان قد سبق لها تأسيس فرع مماثل فى العراق بعد احتلاله عام 2003 ، كما انها أسست فرعا جديدا لها فى تونس بعد الثورة .

5) وكذلك مؤسسة فريدريش ايبيرت عن طريق برامجها المختلفة بدعم المبادئ الديمقراطية والتعددية الحزبية في جميع بلدان الشرق الأوسط . ومن أهدافها المعلنة المساهمة فى تحقيق الأمن والاستقرار بين إسرائيل والعالم العربي وإيران وتركيا

6) بالإضافة بالطبع الى الوكالة الدولية للتنمية الدولية USAID التى تمثل المُعلم الكبير لكل هؤلاء ، والتى تمثل المايسترو الرئيسى فى مصر منذ 36 سنة .

7) و معهد ألبرت اينشتاين الامريكى الذى يدّعى بعض المراقبين أن له فضل كبير فى تفجير الثورات السلمية فى العالم نظرا لإصداراته وبرامجه المتعددة فى هذا الشأن ( وهذا بالطبع لا ينطبق على الثورة المصرية )


9) ومركز فريدوم هاوس الذى اثار مشكلة كبرى داخل بعض الأوساط الشبابية كادت ان تؤدى الى فتنة وطنية لولا أن قيادتها قامت بإجلاء الأمر وتوضيحه


11) و معهد كاتو الامريكى

12) و معهد فريزر الكندى

13) ومؤسسة أطلس للأبحاث الاقتصادية الداعم الرئيسى لمنبر الحرية

والقائمة تطول

* * *

معظم تلك المنظمات وغيرها تعمل فى مصر الآن من اجل أربعة أهداف محددة :

1) تأسيس تيار سياسى قوى يتبنى السلام مع إسرائيل والصداقة مع الولايات المتحدة ، ويمثل بديلا سياسيا و منافسا قويا للتيارات الوطنية التى تهدد المصالح الأمريكية الصهيونية .

2) مع العمل على إضعاف هذه التيارات وحصارها وعزلها .

3) التركيز على الإصلاح السياسي الديمقراطي الداخلي فقط ، مع تهميش القضايا الاجتماعية و الوطنية والعربية .

4) دعم اقتصاد السوق و القطاع الخاص المصري على حساب الدولة و القطاع العام لتمكينه من السيطرة على النظام الاقتصادي و السياسي بصفته الشريك القوى والمطيع للمصالح الغربية فى مصر .

* * *

كل ذلك يطرح علينا مهمة ضرورية وعاجلة هى التصدي لهذا التدخل من خلال :

• تنبيه الشباب الى طبيعة جهات التمويل و أهدافها الحقيقية

• وشرح اصل حكايتنا مع الاستعمار و الأمريكان والصهاينة منذ نابليون حتى أوباما .

• وفى نفس الوقت يتوجب العمل على إشباع احتياجات الشباب المعرفية والحركية من خلال كافة أشكال التربية الوطنية والسياسية و التدريب الحركى والتنظيمي .

• مع تطبيق ذات القواعد المنصوص عليها فى قانون الأحزاب الجديد ، التى تمنع التمويل الاجنبى ، على كافة المؤسسات المجتمع المدنى و أشخاصه

• مع ابتكار و إبداع أشكال بديلة من التمويل الوطنى الذاتى .

• والى حين النجاح فى إغلاق هذا الباب تماما ، يتوجب علينا مطالبة كافة الأطراف الأهلية المتلقية للتمويل ، بإعلام الرأى العام عن معاملاتها المالية بشفافية كاملة : من حيث الجهة الممولة وطبيعة المشروع وحجم التمويل وبيان المصروفات وحجم الأرباح ، فمن حق الشباب أن يعلموا أى جهة تمولهم وتمول الأحزاب او المؤسسات التى يرغبون فى الانضمام اليها أو التعاون معها

* * *

و لقد كنا قبل الثورة نمتنع عن الخوض فى هذا الموضوع ، لان النظام كله كان تابعا وقائما على الدعم الاجنبى .

ولم يكن من المقبول حينذاك توجيه النقد الى متلقي التمويل ، حيث كان الصراع الرئيسى مع النظام وحكوماته .

أما الآن فلم يعد هناك ما يبرر الاستمرار فى تلقى التمويل الاجنبى

ولا حتى ذريعة الخوف من التيار الاسلامى أو غيره .

فبوسع الجميع الآن ان يتحركوا بحرية ويتواصلوا مع الناس ويجتمعوا بهم وينتظموا معهم فى أحزاب ونقابات وجمعيات ولجان شعبية ، وفى النهاية ومع طول النفس ، لن يصح الا الصحيح .

أما قبول فلوس الخواجات ودعمهم بحجة صد الخطر الاسلامى أو القومى او اليسارى او غيره فهو سقطة وطنية غير مقبولة ولا تليق بالثورة ولا بالثوار .

ومن يريد أن ينشر الليبرالية أو غيرها فى مصر ، فمرحبا به بيننا ، ولكن بجهود وتمويل مصرى × مصرى .

* * *

كانت هذه جولة أولى وسريعة فى هذا العالم الغريب المريب

عالم يذهلك فيه اتساع شبكة الدول والأجهزة والمؤسسات والمنظمات والأشخاص والمصالح العاملة والمشاركة فى هذه الأنشطة .

فتدرك على الفور أنه لا يمكن مواجهتها بجهود فردية أو بكتابات موسمية .

فخطورة الاختراق الجاري وتشعبه يحتاج الى جهود وطنية شعبية منظمة ومتفرغة ومتخصصة ومستمرة .

فلنضع أيادينا معا لتطهير ثورتنا ومستقبلنا من فلوس أمريكا و أصحاب أمريكا .

* * * * *

القاهرة فى 14 ابريل 2011























































































































































الأحد، 10 أبريل 2011

مَن هم هؤلاء القوم في سيناء ؟؟

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



أهالينا الطيبون فى سيناء قلقون من ظهور حركة جديدة فى سيناء اسمها (( حركة سيناء للإصلاح والمساواة ـ تحت التأسيس ))عقدت مؤتمرها الأول فى مدينة الشيخ زويد يوم الجمعة أول ابريل 2011

وسبب قلقهم هو بعض العبارات التى وردت فى برنامجها المنشور والتى قد تحمل بداية توجهات مريبة نحو الاستقلال الذاتي عن مصر . فالحركة تتحدث عن :

• خصوصية سيناء وتفردها عن باقي أقاليم الدولة المصرية من النواحي الاجتماعية والثقافية والجغرافية

• وما يجب أن يترتب علي ذلك من تمتعها بلامركزية إدارية ولامركزية قانونية:

• لا مركزية إدارية تتمثل فى تخلى السلطة المركزية عن الوظائف الإدارية التى تمسك بها فى سيناء لصالح أبناءها

• ولامركزية قانونية تتمثل فى ضرورة إنشاء منظومة تشريعية خاصة تراعى خصوصية سيناء الأرض والسكان

• على أن يناط هذا الدور التشريعي بالمجالس المحلية المنتخبة بعد توسيع اختصاصاتها التشريعية ، وليس بمجلس الشعب المصرى ؟؟

• مع تذكير القارىء الكريم بأنه ليس فى الدستور المصرى أى اختصاصات تشريعية للمجالس المحلية .

• كما تطالب الحركة أيضا بتخصيص (كوتة) أو نسبة مئوية لأبناء سيناء من عدد المقبولين فى كل من الكليات العسكرية و كلية الشرطة و السلك القضائي و السلك الدبلوماسي و مناصب الأجهزة السيادية .

• وكأننا بصدد أقلية من نوع ما !

• ثم تحديد نطاق عمل الحركة السياسي بسيناء فقط وليس بمصر كلها . وذلك بالمخالفة الصريحة لركن رئيسى من أركان أى دولة وهو وحدة ارض الوطن ، وبالمخالفة للمادة الثالثة من الدستور التى تنص على السيادة للشعب وحده ، وبالمخالفة لشرط رئيسي فى قانون الأحزاب المصري الجديد الذى يمنع قيام اى حزب على أساس جغرافى .

• كما ان البرنامج تجنب استخدام كلمة مصر تماما واستبدله بكلمة " الدولة المصرية" . ودلالة ذلك قد تكون ان الأولى تعبر عن الوطن الواحد التاريخى المشترك ، في حين أن الوطن عندهم هو سيناء فقط .

* * *

وبالطبع لا يمكن قراءة قلقنا وقلق أهالينا فى سيناء من هذه الحركة ، بمعزل عما نعلمه جميعا من مشروعات غربية وصهيونية ترمى لفصل سيناء عن مصر بأى وسيلة ، مشروعات وردت فى العديد من وثائقهم مثل :

• وثيقة "إستراتيجية إسرائيل فى الثمانينات" التى أصدرتها مجلة كيفونيم لسان حال المنظمة الصهيونية العالمية عام 1982، والتى قمنا بنشرها بعنوان "الوثيقة الصهيونية لتفتيت الأمة العربية" ، والتى تدعو الى (( تقسيم مصر الى عدد من الدويلات الضعيفة التى تتمتع بالسيادة الاقليمية ، بعكس السلطة والسيادة المركزية الموجودة اليوم))

• وكذلك المشروع الصهيونى لاستقطاع جزء من سيناء كوطن بديل للفلسطينيين

• وأيضا كتابات برنارد لويس المتعددة بشأن تفتيت مصر و الأمة العربية .

• وأيضا ما تم بالفعل من عملية بتر لجنوب السودان .

• وما يجرى التمهيد له الآن فى العراق من تقسيم ثلاثى للعراق و تأسيس دولة كردية مستقلة فى شماله .

• وكلها بدأت بمقدمات وأحاديث بريئة عن المساواة والخصوصية واللامركزية ، ثم أسفرت عن وجهها الحقيقى فيما بعد عندما وجدت الدعم والظروف الدولية الملائمة .

• ناهيك عن الأطماع الصهيونية المباشرة فى سيناء التى لم يتخلوا عنها أبدا ، والتى كان مناحم بيجين هو أوضح من عبر عنها حين صرح عام 1979 ، بعد توقيع معاهدة السلام مع مصر بانهم ((سيعملون على إعادة احتلال سيناء مرة أخرى لو توفر عندهم ثلاثة ملايين مهاجر يهودي اضافى)) .

* * *

ان مثل هذه الحركات ومثل هذه البرامج ، فيها لعب بالنار ، مهما حسنت النوايا .

ومع إدراكنا الكامل لحجم المعاناة التي عاشتها سيناء على امتداد العقود الماضية ، إلا إننا يجب ان نحرص على تناول كل مشاكلها من منظور وطني وقومي موحد ينهض بمصر كلها ، وسيناء في القلب منها .

ورغم إننا نعلم أن قوة الحس الوطني والقوى الوطنية فى سيناء ستقف بالمرصاد لأي دعاوى من هذا النوع .

إلا أنه لزم التنبيه .

* * * * *

القاهرة فى 10 ابريل 2011

الخميس، 7 أبريل 2011

الاستفزاز الأمريكي الصهيونى لمصر

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com




نشرت جريدة المصري اليوم فى عددها الصادر يوم الخميس 7 ابريل 2011 تفاصيل اللقاء الذي تم بين الرئيس الأمريكي أوباما والصهيوني الكبير شيمون بيريز بالبيت الأبيض يوم 5 ابريل والتى كان أبرزها :

• التشاور حول سبل دعم الانتقال الديمقراطي فى مصر

• واستعادة الاستقرار للاقتصاد المصري فى أعقاب الثورة

• وكيف ان الثورات العربية لها وجهين : فرصة أو "تحدى"

• وانه لا يجب الاكتفاء بمراقبة الديمقراطية فى مصر فقط ، بل يتوجب التدخل اقتصاديا

• وان أمريكا وإسرائيل يمكن أن يلعبا دوراً فى ضمان مستقبل أفضل لشعوب المنطقة .

• وأكد بيريز بأنهم سيبذلون ما وسعهم لمساعدتنا على النجاح

* * *

وبالطبع لم ينسوا في نهاية اللقاء التأكيد على المقدسات المعتادة من :

• أهمية الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل فى المنطقة

• و التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل، بما فى ذلك بيع طائرات «إف-٣٥ إس» لإسرائيل، والاستثمار فى مجال الدفاع الصاروخي قصير المدى «القبة الحديدية»، ومنظومات الأسلحة الإستراتيجية.

• والمعارضة الأمريكية الصلبة لأي محاولة لإدانة إسرائيل في أي محفل دولي»،

• والشكر الاسرائيلى لأوباما على استخدام الولايات المتحدة لحق النقض «الفيتو» ضد تمرير قرار مجلس الأمن بالأمم المتحدة لإدانة بناء المستوطنات الإسرائيلية

* * *

وتعليقى على ما سبق :

أنه رغم التحفظ والصمت السائد من غالبية الأطراف في مصر ، فيما يخص ملف الصراع العربي الصهيوني ، والحرص على عدم التطرق الآن لملفات السياسة الخارجية الا بعد ان ننتهي من ترتيب البيت المصري الجديد من الداخل . . .

نقول رغم ذلك ، الا ان الأمريكان والصهاينة لا يريدون أن يكفوا لحظة عن استفزاز مشاعرنا الوطنية والتحرش بها .

فمنذ بدايات الثورة ، وهم يجهرون علنا بنواياهم بالتدخل فى شئوننا الداخلية ، وعن إصرارهم على ضبط إيقاع ما يحدث في مصر على مقاس مصالحهم الخاصة .

وأتصور أنه يجب أن تكون هناك ردود رسمية وشعبية على مثل هذه التصريحات والممارسات الوقحة والمهينة .

واتقوا شر الحليم

* * * * *





القاهرة فى 7 ابريل 2011

الأحد، 3 أبريل 2011

برجاء الهمس ، فالأمريكان لهم آذان

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

يقولون ..

اهمسوا أو اصمتوا فأمريكا و(إسرائيل) لهما آذان

وإياكم ان تتحدثوا الآن عن كامب ديفيد أو تذكروا المعاهدة من أصله

فليس هذا وقته

دعونا ننتهى من هذه المرحلة على خير ، وبعدها فليكن لكل حادث حديث

لا نريد استعداء أمريكا وإسرائيل والغرب الآن على ثورتنا

و لا نرغب فى إعطاء ذرائع لإسرائيل للانقضاض على سيناء الآن

خاصة ونحن نعلم جيدا أنها منزوعة السلاح فى ثلثى مساحتها

ومثلما يقول المثل الشعبي : تمسكن الى أن تتمكن

* * *

و يقولون ..

أن الشباب ثار من أجل الحرية والكرامة

و باقي الشعب ثار من أجل لقمة العيش

لم يثور أحدا من أجل فلسطين أو ضد أمريكا و إسرائيل

لم نسمع أى هتافات طوال أيام الثورة تخص هذه القضايا

أى انها ثورة داخلية 100 %

فلا تفسدوها علينا الآن

وبعد تحقيق الديمقراطية بإذن الله

يستطيع من يشاء أن يقول ما يريده

فان اقنع الناس ، فعلى بركة الله

وان لم يفعل ، فعليه أن يتقبل رأي الأغلبية

هذه هي سنة الديمقراطية

* * *

انتهت الوصية

وهى وصية صامتة ولكنها منتشرة بين كثير من الأطراف

و كأنها سر الثورة الخاص بها

* * *

حسنا ، فى الوصية منطق قوى وحصافة وحذر مطلوب وكتمان محبب فى الأحوال والظروف العادية .

* * *

ولكنه رغم ذلك يظل كلاما غير صحيح وغير مبدئى وقد يكون غير مجدي .

لماذا ؟

1) لان الشعوب عادة لا تخفى مبادئها المشروعة ولا تخجل منها ولا تتحفظ فى طرحها .

كما أن الثوار يختلفون عن الساسة

فالساسة ، صناعتهم هى التكتيك والمناورة والمرونة والتفاوض والتقدم و التنازل

أما الثوار فيجاهدون ، فإما النصر أو الشهادة

وهم لا يساومون أبدا على معتقداتهم .

قد يتكتمون على الخطط والاستراتيجيات

ولكن الموقف المبدئي يجب ان يعلن منذ اللحظات الأولى

والموقف المبدئى فى مسألة كامب ديفيد هو أن الشعب يريد :

• أن يتحرر من القيود المفروضة علي مصر بموجب هذه المعاهدة

• و ان يسترد كامل سيادته العسكرية على سيناء

• ليحميها من التهديد الصهيونى المستمر بإعادة احتلالها مرة أخرى .

• وان يتحرر من العلاقات الإلزامية مع إسرائيل .

• ومن التبعية للولايات المتحدة .

* * *

هذه واحدة

2) والثانية ان من حق الشباب الثائر ان يعلم أصل الحكاية ، من حقه ان يعلم انه حرم من السياسة لثلاثين عاما بأوامر من الأمريكان والصهاينة .

وانه تم تغييبه عمدا ، لكى لا يكون طرفا فى هذا الصراع .

وهو التغييب الذى انعكس على ثورة يناير فى التركيز على شعار الحرية والعدالة فقط ، بدون تطرق للاستقلال والتحرر من الهيمنة الأمريكية .

رغم أن النظام الذي نطالب بإسقاطه ، هو صناعة أمريكية صرفة ، بدأت منذ السبعينات ، لتجريد مصر من المقدرة على مواجهة اسرائيل مرة أخرى .

كما أن الآن هو الوقت المناسب لنتفاعل مع أبنائنا ونحكى لهم اصل الحكاية.

فان لم نفعل ، سنكون من المضلِلين

كما أن كثيرا منهم لا يعلموا أن سيادتنا فى سيناء منقوصة

ولو علموا ، لن يقبلوا هذا الوضع .

كما انه قد يترتب على صمتنا أن يثبت و يترسخ لدى الأجيال القادمة انه لا توجد مشكلة بيننا وبين الصهاينة والأمريكان ، فيستمر الحال على ذات المنوال .

* * *

3) ثم أنه من غير اللائق ولا المقبول أن يملأ الأمريكان والصهاينة الدنيا بتصريحاتهم المستمرة عن ضرورة التزام أى رئيس او برلمان مصرى قادم بمعاهدة السلام . ونقوم نحن فى المقابل بالتزام الصمت وكأنه أمر لا يعنينا ، أو كأننا نوافق على حقهم فى تحديد وصياغة سياستنا الخارجية .

* * *

4) ثم دعونا نتعظ من تجارب الآخرين

ماذا حدث حين امتنع المفاوض الفلسطينى عن طرح موقفه المبدئى ، و اكتفى بالمطالبة بفلسطين 1967 فقط الى أن تتغير الظروف . .

ماذا ترتب على ذلك ؟

ترتب أولا انه لم يحصل على شيء البتة .

و ترتب ثانيا ان أحدا لا يجرؤ الآن على المطالبة بكل فلسطين ، بعد أن استقر لدى الرأى العام العالمى أنها أرض اسرائيل بعد أن تنازلت عنها منظمة التحرير الفلسطينية .

مما سيتطلب عقود طويلة لإعادة الاعتبار لمبدأ أن كل فلسطين هى أرض عربية .

* * *

5) ثم ان أعداءنا ليسوا سذج

فهم يعلمون خرائطنا السياسية والفكرية والعقائدية الحقيقية .

فصمتنا لن يخدع أحدا .

* * *

6) بالإضافة الى ان حجة (( ان إلغاء المعاهدة يعنى الحرب)) ، هى حجة زائفة وغير حقيقية ، وهى فزاعة سخيفة كان هدفها ترهيب الشعب المصري من التمرد والخروج من الحظيرة الأمريكية .

فبإمكاننا أن نلغى ألف معاهدة بدون أن نعلن الحرب على أحد .

وعندنا قصة الحرب الباردة بين العدوين اللدودين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ، التى لم تطلق فيها رصاصة واحدة .

* * *

7) بالإضافة الى اننا لم نبادر أبدا بالحرب ، الا فى 1973 لتحرير أرضنا المحتلة .

وعندما اعتدوا علينا فى 1967 ، لم يفعلوا ذلك لأننا بادرنا بالعدوان ، ولكن فعلوه لمنع مصر من التحول الى قوة سياسية واقتصادية .

انه العداء الصهيوني العميق لمصر ، الذى لن يتغير ، حتى لو رفعنا جميعا الرايات البيضاء وأهديناهم الورود كل صباح .

* * *

8) ثم دعونا نستفيد من قوة الدفع الثورى الهائلة القائمة الآن ، ولنبدأ بمطالب محددة مشروعة ومتوافقة مع كل المواثيق الدولية مثل :

• المطالبة عبر الوسائل الدبلوماسية بإعادة النظر فى معاهدة السلام ، وخاصة تلك المتعلقة بالترتيبات الأمنية فى سيناء .

• إلغاء اتفاقيات تصدير الغاز و الكويز و أخواتها .

• الانسحاب من أى ترتيبات تشارك فى فرض الحصار على فلسطين

• فتح معبر رفح ومعاملته كمعبر السلوم

* * *

9) ان معنا الآن قوة الناس ، قوة الشعب بأكمله ، وهو الوقت الأكثر مناسبة فى حياتنا لطرح كل ما نريده .

و لن يجرؤ أحد أن يتهم شعبا بأكمله بالتطرف

كما أننا دخلنا الآن فى مرحلة الحوار حول البرامج الانتخابية البرلمانية و الرئاسية ، من أجل المستقبل الأفضل لمصر ، وليس من المعقول أو المقبول أن تخلو من تناول أهم وأخطر مسألة تهدد أمننا ، واقصد بها فزاعة سيناء .

* * *

10) وهذا لا يعنى أن نطالب بإلغاء كامب ديفيد فورا

فهناك عشرات الخطوات والمقدمات الضرورية والمحسوبة التى يجب أن ننجزها أولا

ولكن يتوجب الإعلان عن موقفنا المبدئي منها ، من أجل فضح و شرح خفاياها ومآسيها لكل من لا يعلمها من شعبنا الثائر الكريم .

* * * * *

القاهرة فى 31 مارس 2011