التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 13 مارس 2011

الممكن الآن هو تعديل الدستور

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



أود أن أطرح ست ملاحظات رئيسية على هذه المسألة :

أولا ـ مشروعية المطالب ، وأخطاء التوقيت :

أتفهم تماما حجج وتخوفات كافة الأطراف فى مسألة التعديلات الدستورية

سواء تلك التى تدافع عنها ، أو تلك التي ترفضها من اجل دستور جديد

فلكل منهم حججه القوية وتخوفاته المشروعة والمنطقية

ولكني أختلف مع رافضي التعديلات فى نقطة رئيسية :

وهى توقيت هذا الرفض و طريقة إدارته .

فلقد كان من الأفضل ان يتمسكوا بمطالبهم منذ البداية ، منذ لحظة الإعلان عن تشكيل اللجنة برئاسة المستشار البشرى

فيرفضوا مغادرة الميدان او فض الاعتصام الا بعد الاستجابة لهذه المطالب

وفى هذه الحالة كنا جميعا سنؤيد هذا الموقف وندعمه وندافع عنه حتى النهاية .

أما ان يتم طرحه الآن بعد أن هيأت الناس نفسها معنويا وسياسيا لقبول مبدأ التعديل وآلياته .

خاصة بعد أن رأوا قادة الثورة الموثوق بهم يفضون الاعتصام

ففهموا وتصوروا من ذلك أن القادة قد قبلوا التعديلات

أو على الأقل لم يتشبثوا برفضها ، مثلما تشبثوا بإقالة شفيق .

مما دفع معظم الناس لفض الاعتصام ، وقبول مبدأ التعديلات الدستورية ، واعداد أنفسهم لهذه المرحلة .

ثم بعد ذلك ، نأتي فى الوقت الضائع لنفاجئهم بالرفض القاطع ، ونحرضهم على عدم الذهاب الى الاستفتاء أو على الذهاب والرفض !

أظن ان هذه إدارة غير حكيمة للأزمة ، قد تتسبب فى إحباط الناس ، وشق الصفوف ، وإثارة البلبلة ، وإضعاف الثقة فى قادة الثورة .

وقد لا يتيسر دعوتهم مرة أخرى الى العودة الى اعتصام طويل من أجل هذه المسألة تحديدا .

* * *

ثانيا ـ فلنتجنب كسر كلمة الثورة :

يجب ان يحرص القائمون منا على إدارة الحوار مع المجلس العسكري ، على تجنب كسر كلمة الثورة وتجاهل مطالبها ، حتى لا تكون سابقة قابلة للتكرار.

ففى المطالب التي نتوقع فيها خلافا كبيرا مثل المسألة المطروحة ، كان علينا ان نطرحها من موقع القوة الشعبية والميدانية ، حتى نضمن تنفيذها ، مثلما حدث فى مطالبنا برحيل مبارك و شفيق .

أما أن نستسهل باتخاذ مواقف و الإدلاء بالتصريحات ، بدون إجماع و سند جماهيري قوى ، فهذا سلوك خاطئ قد يخسرنا كثيرا فى المستقبل .

* * *

ثالثا ـ التعديلات المطروحة تسقط الدستور القديم :

الملاحظة الثالثة هى ان التعديلات المقترحة تتضمن بالفعل إسقاطا صريحا وإلزاميا للدستور القديم .

وذلك فيما نص عليه التعديل فى المادة 189 مكرر من أن : (( يجتمع الأعضاء غير المعينين لأول مجلسي شعب وشورى تاليين ، لإعلان نتيجة الاستفتاء على تعديل الدستور، لاختيار الجمعية التأسيسية المنوط بها إعداد مشروع الدستور الجديد خلال ستة أشهر من انتخابهم..))

وبالتالي فان الموافقة الشعبية على هذه التعديلات فى الاستفتاء المرتقب ، ستكون بمثابة أول اقرار شعبي لا يجوز مخالفته أو التراجع عنه بضرورة إعداد فوري للدستور الجديد ، كما ستكون أول ترجمة وتجسيد للشرعية الشعبية الثورية فى شرعية دستورية ، وهو مكسب مهم فى هذه المرحلة المضطربة و المتوترة .

* * *

رابعا ـ قبول التعديلات لا يصادر باقي المطالب :

فالاستفتاء المطروح سيتم على تعديلات محددة ، لا تتضمن ما يليها من خطوات تتناول قضايا المجلس العسكري أو الانتقالي ، أو أسبقية الانتخابات البرلمانية او الرئاسية وغيرها .

وعليه فلنأخذ هذه المكتسبات الدستورية الجزئية المهمة الآن

و بعد ذلك ، فلنواصل الحوار والنضال من اجل أى اقتراحات أو سيناريوهات بديلة تخص المرحلة الانتقالية .

* * *

خامسا ـ اضافة تعديلات جديدة ومد المهلة :

• و مع ذلك ، أتصور أن الحوار الدائر الآن قد كشف بالفعل عن ضرورة إضافة تعديلات جديدة على عدد من مواد الدستور القائم المؤقت ومنها :

• ضرورة إلغاء المادة 74 التى تنص على : (( لرئيس الجمهورية إذا قام خطر يهدد الوحدة الوطنية أو سلامة الوطن أو يعوق مؤسسات الدولة عن أداء دورها الدستوري أن يتخذ الإجراءات السريعة لمواجهة هذا الخطر...))

• وإلغاء المادة 108 التى تنص على : (( لرئيس الجمهورية عند الضرورة وفى الأحوال الاستثنائية وبناء على تفويض من مجلس الشعب بأغلبية ثلثى أعضائه أن يصدر قرارات لها قوة القانون ..))

• وإلغاء المادة 112 التي تنص على : (( لرئيس الجمهورية حق إصدار القوانين او الاعتراض عليها ))

• وإلغاء المادة 136 التى تنص على : (( لا يجوز لرئيس الجمهورية حل مجلس الشعب الا عند الضرورة وبعد استفتاء الشعب ..))

و من الضروري أيضا إعادة النظر فى بعض المواد التى شملتها التعديلات وهى :

• المادة 93 التى تحيل اختصاص البت فى صحة عضوية مجلس الشعب الى المحكمة الدستورية العليا ، خاصة بعد قرار الجمعية العمومية لمحكمة النقض الأخير بتاريخ 9 مارس الجارى برفض هذه المادة والتهديد بعدم الإشراف على الاستفتاء فى حالة بقاءها كما هى .

• وكذلك المادة 139التى تنص على تعيين نائب لرئيس الجمهورية وليس انتخابه .

• وإعادة تعديل أو إلغاء المادة 148 بهدف تجريد رئيس الجمهورية القادم من الحق فى إعلان حالة الطوارئ قبل إعداد الدستور الجديد بما قد يهدد استمرار الانجازات الثورية الديمقراطية .

• ثم أتصور انه من الضروري تأجيل موعد الاستفتاء شهر على الأقل ، لكى يتسنى لللجنة مراجعة التعديلات على ضوء ما تم من حوار مجتمعي في الأسابيع الماضية ، بغرض تلبية أكبر قدر ممكن من المطالب المشروعة والمنطقية للقوى الوطنية .

• ومن المهم فى هذه المهلة الإضافية إلغاء حالة الطوارئ و إصدار قوانين جديدة للأحزاب ولمباشرة الحقوق السياسية على الوجه الذي توافقت عليه القوى الوطنية .

• وبصفة عامة يفضل أن تتوسع اللجنة فى تجريد الدستور القائم المؤقت من أى المواد الخاصة بصلاحيات الرئيس .

* * *

سادسا ـ اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية :

نتفق جميعا على أن هدفنا الاساسى هو ضرورة إعداد دستور ديمقراطي جديد تقوم به جمعية تأسيسية صالحة ومؤتمنة على هذه المهمة .

و يبقى السؤال حول الجهة المنوط بها اختيار أعضاء هذه الجمعية

و فى ذلك توجد أربع تصورات :

1) الأول هو ان يقوم على اختيارهم المجلس العسكري أو المجلس الانتقالي ان وجد ، وهو اضعف التصورات ديمقراطيا .

2) والثاني هو ان ينتخبهم الشعب ، وهى مسألة قد لا تناسب الطبيعة الخاصة للمهمة المطلوبة ، التى تتطلب خبراء يختارون بمعايير دقيقة لا تتوفر فى آليات الانتخابات .

3) والثالث المرفوض تماما هو ان يصدر بذلك قرار من الرئيس المنتخب فى حالة اذا ما تم ، لا قدر الله ، تمرير مطلب أسبقية الانتخابات الرئاسية على البرلمانية

4) والتصور الرابع هو ما نصت عليه التعديلات المطروحة من ان يختارهم الأعضاء المنتخبون من مجلسي الشعب والشورى ، وهو التصور الأكثر واقعية والأكثر مراعاة للمعايير الديمقراطية وفقا للظروف الجارية .

* * * * *



القاهرة فى 10 مارس 2011

هناك 4 تعليقات:

محمد ياسر يقول...

م. محمد أنا مع حضرتك جدا في الكلام ده
لكن عندي استفسار
في حالة إذا تم الاتفاق على عدم تعديل الدستور وعمل دستور جديد ما هو الجديد الذي سنكتسبه ؟
مع العلم أنه إذا تم عمل دستور جديد سوف يتم إسقاط الدستور القديم بالكامل أيضًا وفي النهاية نصل الى نفس النقطة وهي تَغيير الدستور فـما الفرق؟

Seif El-Dawla يقول...

سؤالك مهم يا ياسر
وفى تصورى ان غالبية الحملة ضد التعديلات الدستورية غرضها ليس الدستور وانما غرضها تاجيل الانتخابات البرلمانية حتى يتسنى لها الاستعداد
والامريكان فى مصر من هذا الفريق الراغب فى التأجيل
وهذا سبب اضافى فى رايى للتصويت لصالح التعديلات
مع خالص تحياتى

غير معرف يقول...

يجب أن يسترعي انتباهنا دور رؤوس الأموال الضخمة التى دخلت إلى الساحة السياسية لتوجيه الرأى العام فى التعديلات الدستورية ... أمريكا أعلنت عن زيادة المعونات فى حالة كان الاستفتاء بـ (لا) تحرك القنوات المملوكة لسويرس والجرائد ( أو تى فى / أون تى فى / المصرى اليوم / اليوم السابع )
المؤتمر الذى نظمته المصرى اليوم لدعم (لا) والذى تكلف 2 مليوم جنيه
يجب أن نركز ولا ننساق فى تنفيذ رغبات أعدائنا

Seif El-Dawla يقول...

كلامك مضبوط وستجد فى المدونة مقال لى حول هذا المؤتمر بعنوان ما شأن الامريكان بالتعديلات الدستورية
يجب ان نفتح اعيننا جيدا فى مواجهة كافة اشكال التدخل الامريكى
مع خالص تحياتى