التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 1 أبريل 2012

أحذية الأمريكان

أحذية الأمريكان

محمد سيف الدولة
((لا يوجد شيء فى جودة جلد حذائك القديم))
كان هذا هو التعبير الذي اختارته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون لوصف نظام مبارك ، فى سياق حديثها إلى مجلة الايكونوميست البريطانية حول المساعدات الأمريكية لمصر ، وبما معناه ان العلاقات المصرية الامريكية فى ظل مبارك كانت مريحة و ممتازة على عكس الوضع الحالى .

و هو كلاما مشابها لحكاية الكنز الاستراتيجى الذى وصف به القادة الصهاينة مبارك ونظامه ، ولكن كلينتون وبمنتهى الوقاحة قررت تخفيض تصنيف مبارك من الكنز الى الحذاء.

ولو كانت المسألة مجرد وقاحة أمريكية معتادة ، لما كان هناك مبرر للتعليق ، ولكن هذا التعبير او زلة اللسان قد كشفت جانبا مهما من النظرة الامريكية الاستعلائية الى شعوب العالم التابعة لها والخاضعة لسياساتها وفقا لنظرية (الأحذية فى فهم وتفسير السياسات الامريكية) !

فحين يوصف أى شخص أو جماعة بانه بمثابة الحذاء المريح للآخرين فان المعانى المقصودة تتعدى بكثير مجرد الوقاحة وقلة الأدب : فللحذاء مواصفات ووظائف محددة :
·       فهو شىء جامد مفعول به لا حياة فيه ، لا يعقل ولا يفكر ولا يحس ولا يعترض و معدوم الإرادة . وهو قطعة صماء من الجلد على مقاس صاحبها يوجهها و يحركها ويتحكم فيها كما يشاء : يلبسها ، يخلعها ، يعتنى بها ، يهملها او يعدمها . فليس له وجود مستقل عن صاحبه ، بل هو احد ملحقاته وممتلكاته ، بكل ما تشتمل عليه الملكية من حقوق التصرف والانتفاع .
·       كما أنه مخصص لحماية صاحبه ولخدمة مصالحه ورغباته ، فليس من وظائفه حماية نفسه او الاعتناء بها ، لا يرغب فى ذلك ولا يعيه ولا يملكه ، ولا يقدر عليه ان رغب .
·       كما ان الحذاء يحتل ادنى مرتبة فى قائمة الملابس والأردية ، فهو الاكثر قذارة بسبب احتكاكه الدائم بالطريق بكل سوءاته وجراثيمه ونجاسته المحتملة ، فهو يتولى ((الاعمال القذرة)) نيابة عن اقدام صاحبه التى تنأى بنفسها عن الاحتكاك المباشر بالطريق ، ولذا يتركه البعض خارج الابواب حفاظا على طهارة المنازل وخوفا من نقل نجاسة وقذارة الطريق اليها .
·       كما ان تشبيه كلينتون لمبارك بحذائهم القديم المريح ، ينطوى على تشبيه ضمنى لما بعد بمبارك بالحذاء الجديد الأقل راحة الى حين ، فالجميع كالأحذية من المنظور الأمريكى ، تم اخضاع قديمها وجار ترويض الجديد منها بمجهودات بسيطة لا تتعدى تلك المبذولة لتطويع اى حذاء جديد . فالمصير النهائى للجميع يجب ان يكون هو الخضوع الكامل والا ستكون العواقب وخيمة .. هكذا يفكرون وهكذا يتصرفون .
***
هل قمنا بتحميل كلام هيلارى كلينتون أكثر مما يحتمل ؟
لا أظن، فمراجعة صغيرة للمواقف والسياسات الأمريكية فى العالم تؤكد بوضوح الرؤية المتدنية العنصرية التى يتعاملون بها مع كل شعوب العالم بشكل يتفوق على أعتى العنصريات على مر التاريخ .
بدءا بإبادتهم للهنود الحمر واستعبادهم لزنوج افريقيا وجرائمهم الكبرى فى هيروشيما ونجازاكى و فيتنام وعشرات البلدان الاخرى ، ثم دورهم فى سرقة فلسطين واخضاع الانظمة العربية ، وفى صناعة نظام مبارك وحمايته ، واحتلالهم لافغانستان وللعراق ، ونهبهم المستمر لكل شعوب العالم ، وتدخلهم السافر فى كل صغيرة وكبيرة فى حياة الجميع .
***
هذا عن الأمريكان ، أما عن السيدة هيلارى فأنسب رد عليها هو صفعة قوية على وجهها لتتعلم الأدب فى مخاطبة خلق الله وعباده ، فان لم يكن فلا مانع من منتظر زيدى آخر يقذفها بحذاءه القديم .
*****

القاهرة فى 30 مارس 2012

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

http://www.economist.com/blogs/lexington/2012/03/foreign-policy

غير معرف يقول...

حبيبنا ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ سيف الدوله, نرجو ان نستمع لرﺃﻳﻚ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ الرجل:

ﺑﺎﻟﻔﻴﺪﻳﻮ: ﺃﺑﻮ ﺣﺎﻣﺪ ﻳﺼﻒ ﺟﻌﺠﻊ ﺍﻟﻤﺘﻮﺭﻁ
ﻓﻲ ﺻﺒﺮﺍ ﻭﺷﺎﺗﻴﻼ ﺑﺎﻟﻤﻠﻬﻢ ﻭﻳﻌﺘﺒﺮﻩ ﺭﻣﺰﺍ
ﻟـ”ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻭﺍﻟﺼﻤﻮﺩ” ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ

www.youtube.com/watch?v=PsaL0Am48qg

www.youtube.com/watch?v=50CqR-cZK1E