التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 4 يوليو، 2010

من فضلكم ، إلا الأمريكان

من فضلكم ، إلاَّ الأمريكان



محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



أتمنى التوفيق لكل حركات التغيير التى تستهدف الإصلاح السياسي : البرادعى والجمعية الوطنية للتغيير وكفاية و6 ابريل وأحزاب الوفد والغد والجبهة والكرامة و الإخوان وغيرها الكثير .

أتمنى ذلك لها جميعا ، رغم اننى قد اختلف مع البعض منها اختلافات صغيرة أو نوعية .

ولكني فى النهاية أؤمن بأن كل من يقف فى موقع المعارضة للنظام المصري القائم ، هو محل كل تقدير و احترام .

وأؤمن بان الطريق الأمثل لنقد اى مشروع إصلاحي هو بإنشاء مشروع بديل ، بدون تجريح في الآخرين .

كما أننا تعلمنا من شيوخنا أنه لا يجوز ، أبدا ، الهجوم على أي قوة سياسية مشتبكة مع النظام ، وإلا أصبحنا ، شئنا أم أبينا ، أدواتً له .

* * *

ولكننى مع كل ذلك ، لى رجاءً واحدا :

وهو عدم التهاون مع ثوابتنا الوطنية ، وبالذات فى كل ما يتعلق بأمريكا وإسرائيل .

فكل منهما كان ولا يزال عدوا أصيلا لنا و بنفس الدرجة .

لا فرق بينهما ، الا فى طبيعة الأدوار وتوزيعها .

وأنا لا أرغب هنا فى الاستطراد فى بديهيات يعلمها الكافة .

فالجميع والحمد لله قادة كبار وعلى دراية كاملة بكل هذه الحقائق .

***

وأنا أطرح ذلك على خلفية ما تردد على امتداد الشهور الماضية من أنباء عن لقاءات تمت بين عدد من الأطراف السياسية المصرية وبين السفيرة الأمريكية "مارجريت سكوبى ".

بدءا بدعوة الغذاء الأمريكية الشهيرة فى سبتمبر الماضى ، والتى لبتها بعض الشخصيات الوطنية ، بينما رفضها البعض الآخر بحجة وجود هالة مصطفى المُطّبعة الشهيرة ، فى مفارقة مدهشة ، وكأن التطبيع مع إسرائيل أخف من التطبيع مع الإدارة الأمريكية .

ثم ما تلى ذلك مؤخرا من لقاءات أمريكية مع قيادات أحزاب الجبهة و الوفد وأخيرا الدكتور البرادعى .

و كلها شخصيات نكن لها كل التقدير والاحترام .

وهو احترام مصدره إيماننا العميق بالحق فى إبداء الرأي والحق فى الاختلاف .

* * *

ولكنه إيمان يسبقه و يحده ويحدده حقنا فى الوجود وفى التحرر من الاحتلال والتبعية .

فلذلك الأولوية على كل ما عداه .

بل أن مدخلنا الرئيسي للاختلاف مع النظام القائم هو انه نظام تابع للولايات المتحدة الأمريكية وصديق لإسرائيل .

فنرجو ألا تُدخِلونا جميعا فى فتنة .

و ألا تُحَملونا ما لا طاقة لنا به .

فكله إلاَّ الأمريكان .

* * *

وفقنا الله وإياكم لما فيه خير ورفعة هذا الوطن المظلوم .

* * * *

القاهرة فى اول يوليو 2010



















ليست هناك تعليقات: