التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

كشف هيئة امريكانى أم تقديم أوراق اعتماد رئاسىية

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

نقلت لنا وسائل الاعلام فى الايام الماضية الخبر التالى :

(((يعقد بواشنطن فى الفترة من 21 حتى25 أكتوبر الجارى المؤتمر الدولى "مصر الثورة.. الطريق إلى الديمقراطية والتنمية" تنظمه الجمعية المصرية الأمريكية والجمعية المصرية للتغيير والديمقراطية، يرأس المؤتمر الدكتور عادل كباش رئيس الجمعية ويشارك فيه د.محسن خالد مؤسس تحالف المصريين الأمريكيين والدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء وعدد من ممثلى وأعضاء الكونجرس الأمريكى والمرشحين المحتملين لرئاسة مصر، ومنهم حمدين صباحى وعبد المنعم أبو الفتوح ومحمد البرادعى ومحمد سليم العوا وعمرو موسى وأيمن نور وحازم أبو إسماعيل، وأيضا عدد من ممثلى القوى السياسية ومنهم الدكتور سيد البدوى وهشام البسطاويسى وماهر هاشم وسمير عليش ونجيب ساويرس وجورج إسحق، وممثلى شباب الثورة ومنهم وائل غنيم وأسماء محفوظ ووليد الراشد وأحمد ماهر وسمير عبد الرحمن ومحمد عادل، إلى جانب ممثلى بعض المنظمات الدولية، والمؤتمر الوطنى العراقى.

وأوضح أمين محمود، المنسق العام للمؤتمر انهم قاموا بتوجبه وجه الدعوة لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ومساعدها وليام بيرنز، وعضوي الكونجرس جون ماكين وجون كيري، وتأكد حضور كل من جيري كولند وجيم موران عضوي مجلس النواب عن ولاية فرجينيا، إضافة إلى مشاركة عدد من الباحثين الأمريكيين في الشأن المصري ومنهم ميشيل دن ومارك لينش وناثان براون.

وسيناقش المؤتمر التحديات التى تواجه الثورة المصرية وسبل تحقيق الأهداف التى قامت من أجلها، وأيضا حقوق التصويت والمواطنة للمصريين بالخارج، وحق كل مصرى فى اختيار ممثليه فى البرلمان، وأيضا من سيرأس الجمهورية، وكيف يكون الاختيار واعيا، وأيضا يتم طرح الآفاق المصرية الأمريكية لمستقبل مصر، ورؤى التيارات الدينية بالنسبة لمستقبل مصر، وسبل الحفاظ على مكتسبات الثورة، وتحقيق الديمقراطية فى مصر، وإنهاء حالة الطوارئ والوصول للاستقرار، وكيفية بناء مصر سياسيا واقتصاديا)))

انتهى الخبر

***

وهو خبر يذكرنا بما تقوم به أقسام شئون الافراد فى اى مؤسسة من اجراءات ، عندما تجرى كشف هيئة للمتقدمين للعمل لديها ، لاختبارهم و تقييمهم واتخاذ قرار بشأنهم .

وكأننا بصدد مؤتمر امريكى لاجراء كشف هيئة لاهم الشخصيات المحتمل تبوءها مقاليد السلطة فى مصر فى المرحلة القادمة .

فالمؤتمر لن يكون مؤتمرا مصريا خالصا ، بل سيتم بالاشتراك مع شخصيات مهمة فى الادارة والكونجرس الامريكيين بعضها شديد العداء للمصالح المصرية و العربية امثال جون كيرى وجون ماكين

كما ان المصريين فى الخارج يعيشون فى كل بلاد العالم ، فلماذا واشنطن بالذات

خاصة وهناك اجماع وطنى عام على حقيقة الدور الذى قامت وتقوم به الولايات المتحدة على امتداد عقود طويلة :

بدءا من كونها العدو الاستراتيجى الاول لمصر ووللوطن العربى منذ حربى 1967 و1973

وقيادتها لكافة الاعتداءات الصهيونية علينا فى الاربعين عاما الماضية

وقيامها باحتلال الخليج العربى 1991 واحتلال العراق 2003 وهيمنتها الكاملة على الثروات العربية فى الخليج منذ نهاية الحرب العالمية الثانية

ثم ان النظام البائد الذى قامت الثورة لاسقاطه هو صناعة امريكية صرفة ، تم بناء طوبة طوبة منذ منتصف السبعينات لخدمة المصالح الامريكية الغربية والاسرائيلية فى المنطقة .

فهو كنزهم الاستراتيجى كما يرددون كل يوم .

وهى أمريكا التى كادت ان تبارك جمال مبارك رئيسا لمصر لولا قيام الثورة المصرية .

وهو ما قال عنه مصطفى الفقى المساعد السابق لحسنى مبارك ان رئيس مصر القادم يجب ان يلقى الموافقة الأمريكية والقبول الاسرائيلى

وكأن شيئا بعد الثورة لم يتغير

وكأننا لا زلنا نسعى لمباركتهم ونتسابق لتقديم أوراق اعتمادنا لهم .

خاصة وان دوائر صنع القرار الامريكى لم تكف منذ الثورة عن التدخل فى شئوننا ومحاولة احتواء الثورة وتوجهاتها وهو ما ورد صراحة فى عشرات التقارير ، أهمها ما قمنا بنشره من قبل تحت عنوان ((المواصفات الامريكية لحاكم مصر الجديد )) والتى تناولنا فيها ما ورد فى احدى جلسات مجلس النواب الامريكى من توصيات بأن تقوم الحكومة الامريكية بتحذير المصريين من انها ستقبل فقط التعامل مع حكومة لها مواصفات معينة وذلك للتأثير المبكر على الانتخابات المصرية القادمة ، على أن يكون من أهم مواصفاتها :

• السلام مع إسرائيل

• وتوسيع السلام في المنطقة ليشمل دولا أخرى

• وتحقيق الالتزامات الدولية بما في ذلك حرية الملاحة في قناة السويس

• والاعتراف بتقسيم السودان

• والشراكة الثنائية مع الولايات المتحدة لدعم الأمن والسلام في الشرق الأوسط وأفريقيا والبحر المتوسط

هذا بالإضافة الى عشرات الوفود الامريكية العسكرية والاقتصادية والدينية والبرلمانية التى تهبط علينا يوميا للضغط والاحتواء والمراقبة والتجسس .

وعشرات التهديدات الصريحة بربط المساعدات العسكرية لمصر بحزمة من الشروط التى تخص ملفات اسرائيل وكامب ديفيد والسياسة الخارجية والاقتصادية والاقباط وغيرها .

وما اعلنت عنه سفيرتهم الجديدة آن بترسون من ملايين الدلارات التى تم صرفها فى مصر على جهات مدنية وسياسية لضمان انتقال آمن للسلطة فى مصر ، آمن من المنظور الأمريكى

هذا بالاضافة الى ما هو معلوم للكافة من الاختلاط والتداخل الكبير بين عديد من المؤسسات الناشطة فى امريكا و مصر وبين أجهزة الاستخبارات الامريكية .

كل ذلك وغيره الكثير لا يدع مجال للشك انه من الاحوط و الاصوب والاشرف مقاطعة هذا المؤتمر من قبل شخصيات وجمعيات وطنية وردت أسمائها فى الاخبار المنشورة عن هذا المؤتمر ، ومنهم شخصيات لا نشك فى إخلاصها ووطنيتها ، ومنهم من اعلن بالفعل رفضه للمشاركة .

فبرجاء لا تذهبوا الى مؤتمر واشنطن .

* * * * *



القاهرة فى 19 اكتوبر 2011







هناك تعليقان (2):

اخبار سياسية يقول...

امريكيا هذا الشبح المظلم يريد خراب بالشرق الاوسط
بينما هو ينهار بامر الله مع اوروبا قريبا

تطبيقات يقول...

بتقولو مين .. واشنطن
مين واشنطن وباى حث تتدخل فى مصر