التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الثلاثاء، 28 يونيو، 2016

تطبيع تركيا مع اسرائيل لا يدعم فلسطين

تطبيع تركيا مع اسرائيل لا يدعم فلسطين
محمد سيف الدولة
Seif_eldawla@hotmail.com

رَفَضَ أهل غزة أنفسهم ان يعترفوا باسرائيل مقابل ان تفك الحصار عنهم، صمدوا وقاوموا وقدموا آلاف الشهداء، ثم يأتى اليوم من يبرر التطبيع التركي مع اسرائيل برغبتها فى تخفيف الحصار. عجبا.
***
هذا ليس حديثا عن الاتفاق التركى الاسرائيلى، بقدر ما هو حديث الى قطاع مهم من الشباب العربى ذو المرجعية الاسلامية، الذى اثق فى اخلاصه ووطنيته وحبه لفلسطين وكرهه لاسرائيل، ولكننى اجد فى مواقفه وانحيازاته درجة من الالتباس والخلط والخطأ الجسيم، حين أراه يرحب بكل مواقف تركيا اردوغان حتى لو كانت تخالف ثوابته الوطنية والعقائدية، ناسيا انه وفقا للحكمة الشهيرة فانه " يعرف اردوغان بالحق ولا يعرف الحق بأردوغان."
***
اعلنت كل من تركيا واسرائيل انهما قد توصلا الى اتفاق جديد لتطبيع العلاقة بينهما ينص على اعتذار اسرائيل لتركيا على اعتدائها على سفينة مافى مرمرة عام 2010 ودفع 20 مليون دولار تعويضات للضحايا مقابل سحب تركيا الدعاوى المقدمة ضد ضباط الاحتلال المسئولين عن العدوان. والتنازل التركى عن شرط فك الحصار عن غزة، مع السماح لها بتقديم مساعدات انسانية عبر ميناء اشدود الاسرائيلى وكذلك بناء محطتى كهرباء وتحلية مياة.
ويشمل التطبيع عودة العلاقات الى ما كانت عليه قبل الازمة مثل استئناف الطرفين للتعاون الاستخباري الأمني فيما بينهما، واقتصاديا سيبدأ الجانبان بمحادثات حول مد أنبوب غاز طبيعي من حقول الغاز بالبحر المتوسط لتركيا، لتتمكن من فتح سوق جديدة للغاز الإسرائيلي في الأسواق الأوربية..الخ
***
وبمجرد ظهور التحليلات والتصريحات و ردود الفعل الرافضة لكل تطبيع مع العدو الصهيونى بما فى ذلك التطبيع التركى، فوجئنا ان قطاعا كبيرا من اخوتنا وأصدقائنا وأبنائنا فى التيار الاسلامى، دافعوا عن اردوغان وعن الاتفاق، بل قام بعضهم بتحيته وشكره على جهوده لدعم غزة ورفع الحصار عنها، معتبرين ان اى نقد له انما هو جزء من الحملة الرسمية المصرية ضد الدولة التركية التى انطلقت بعد صيف 2013. هذا رغم انهم دائما ما يشاركون ويرحبون بحركة المعارضة الوطنية الشديدة، عن حق، للسيسى والنظام المصرى الذى ذهبت علاقاته الحميمة مع اسرائيل الى ابعد مدى. وكأن ما هو محرّم على السادات ومبارك والسيسى، مباح لاردوغان.
***
ان الاعتراف باسرائيل والتطبيع معها من تركيا او من غيرها، لا يمكن ان يقدم اى دعم لفلسطين أو للفلسطينيين، فكيف تدعمهم وانت تعترف بمشروعية اغتصاب اوطانهم، انما انت تقوي عدوهم وتطيل عمر كيانه وتخفف من عزلته وتدعو دولا اخرى للاحتذاء بك والتطبيع معه، والاهم من كل هذا انك ترسل رسائل مضللة لوعى الشباب العربى والمسلم والحر فى كل مكان حين تنتهك ثوابتهم ومعتقداتهم وتمررها تحت رايات وطنية او إسلامية أو خيرية، ناهيك على ما فى التعاون والتطبيع العسكري والامني والاقتصادى من مكاسب سيحققها هذا الكيان الاستيطانى الباطل، وسيحولها الى ادوات للقتل والطرد ومزيد من الاحتلال.
***
لقد تصور الكثيرون وانتظروا ان يطور اردوغان غضبه من الاعتداءات الاسرائيلية ومن حصار غزة، ويعلو بسقف مواجهته لاسرائيل بان يقوم بقطع العلاقات وسحب اعترافه بشرعيتها ويعمل على تطهير تركيا والاتراك من هذه السبة والسقطة التى طالتهم منذ عام 1949 حين كانوا ثانى دولة تعترف باسرائيل بعد ايران.
ولكنه لم يفعل، وانما سعى لترميم العلاقات وإصلاحها واعادة المياه لمجاريها.
يقول المدافعون عنه، انه يفعلها مضطرا نظرا للضغوط الاقليمية والداخلية والاوروبية التى يتعرض لها، ونرد عليهم بانه لا اعذار للتطبيع مع اسرائيل، فلقد بيعت فلسطين الف مرة بعشرات الذرائع، واذا كنا قد رفضنا ذريعة السادات " بانه لا سبيل الى استرداد سيناء فى ظل الدعم الامريكى واختلال موازين القوى، الا بالصلح والسلام مع اسرائيل" فكيف نقبل ذرائع الآخرين الواهية؟
ويقولون، لقد باع العرب فلسطين، فلماذا تعاتبون الاتراك؟
ونرد بان خيانة النظم العربية لفلسطين لا تعطى ترخيص بالخيانة لاى دولة اخرى، خاصة من الدول التى يروج لها "البعض" انها زعيمة الامة!
ولقد آن الأوان لكى يتيقن الجميع  انه لا مكان فى مقاعد الريادة والقيادة للعرب أو للمسلمين لاى دولة او نظام او حاكم يعترف باسرائيل ويطبع معها، لا فرق فى ذلك بين مصر وتركيا.
ويقولون هو على الاقل يحاول المساعدة فى رفع الحصار، فماذا فعلتم انتم؟
ونرد بأنه ليس صحيحا انه يفعلها من اجل غزة وفلسطين، وانما من اجل مصالحه الوطنية والاقليمية.
كما ان الفهم الصحيح للاتفاق التركى الاسرائيلى فيما يتعلق بغزة، يتطلب الاجابة على سؤال:  ما هو حصار غزة؟
الحصار هو منع دخول اى بضائع الى غزة الا تحت الرقابة الاسرائيلية من معبر كرم ابو سالم وليس من معبر رفح. وأيضا تقييد حركة الأفراد من والى القطاع من معبر رفح الا وفقا للتنسيق الأمنى المصرى الاسرائيلى.
حسنا وماذا تم فى الاتفاق التركي الاسرائيلى؟
تخلت تركيا عن مطلب رفع الحصار عن غزة مع السماح بدخول مساعدات تركية الى غزة تحت الرقابة الاسرائيلية أيضا من ميناء ‏اشدود، بالإضافة الى عمل محطة كهرباء ومحطة تحلية مياه.
والسؤال التالى: لماذا يحاصرون غزة؟
والإجابة واضحة ومعلومة للجميع، يحاصروها لاكراه المقاومة على القاء وتسليم سلاحها، والاعتراف بشرعية اسرائيل على 78% من ارض فلسطين، والقبول بمقررات اوسلو.
وماذا يفعل التطبيع التركى او اى تطبيع اخر مع اسرائيل سوى تثبيت وتأكيد وتدعيم الاعتراف باسرائيل وشرعية الاحتلال ومكانتها الاقليمية؟
ان الدعم الحقيقى والوحيد الذى تحتاجه فلسطين وشعبها وقضيتها، هو قطع علاقتها مع اسرائيل، وسحب اعترافها بها، وتجريدها من شرعيتها.
***
ان هذه القضية ليست سوى مثالا صارخا على الاخطاء والخطايا التى يمكن ان يقع فيها كل من يتوهم انه من الممكن لاى دولة او رئيس او زعيم تغليب افكاره وشعاراته الايديولوجية على مصالح بلاده الوطنية.
قد يكون اردوغان رئيسا مناسبا فى رأى الأتراك او أغلبيتهم، لكنه ليس زعيما للعرب ولن يكون.
ولقد قالها اردوغان نفسه فى عشرات الخطب حين اعلن بوضوح وإصرار عن مبادئه الاربعة المقدسة وهى :
1)   أمة تركية واحدة
2)   شعب تركى واحد
3)   وطن تركى واحد
4)   دولة تركية واحدة
فلا تحملوه هو او غيره ما لم يدعيه لنفسه.
ان الذين يطرحون اليوم تركيا او ايران، او من طرحوا فى الماضى القريب الاتحاد السوفيتى كقيادة لهم ولحركاتهم ولمشروعاتهم السياسية او الثورية، متجاوزين الروابط الوطنية والقومية، يرتكبون اخطاء جسيمة، أثبتت كل تجارب الشعوب ما بها من وهم وما تنتهى اليه من فشل.
***
 ان تبعية واستسلام وتواطؤ وفساد واستبداد الانظمة العربية، جنبا الى جنب مع انقسام الواقع العربى الى محاور إقليمية تتصارع وتتقاتل وتتنافس، قد تسبب للأسف الشديد فى افساد وتضليل وتشتيت قطاعات واسعة من الشباب وتفريقهم انحيازا الى هذا المحور او ذلك، محاور اقليمية تديرها اسرائيل او السعودية او تركيا او ايران، او تحالفات دولية امريكية و روسية.
الى مثل هؤلاء من ابنائنا الاعزاء نقول، انه لا احد من هؤلاء يمثلنا ويعبر عن مشروعنا وأحلامنا وغاياتنا فى الحرية والتقدم والاستقلال.
*****

القاهرة فى 28 يونيو 2016


هناك تعليق واحد:

Mahmoud Mohamed يقول...

د/ محمد..
اشكر سيادتكم على التحليل الموضوعى للاتفاق التركى الاسرائيلى بشأن التطبيع وفك الحصار ومع سيادتكم فى ان كثير من التيار الاسلامى يمتدح المواقف التركيه الرسميه على طول الخط وهذا ربما يعكس مشكلة التيار الاسلامى المزمنه وهى تغليب العاطفه على العقل و لكن يجب ان ننظر الى حالة الاضطرار التى دفعت الاطراف ( جميع المعنين بالتقارب ) الى التسليم بأنه ليس فى الامكان أفضل مماتوصل اليه الطرف التركى والطرف الاسرائيلى..
نعم بالتأكيد لدينا وسائل ضغط لم نستخدمها بعد..