التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 7 نوفمبر، 2010

التعريف بمجلس الشعب

التعريف بمجلس الشعب

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com


غالبية الشباب و الناس الطيبة لا يعلمون الكثير عن مجلس الشعب ، و قد لا يريدون ان يعلموا . وذلك بسبب جرائم التزوير المزمنة على مر العصور . ويكتفون بإسقاطه تماما من حساباتهم وتجاهله ومقاطعة انتخاباته .

* * *

ولكن الذي لا يعلمونه أن البرلمان لا يعاملهم بالمثل ، فهو لا يسقطهم من حسابه ، بل أن شغله الشاغل هو التدخل فى أدق تفاصيل حياتهم .

ولذا فإنه قد يكون من المفيد ، أن نقدم بطاقة تعريف مختصرة لهذه المؤسسة الهامة والخطيرة :

* * *

• مجلس الشعب وفقا للدستور هو سلطة مستقلة ، تقف رأسا برأس مع السلطتين التنفيذية والقضائية .

• و الهدف الرئيسي له هو الحفاظ على سلامة الوطن ومصالح الشعب وعلى النظام الجمهوري .

• وهو المختص الوحيد بسلطة التشريع و إصدار كافة القوانين التى تتناول كل شأن من شئوننا مثل :

o الزواج والطلاق والخلع والميلاد والحضانة والوفاة والدفن والميراث .

o و العمل و التعيين والتثبيت والترقية والنقل والفصل والتقاعد والأجور والمعاشات والتأمينات

o و أوضاع العاملين بالحكومة والقطاع العام والنقابات العمالية والمهنية

o و الجنسية و الهجرة و السفر والجوازات ودخول البلاد أو الخروج منها .

o والصحة والعلاج والطفل والتأمين الصحي ورعاية المرضى النفسيين .

o والبناء والإسكان والإيجار والتمليك والمرافق و الطرق العامة و النظافة العامة

o و التعليم والمعلمين والمدارس ودور الحضانة والمصاريف والمناهج الدراسية وقواعد النجاح والرسوب .

o و الجامعات وهيئات التدريس والتنسيق والطلاب والانتخابات والاتحادات الطلابية وحرس الجامعة والبحث العلمى وبراءات الاختراع .

o والأوقاف وحرمة أماكن العبادة وشئون الأزهر و مناسك الحج

o والرقابة على الأفلام والمسرحيات والاغانى والمونولوجات !

o و الجرائم وعقوباتها وحماية المال العام ومكافحة المخدرات والدعارة.

o والشرطة والسجون والطوارئ و قانون المرور

o والأمن القومى والقوات المسلحة و الأسلحة والذخائر والخدمة العسكرية والأحكام العسكرية

o والأحزاب والانتخابات البرلمانية والرئاسية والجمعيات الاهلية

o والسلطة القضائية واجراءات التقاضى والمرافعات.

o ومهن المحاماة والطب والصيدلة والهندسة والمحاسبة والصحافة والمهن الاجتماعية و العمد والمشايخ والمأذونين والأدوية والتمريض والمهن الزراعية وغيرها

o والمحال العامة والتراخيص بكافة أنواعها .

o والتجارة والاستثمار والاستيراد والتصدير والجمارك والتعريفة الجمركية

o والعقود والتعاقد و البنوك والائتمان والنقود وسعر الصرف والمنافسة والاحتكار .

o و البيع والشراء و التموين والتسعيرة ونسب الربح والضرائب و الغش التجارى و الوزن والقياس والكيل و المناقصات والمزايدات

o والصناعة والزراعة والرى والصرف والملكيات الزراعية ومراقبة الأغذية

o وغيرها وغيرها الكثير من المسائل التى تمس أدق تفاصيل حياتنا .

* * *

• وكذلك يجوز لمجلس الشعب رفض القوانين التى قد يصدرها رئيس الجمهورية منفردا فى الظروف الاستثنائية .

* * *

• وبالإضافة الى كل ما سبق فانه تشترط موافقته على :

• السياسة العامة للدولة ، داخليا وخارجيا .

• و على الخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية

• وعلى موازنة الدولة للعام المالى الجديد .

• كما تشترط موافقته على الحساب الختامى لميزانية الدولة عن العام المنصرف ، وعن كل مليم تم صرفه فيها .

• و هو يمارس الرقابة على كل أعمال السلطة التنفيذية .

• ومن ذلك مراقبة إنفاق الحكومة من خزينة الدولة

• و لا يجوز فرض أى ضرائب أو زيادتها الا بموافقته .

• و ليس للحكومة حق الاقتراض من أى جهة الا بموافقته

• كما أنه هو الذى يشرع كل ما يتقررعلى خزانة الدولة من :

1) مرتبات

2) ومعاشات

3) وتعويضات

4) وإعانات

5) ومكافآت

• و يحدد قواعد وإجراءات استغلال ثروات البلد الطبيعية ومرافقها العامة

• كما ينظم قواعد التصرف فى كل أموال الدولة من عقارات ومنقولات

* * *

• فضلا على كل ذلك ، فانه تشترط موافقته على معاهدات :

1) الصلح

2) والتحالف

3) والتجارة

4) والملاحة

5) و كذلك على أى معاهدة يترتب عليها تعديل فى أراضى الدولة

6) أو تتعلق بحقوق السيادة

7) و أيضا على تلك التى تحمل الخزانة أى نفقات إضافية لم تكن واردة فى الموازنة الأصلية .

* * *

• ولتمكين المجلس من أداء دوره على أكمل وجه أعطاه القانون حق :

1) استجواب الوزراء ورئيس الوزراء

2) وحق سحب الثقة من أى منهم

3) وحق ان يحقق بنفسه فى أى نشاط لأى مصلحة أو مؤسسة عامة فى مصر

4) وحقوق أخرى كثيرة .

* * *

ولخطورة هذا الدور ، فان القانون قد خص عضو المجلس بالآتى :

1) سلحه بحصانة تحميه من انتقام وضغوط السلطة التنفيذية

2) كما أعطى له الحرية المطلقة فى طرح ما بدا له من آراء أو أفكار بدون أدنى مسئولية أمام القانون أو أى جهة كائنة من كانت .

* * *

و بالمختصر المفيد ، لا توجد صغيرة أو كبيرة تحدث فى البلاد ، إلا وكان لمجلس الشعب سلطة تشريعية أو رقابية عليها . وكان من صلاحيته أن يبيحها أو يحظرها. ولا توجد تفصيلة فى حياة كل منا إلا وتتأثر تأثرا كبيرا بما يحدث هناك .

* * *

ولقد كان من الممكن أن يصبح هذا المجلس بكل ما يتمتع به من قوة وصلاحيات سيفا لنا يحمينا ويدافع عنا .

ولكنه للأسف أصبح سيفا على رقابنا .

وسيظل كذلك الى أن ننجح فى تحريره .

* * * * *

القاهرة فى 4/11/2010





















































































































































ليست هناك تعليقات: