التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

الربيع لا يتسع للصهاينة


الربيع لا يتسع للصهاينة

محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

هل سيغيرون تعبير الربيع العربى الى ربيع الشرق الاوسط ، حتى يتسع لمظاهرات اليهود الصهاينة فى (اسرائيل)
فهم يتظاهرون هناك الآن فى فلسطيننا ، ضد غلاء المساكن
أرأيتم إجرام وجليطة أكثر من تلك ؟!
*  *  *
على مدار قرن كامل قام الصهاينة بقتلنا وطردنا من اوطاننا وهدم مساكنا واغتصاب اراضينا وبناء مدنهم ومستوطناتهم ومساكنهم فيها وفوقها  
لقد انتزعوا كل ما هو عربى واحلوا مكانه كل ما هو صهيونى
حتى مقدساتنا يريدون استبدالها باساطيرهم الزائفة
انه التهويد والأسرلة القائمة الآن على قدم وساق
ثم يأتون الآن ويتظاهرون ضد غلاء اسعار السكن والمساكن التى بنوها فوق انقاض مساكنا
وتتناقل وسائل الاعلام العالمية اخبارهم  كما تتناقل اخبار ثوراتنا العربية
وكانهم جزءا من عالمنا
وكأنهم مجتمعا مثل باقى المجتمعات
إنه التضليل بعينه
فالكيان الصهيونى ليس دولة طبيعية
واليهود ليسوا شعبا
واسرائيل ليست امة
و كل التجمع الصهيونى : سكانا و ومساكن ، عقارات و منقولات ، فكرا وأدبا وتعليما وسياسة واحزابا ، كلها تجمعات وانشطة غاصبة و باطلة ومشوهة لا تستقيم مع سنن الامم والشعوب الطبيعية ولا مع سنن التاريخ .
حتى اطفالهم يختلفون عن كل اطفال العالم
فلقد ترعرعوا فى اوطاننا المغتصبة
وتعلموا فى مدارس اطفالنا
ولعبوا فى حواريهم وشوارعهم
فكل طفل منهم يحتل ويعيش ويلعب ويتعلم وينمو مكان طفل عربى تم انتزاعه قتلا أو قصرا من وطنه ووطن اجداده واسلافه .
* * *
والآن . .
بعد أن لفظتهم الأمة شعبا وأرضا يحاولون التسلل الى المنطقة بخدعة جديدة ، لاكتساب شرعية عجزوا ان ينتزعوها بالارهاب والقتل والغربى ، فيحاولون اختراقنا من بوابة الربيع العربى ، فيتظاهرون ويعتصمون وينصبون الخيام ، مدعون انهم جزء من الحالة الثورية القائمة فى المنطقة .
حركة نصب صهيونية جديدة ، ستفشل كما فشلت قبلها مشروعات الشرق الاوسط الجديد والكبير .
فقط علينا أن ننتبه لها ونكشفها فى مهدها .
وان كان سيكون للثورات العربية أى علاقة بهم ، فهو دورها بإذن الله فى تحرير المواطن العربى من القيود التى حالت دون مشاركته فى مواجهتهم والتصدى لكيانهم .
* * *
وان كانوا يدعون أمام العالم ان بينهم فقراء ومظلومين مثلهم مثل باقى خلق الله
فاننا لن نرد علي ذلك بما يقومون به على قدم وساق من مواصلة حملات طرد للعرب وهدم منازلهم واغتصاب اراضيهم ومصادرة ممتلكاتهم و بناء المستوطنات و تهويد المقدسات. . .
وانما يكفى ان نعلم أن معدل الدخل السنوي للمواطن الفلسطيني 650 دولارا في السنة
بينما معدل الدخل السنوى( للاسرائيلى)  25 ألف دولار
أى أكثر من 38 ضعف .
هذه هى عدالة المغتصبين
فمن أجل أى عدالة يتظاهرون ؟؟
* * *
اسمعوها منا واضحة وقاطعة :  ليس فى ربيعنا مكانا لكم .

* * * * *
الاربعاء 10 اغسطس 2011






ليست هناك تعليقات: