التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الثلاثاء، 13 أبريل 2010

كيف سقطت القيادة الفلسطينية ؟

كيف سقطت القيادة الفلسطينية ؟

وكيف نتجنب ذات المصير ؟
 
محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



لم يدهشنى موقف ابو مازن وصحبته من تقرير جولدستون فى اكتوبر 2009، ولا ما يمارسونه كل يوم من تنسيق امنى مع الصهاينة ضد المقاومة الفلسطينية ، ولا ما يصل الينا من انباء على مباركتهم للعدوان الصهيونى الاخير على غزة يناير 2009 .

ذلك لان التنازل الذى تم بموجب اتفاقيات اوسلو هو الاساس لكل تلك الممارسات ، وهو الموقف الاخطر و الأسوأ فى تاريخ القضية الفلسطينية منذ بدايات الصراع قبل قرن من الزمان .

وانما الذى يشغلنى ، والذى اود ان نتدارسه معا ، وان تتدارسه كل القوى الوطنية المعنية بقضية تحرير فلسطين ، هو كيف سقطت القيادات الفلسطينية كل هذا السقوط ، فانقلبت من قوى للثورة والكفاح المسلح والتمسك بالثوابت الوطنية المنصوص عليها فى الميثاق الوطنى الفلسطينى الاصلى الصادر عام 1968 .

نقول كيف انقلبت الى موقفها الحالى والذى انتهجته منذ 1993 ؟ والذى يتلخص فى :

• التنازل عن فلسطين التاريخية ، فلسطين 1948 التى تساوى 78 % من مساحة كل فلسطين

• الاعتراف بدولة اسرائيل وحقها فى الوجود ، وما لها من حقوق تاريخية فى فلسطين .

• التنازل عن حق المقاومة والكفاح المسلح لتحرير ما تبقى من الارض المحتلة ( الضفة وغزة ) ، والالتزام بمطاردة واعتقال ومحاكمة كل مقاوم فلسطينى ، والالتزام بنزع سلاح المقاومة .

و ذلك وفقا لما هو وارد بالنص فى اتفاقيات الستة عشر عاما الاخيرة .

* * *

صحيح ان التراجع والسقوط والانقلاب على الثوابت الوطنية ليس قاصرا على القيادة الفلسطينية ، فهناك مصر الرسمية التى انقلب موقفها 180 درجة بعد كامب ديفيد ، وكذلك باقى الدول العربية ممثلة فى جامعتها التى قامت بالتنازل بالاجماع عن فلسطين 1948 بموجب مبادرة السلام العربية الصادرة فى 2002 ، بالاضافة الى ما رأيناه على مر العقود الماضية من سقوط عديد من القوى السياسية باختلاف اتجاهاتها ، وانتقالها من معسكر المعارضة الوطنية المبدئية الى صفوف انظمتها الحاكمة .

ولكن تظل هناك خصوصية لتجربة منظمة التحرير الفلسطينية ، كحركة شعبية ثورية خاضت معارك حقيقية ضد العدو الصهيونى ونجحت فى استقطاب دعم واعجاب وتأييد كل الشعب العربى بكل طوائفه و قواه فى الفترة من 1964 وحتى 1982.

و تكمن اهمية دراسة هذه التجربة ووضع الأيدى على اسباب السقوط ، فى ضرورة تأمين الذات وتأمين حركات المقاومة الحالية خاصة فى فلسطين ولبنان من الوصول الى ذات النهاية البائسة لا قدر الله .

ان هناك من يطمئننا الى استحالة تكرار ذات المصير للمقاومة الحالية ، لانها تتميز عن التجربة السابقة بمنطلقاتها الاسلامية التى تحصنها وتحميها من السقوط .

وهو كلام صحيح الى حد كبير ، ولكنه غير كافى . فقد ظهرت حركات تحرر اسلامية من قبل فى واقعنا العربى ، بدأت مبدئية وانتهت الى غير ذلك ، من ابرزها الحركة السنوسية فى ليبيا التى كان لها دور كبير فى مقاومة الاحتلال الايطالى ، ثم انقلبت الاجيال الاخيرة من قادتها وتحالفت مع الاحتلال .

كما اننا لا يمكننا ان نتجاهل وجود حركات تحرر وطنى وحركات ثورية من خارج التيار الاسلامى ، تمسكت بمواقفها المبدئية ضد الاحتلال حتى النهاية ، مثل الثورة الجزائرية ومثل الثورة المصرية فى 1956 و كذلك فى 1967 عندما اصرت على مواصلة القتال رغم الهزيمة .

كما ان هناك تجارب ثورية من خارج ارض الوطن فى امم اخرى مثل الصين وفيتنام ، نجحت فى الصمود حتى النصر ، وهى ليست جزءا من العالم الاسلامى من الاصل . والامثلة كثيرة .

اذن ، نحن فى احتياج الى البحث عن الاسباب الأخرى وراء سقوط قيادة م.ت.ف ، خارج مسألة الاصول الفكرية الاسلامية وغير الاسلامية .

فالاسلام فى امتنا هو شرط لازم للصمود والنصر ، ولكنه غير كافى ، كما يقول الفقهاء .

* * *

وحيث ان هذه الورقة هى دعوة للحوار والتفكير والتأمل والتدارس ، فاننى ساقوم بالتركيز على خمسة عوامل رئيسية ، أدت مع عوامل أخرى الى انهزام وتراجع الاولين ، و التى قد تؤدى لا قدر الله الى هزيمتنا جميعا جيلا وراء جيل ان لم نتداركها :

العامل الاول :

هو الحظر المفروض على الشعب العربى خارج الارض المحتلة من الاشتراك فى القتال ضد العدو الصهيونى . وهو حظر قديم يعود الى نهايات الحرب العالمية الاولى ، وما قبلها عندما تقاسمنا المستعمرون المنتصرون كغنائم حرب ، واعادوا صياغة عالمنا فقسموه وجزأوه ، وصنعوا تصنيعا مؤسسات اسموها دولا ، لتحمى هذا التقسيم وهذه التجزئة ، فهذه دولة مصر وتلك دول سوريا ولبنان وفلسطين ..الخ

و سلحوا هذه الدول بآلاف القوانين والاجراءات لحماية التقسيم ومنع التوحد مرة أخرى ، من اول بطاقات الهوية والاناشيد الوطنية . ومرورا بالأعلام مختلفة الالوان والتصميمات . ثم قوانين الجنسية ، وقوانين الاجانب التى حولت كل عربى الى اجنبى يعامل معاملة الخواجة فى الاقطار الأخرى . ثم الدساتير التى تحدد حقوق وواجبات المواطن فتحجبها ضمنيا عن العربى الآخر ، وتحدد قواعد السيادة على ارض القطر ، وتجرم انتهاكها من العرب الآخرين ، ثم الحدود التى وضعوا عليها حراسا مسلحون اسموهم حرس الحدود ، التى تعتقل وتطارد كل من يتجرأ من مواطنيها او من العرب" الاجانب" من دول الجوار فى الدخول والخروج الا باذنها وتصاريحها . وقد تطلق عليهم النيران وترديهم قتلى ، ان لم يستجيبوا الى نداء التوقيف الشهير " قف من انت ".

ولم يكتفوا بذلك ، فاخذت المؤسسات المصنعة تصنيعا المسماة بالدول العربية ، تسن من القوانين الداخلية ما يحرم حمل السلاح على المواطنين ، وتقصره على قواتها المسلحة ، وتوقع عقوبات مشددة على من يخالف وينتهك هذه القوانين حتى ان كان سلاحه موجها الى العدو .

واصدرت مزيد من القوانين لمنع الناس من تنظيم انفسهم فى جماعات او احزاب حقيقية ولو فى مواجهة العدو ، واعطت نفسها فقط هذا الحق .

وحين غيرت الدول العربية مواقفها من العدو وقررت ان تترك له فلسطين ، لم تسمح لمواطنيها بالاحتفاظ بمواقفهم المبدئية والتعبير عنها ، فاخذت فى مطاردتهم وتصفيتهم اعتقالا وتجريما وسجنا .

وفى النهاية ، نجحت بالفعل هذه التجزئة الظالمة وحماتها من الدول العربية ، ولو الى حين ، فى وأد حركة الدعم الشعبى العربى لفلسطين ، او اضعافها وتحجيمها ، وحرمانها من المشاركة فى القتال . و هو ما أدى الى عزل المقاومة الفلسطينية ، وتركها وحيدة محاصرة ، فى مواجهة آلات الحرب الصهيوينة المدعومة امريكيا ودوليا .

وكان من نتيجة ذلك ان انتصر العدو وساد وتوسع واستقر وكاد ان يصبح أمرا واقعا يصعب انهائه وتصفيته .

انتصر العدو قليل العدد ، قليل الشأن على أمة كاملة عريقة طويلة عريضة ، بدون ان يأخذ شعبها فرصة حقيقية فى القتال .

صحيح اننا فى 1973 ، قد شهدنا قدر من التعاون العربى فى المعركة ، والذىكان له بالغ الأثر ، ولكن سرعان ما تحطم وعادت كل الدول العربية الى حساباتها القطرية الاقليمية المحدودة والمعادية بالضرورة لمصالح الامة الواحدة .

كان وسيظل هذا العامل ، هو العامل الرئيسى وراء عجز كل حركات المقاومة الفلسطينية على امتداد قرن من الزمان ، عن تحرير فلسطين من الصهاينة .

وبالتالى فإن توحيد الشعب العربى فى المعركة ضد العدو ، هو شرطا لازما لتحرير كامل التراب الفلسطين ، قد يطول هذا الامر أو يقصر ، وقد نمل من تكرار هذه الحقيقة فننصرف عنها عاما او عقدا او قرنا . ولكن فلنكن على يقين كامل انه بدون تحقيق هذه الوحدة لن تتحرر فلسطين ، بل قد تضيع الى الابد .

قد يقال ان هذا كلام كبير وصعب وبعيد ، وانه يتطلب جهودا هائلة تفوق الجهود اللازمة لتحرير فلسطين ذاتها ، وكما يقول المثل الشعبى " مووت يا حمار " . و قد يقال انك تضع شرطا مستحيلا . ونحن نرد ونجيب : انه الشرط الصحيح الوحيد ، ففلسطين لن تتحرر ابدا من داخلها فقط ، ولم يحدث على مر العصور ان تحررت الا بقتال عربى اسلامى فلسطينى موحد .



* * *

العامل الثانى :

هو انسحاب الدولة المصرية من الصراع بعد 1973 بموجب اتفاقيات كامب ديفيد . وسرعان ما لحق بها على مراحل ، العديد من الدول العربية ، مهرولة الى الانسحاب من المعركة هى الأخرى ، فى اتجاه نهج طالما تبنته خفية ، ولكنها لم تجرؤ على اعلانه والافصاح عنه من قبل .

ونحن نعلم جيدا من التاريخ القديم والحديث انه لا حرب بدون مصر ، ولا نصر بدون مصر .

ومنذ تم هذا الانسحاب ، ضرب خيار الكفاح المسلح كطريق لتحرير الارض المحتلة . فدخلت القوات الصهيوينة بعد توقيع اتفاقية الصلح المصرية الاسرائيلية بثلاثة سنوات الى لبنان وطردت القوات الفلسطينية بعد صمود دام 83 يوما ونفتهم الى اقصى بقاع الارض العربية ، تحت نظر وصمت ومباركة الدول العربية جميعا . لم يحميهم احد ، لم يشاركهم احد فى القتال ، لم تنطلق رصاصة عربية رسمية واحدة . وتركوهم لمصيرهم تحدده لهم اسرائيل وامريكا .

وهناك فى تونس ، فى المنفى ، تم تسويتهم على نار هادئة ، بحملات من التجاهل والمحاصرة والاتهام بالارهاب ، ومقاطعتهم ورفض اشراكهم فى اى عمليات سياسية او مفاوضات الا اذا اعترفوا باسرائيل . فصمدت القيادة قليلا فى البداية ، ورفضت سنة وسنتين ، ولكن انكسرت ارادتها فى النهاية وخضعت وقررت قبول الاعتراف باسرائيل والتنازل لها عن فلسطين ووقعت معها اتفاقيات اوسلو واخواتها .

ان الشرط الثانى لتحرير فلسطين هو استعادة مصر وتحريرها من كامب ديفيد . كمقدمة لاستعادة باقى الدول العريبة الأخرى الى ساحة المعركة .

* * *

العامل الثالث :

هو الخديعة الرسمية العربية الكبرى ، للفلسطينيين التى تمت عام 1974 فى مؤتمر القمة العربية ، و التى تم تاسيس كل ما تلا ذلك بناءا عليها .

فلقد اجتمع ممثلو الدول العربية حينها ، وقرروا ان منظمة التحرير الفلسطينية هى الممثل الشرعى و الوحيد للشعب الفلسطينى ، فيما ظهر وقتها انه قرار يستهدف الدفاع عن استقلال المقاومة الفلسطينية وعدم التدخل فى شئونها الداخلية وتحريرها من الضغوط الرسمية العربية التى عانت منها كثيرا .

ولكن الحقيقة الكامنة وراء هذا القرار كانت هى ، انسحاب كل الدول العربية رسميا من الصراع ضد العدو ، وتخليص انفسهم ، ونفض ايديهم ، من اى مسئولية قتالية عن تحرير فلسطين ، والاكتفاء بالدعم السياسى والمادى . فلقد باعوا القضية كما يقال . و قاموا بتلبيس وتدبيس م.ت.ف والفلسطينين وحدهم بهذه المسئولية كاملة ، وهم وشطارتهم .

ولقد فرحت القيادة الفلسطينية بهذا القرار فى البداية ، ولكنها اكتشفت بعد برهة انه تم توريطها منفردة فى مواجهة عدو يفوقها ويتفوق عليها فى كل شىء . وبالفعل ومع توالى الاحداث انسحب الجميع وبقيت المنظمة ، فانهزمت ، فاستسلمت .

حدث ذلك فى تل الزعتر 1975 ، وفى لبنان عام 1982 ، وفى تونس من 1982 ـ 1993 ، وفى الضفة وغزة ايام الانتفاضة الثانية 2000ـ 2004 . والآن يتكرر مع الجيل الجديد من المقاومة 2007 ـ 2009 ، وربنا يستر .

* * *

العامل الرابع :

هو عزل المقاومة عن الشعب العربى ، فطوال كل هذه العقود كان اجهزة امن الدول العربية ، تحظر على رجال المقاومة الفلسطينية اى تواصل مع القوى الشعبية العربية ، فمحظور عليهم الاتصال بهم اوالتنسيق معهم او ممارسة اى عمل سياسى فى أى قطر عربى . والا كان العقاب شديدا موجعا ، كالقبض والاعتقال والترحيل والتعذيب والتشهير .

ورويدا رويدا تعلم القادة الفلسطينيون الدرس ، وتابوا وأنابوا ، واغلظوا الايمان انهم لن يتدخلوا فى الشئون الداخلية للدول العربية ، واختاروا ان يدخلوا الاقطار العربية عبر البساط الاحمر فى صحبة وحراسة ورقابة الرسميين العرب . فانفصلوا مكرهين ومرغمين عن القوى الوحيدة التى تدعم قضيتهم بصدق واخلاص وهى قوى الشعب فى الارض العربية .

وعلى الجانب الآخر لم تلتزم الدول العربية وانظمتها وحكامها بالاتفاق على عدم التدخل فى شئون فلسطين . فتدخلوا تارة بالضغط الصريح لارغامهم على القاء سلاحهم والدخول فى عملية التسوية والتنازل . وتارة أخرى بالضغط الضمنى بانسحابهم جميعا بربطة المعلم من ساحة المعركة ، لتختل موازين القوى بشدة ، فينهزموا ، ويستسلموا .

ان البساط الاحمر العربى لن يحرر فلسطين ، بل سيسعى و يعمل طول الوقت على تجريدها من القدرة على المقاومة ، ولا بديل الا بالالتحام بالشارع العربى ، ومشاركته همومه ومعاركه وقضاياه ، ليشاركنا معارك المقاومة والتحرير . ففى النهاية كلنا ضحية لقاهر واحد هو هذا النظام العربى .

* * *

العامل الخامس :

هو سقوطنا جميعا خارج فلسطين فى دوامة همومنا القطرية ، والتى تشغل بعضنا طول الوقت او تشغل معظمنا بعض الوقت . تشغلنا عن استمرار المتابعة والمشاركة فيما يتم داخل الارض المحتلة ، و فيما يتم فى ساحات الصراع المتعددة ضد المشروع الامريكى الصهيونى فى المنطقة .

ولنضرب مثلا على ذلك بالعدوان الصهيونى الأخير على غزة يناير 2009 ، فطوال ايام العدوان وبسبب عدد الشهداء وكمية الدماء التى كنا نراها يوميا على شاشات التلفاز ، كنا فى القلب من المعركة غاضبين ، متظاهرين ، ضاغطين .

ولكن بمجرد ان توقف العدوان ، انصرفنا جميعا الى حال سبيلنا ، فعدنا الى سابق قضايانا وهمومنا القطرية الداخلية . وتركنا المقاومة وحيدة فى اشد المراحل حرجا وهى مرحلة تسويات ما بعد الحرب والتى هى أشد خطرا من الحرب ذاتها ، ففيها يتحدد مصير القضية لعقود مقبلة .

تركناها وحيدة فى مواجهة الضغوط الامريكية الصهيوينة الدولية العربية ، داخل الغرف المغلقة وعلى موائد المفاوضات ، يحاولون ان ينتزعوا منها ما لم ينجحوا في انتزاعه خلال الحرب ، وهو الاعتراف باسرائيل والتنازل عن فلسطين والقاء السلاح والتخلى عن المقاومة التى اسموها ارهابا .

ان الدعم الدائم والمستمر وغير الموسمى لقضية فلسطين ، والربط طول الوقت بين مشاكلنا الداخلية وبين قضية التحرير ، هى ضرورة يجب ان نؤكد عليها ونتمسك بها . فما يحدث لنا هنا وما يحدث لهم هناك ليست الا مخرجات وتفريعات لعدوان غربى امريكى صهيونى واحد على كامل الأمة . وأى فصل بينها يوقعنا جميعا فى دوائر الهزيمة فى كل القضايا وفى كل الساحات .

* * *

كان لهذه العوامل خمس ، مع عوامل أخرى ، بالغ الأثر فى اضعاف وحصار وانهزام القيادة الفلسطينية على امتداد اكثر من ثلاثة عقود . وهى عوامل لاتزال قائمة ، بل اصبحت أكثر قوة وتأثيرا على حركات المقاومة الحديثة ، بالذات فى السنوات القليلة الماضية ، وعلى الأخص بعد انتهاء العدوان الصهيونى الأخير على غزة .

صحيح ان الاستسلام للعدو والخضوع له والتنازل له عن فلسطين ، لا يبرره شيئا على وجه الاطلاق . فهناك كثيرون من نفس ذلك الجيل 1964/1987 صمدوا وواصلوا الكفاح ، او على اضعف الايمان انسحبوا فى صمت ، واعترفوا بهزيمة مشروعهم السياسى ، ولكنهم لم يستسلموا كما فعلت القيادات الحالية للسلطة الفلسطينية .

فالاستسلام يتطلب تكوينا ذاتيا وشخصيا من نوع خاص ، لايتوفر الا فى أردأ العناصر فى اى شعب أو حركة أو جماعة .

كل هذا صحيح ، ولكن تظل العوامل التى تناولناها ، هى عوامل اضعاف وكسر واخضاع لقوى المقاومة وارادتها ، أيا كانت منطلقاتها المبدئية والعقائدية .

وأى تجاهل لهذه العوامل والأسباب ، وتقاعص عن مواجهتها ، والاكتفاء بالرهان على الصلابة اللانهائية لاخواننا فى الداخل ، هو لعب بالنار ، و مشاركة فى الحصار .

* * *

و فى النهاية اتصور ان الخلاصة هى : ان وحدة المقاومة العربية فى مواجهة العدو . و استرداد مصر من كامب ديفيد . وإرغام النظام الرسمى العربى على العودة مرة أخرى الى تحمل مسئولياته فى تحرير فلسطين وفى الاشتباك ضد المشروع الصهيونى الامريكى . والالتحام مع المواطنين البسطاء وقواهم الوطنية ومشاركتهم همومهم وقضاياهم والبعد عن البساط الاحمر . والربط بين مشكلات وقضايا الامة الواحدة ، هى خيارات اساسية فى الطريق الى تحرير الارض المغتصبة . والنجاة من السقوط فيما سقط فيه الاولون . وهو طريق طويل وشاق وملىء بالعقبات الهائلة ، ويحتاج الى خطط عمل كثيرة ومعقدة ، ولكنه يظل هو الطريق الوحيد الممكن والمضمون .

والله اعلم .

* * * * *

القاهرة فى 5 نوفمبر 2009





ليست هناك تعليقات: