التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

ليس من العار أن تكون مظلوما

ليس من العار أن تكون مظلوما
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

لو علّقولي مشنقة
أو حتى مليون مشنقة
حوالين رقبتي حافكّها
وآخذ حبالها وألفّها
وأصنع قلم يكتب حروف
             متشوقّة لساعة خلاص            
                                                      محمود الشاذلى
***
كل عام ومصر والأمتين العربية والاسلامية بخير، وأخص بالتحية كافة المعتقلين، وأهاليهم المُتعَبين، وأولئك الذين سيستقبلون رمضان لأول مرة بدون ذويهم من الشهداء، وكذلك كل الثوار الشرفاء المرابطين المدافعين عن الثورة و الحرية.
اليهم جميعا خالص الحب والتحية والتقدير والاحترام،
وقد لا أجد تحية لهم أفضل من إهدائهم بعض المقاطع الشعرية التى كتبها شعراء مناضلون ضد الظلم والاستبداد والاستعباد والاحتلال والاعتقال والقتل والاعدام فى أزمنة وأمكنة مختلفة،
ليتذكروا جميعا، أن الظلم قديم وطاغى فى أوطاننا المقهورة، وأن يحمدوا الله،  ويفخروا فى عزة، انه قد كتب عليهم أن يكونوا من الضحايا لا من الجلادين، فليس من العار أن تكون مظلوما، ولكن كل العار أن تكون ظالما.

***
((الممكن والمستحيل ـ أحمد مطر ))
لو سقط الثقب من الإبرة! 
لو هوت الحفرة في حفرة! 
لو سكِرت قنينة خـمره! 
لو مات الضِّحك من الحسرة! 
لو قص الغيم أظافره 
لو أنجبت النسمة صخرة! 
فسأؤمن في صحة هذا 
وأُقِرُّ وأبصِم بالعشرة. 
لكنْ.. لن أؤمن بالمرة 
أن بأوطاني أوطانا 
وأن بحاكمها أملاً أن يصبح، يوماً، إنسانا 
أو أن بها أدنى فرق 
ما بين الكلمة والعورة 
أو أن الشعب بها حر 
أو أن الحرية.. حرة !
*****
((نزار قبانى ـ أنا مع الارهاب ))
متهمون نحن بالارهاب ...
اذا كتبنا عن بقايا وطن ...
مخلع .. مفكك مهترئ
أشلاؤه تناثرت أشلاء ...
عن وطن يبحث عن عنوانه ...
وأمة ليس لها أسماء !
عن وطن .. لم يبق من أشعاره العظيمة الأولى
سوى قصائد الخنساء !!
عن وطن لم يبق فى افاقه
حرية حمراء .. أو زرقاء .. أو صفراء ..
عن وطن .. يمنعنا أن نشترى الجريدة
أو نسمع الأنباء ...
عن وطن كل العصافير به
ممنوعة دوما من الغناء ...
عن وطن ...
كتابه تعودوا أن يكتبوا ...
من شدة الرعب ..
على الهواء !! 
*****

((كلمات سبارتكوس الأخيرة ـ أمل دنقل))
معلّق أنا على مشانق الصباح
و جبهتي – بالموت – محنيّة
لأنّني لم أحنها .. حيّه !
...
يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان مطرقين
منحدرين في نهاية المساء..
في شارع الاسكندر الأكبر:
لا تخجلوا ..و لترفعوا عيونكم إليّ
لأنّكم معلقون جانبي .. على مشانق القيصر
فلترفعوا عيونكم إليّ
لربّما .. إذا التقت عيونكم بالموت في عينيّ
يبتسم الفناء داخلي .. لأنّكم رفعتم رأسكم .. مرّه
*****

((محمود درويش ـ وحبوب سنبلة تموت، ستملأ الوادي سنابل))
وضعوا على فمه السلاسل
ربطوا يديه بصخرة الموتى
!وقالوا أنت قاتل
أخذوا طعامه والملابس والبيارق
ورموه في زنزانة الموتى
وقالوا أنت سارق!
طردوه من كل المرافئ
أخذوا حبيبته الصغيرة
وقالوا أنت لاجئ!
يا دامي العينين والكفين
إن الليل زائل
لا غرفة التوقيف باقية
ولا زرد السلاسل
نيرون مات ولم تمت روما
بعينيها تقاتل 
وحبوب سنبلة تموت
ستملأ الوادي سنابل
*****
 
((اتجمعوا العشاق ـ احمد فؤاد نجم))
اتجمعوا العشاق في سجن القلعة       =     اتجمعوا العشاق في باب الخلق 
و الشمس غنوة من الزنازن طالعة    =     و مصر غنوة مفرعة في الحلق 
تجمعوا العشاق بالزنزانة                =    مهما يطول السجن مهما القهر 
مهما يزيد الفجر بالسجانة               =    مين اللي يقدر ساعة يحبس مصر 
*****

((لو علقولى مشنقة: محمود الشاذلى))
لو علّقولي مشنقة
أو حتى مليون مشنقة
حوالين رقبتي حافكّها
وآخذ حبالها وألفّها
وأصنع قلم يكتب حروف
متشوقّة لساعة خلاص
**
لو يزرعولى فِ سكتى
سكاكين تقطع خطوتى
ألغام تفرتك قوتى
مش راح يفوزوا بسكتتى
**
ولا يوم ح أتوب
حتى ان خدونى
وكفنونى بألف توب
أو حتى هدمة ممزقة
حأكتب بدمى على الكفن
أشعار بتحكى عن العفن
وعن الأمان اللى اندفن
**
ولا موت ح موت
حتى ان رمونى فِ التابوت
ودفنونى ف التراب
ح اكتب بعضمى ع التراب
اشعار بتحكى عن الولاد
قصة كفاح كل البلاد
وحعيش حياتي فِ دنيتي
واكتب واكتب كلمتي
بحروف أنين
متشوقة لساعة خلاص
بحروف كلام
صرخاته أقوى من الرصاص
*****




ليست هناك تعليقات: