التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

الجاسوس الامريكى الاسرائيلى المشترك


محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

قبل ان نغلق هذا الملف ، من المهم ان نتوقف عند بعض الدلالات الهامة فى حكاية ايلان جرابيل الجاسوس الذى تم مبادلته بعدد من السجناء المصريين يوم الخميس 27 أكتوبر الجاري ، وكلها دلالات سياسية بعيدة عن المناظرات الدائرة حول عدد السجناء ونوعية جرائمهم الجنائية وحسابات المقارنة بينها وبين صفقة الأسرى الفلسطينيين .

والدلالة الاولى هى ان جرابيل كان بالفعل يتجسس على مصر ، والا لما قبلت إسرائيل مبادلته ، وهو ما يسقط حملة الإنكار والاستنكار والاستعباط الصهيونية الإعلامية التى انطلقت من اسرائيل بعد القبض عليه ، والتى أخذت تسخر من مصر ومن أجهزتها الأمنية وتتهمها بالبحث عن انتصارات وهمية ، وانها تقبض على سياح أبرياء ، وتختلق عنهم قصص وأساطير تجسس كاذبة لتصنع لنفسها رصيدا مزيفا .

والدلالة الثانية هى ان جرابيل كان جاسوسا أمريكيا إسرائيليا مشتركا ، وهو ما يمثل تجسيدا واقعيا لحقيقة وطبيعة العلاقات العدائية بين الولايات المتحدة وإسرائيل من جهة وبين مصر من جهة أخرى . التى لم تتغير منذ عدوان 1967 ، رغم كل المتغيرات الداخلية و الإقليمية والدولية

فلقد كانت البعثات الدبلوماسية الأمريكية والإسرائيلية تتناوب زيارته فى محبسه قبل تسليمه ، بل ان بعض التحليلات تذهب الى ان السبب الرئيسى لقبول مصر بهذه الصفقة هو الضغط الامريكى الذى مارسه بانيتا وزير الدفاع منذ أسابيع ، والذى قيل انه هدد بربط استمرار المعونة العسكرية الأمريكية لمصر بالافراج عن جرابيل ، بل ذهب البعض انه جاسوسا أمريكيا بالأساس.

الدلالة الثالثة هى الدور التخريبى الذى تقوم به الولايات المتحدة واسرائيل لضرب الثورة المصرية ومحاولة إجهاضها ، فاحد التهم التى وجهتها النيابة العامة لجرابيل من واقع تحريات الأجهزة الامنية واعترافات الجاسوس هى انه كان يحرض على حرق اقسام الشرطة والمنشآت العامة ، وهو ما لا يمكن ان يفعله الا باوامر قادته فى الموساد والـ CIA ، وهو ما يكشف للشعب المصرى الطيب حجم الخداع والكذب الذى تمارسه الخارجية الامريكية فى ادعاءاتها طول الوقت بمساندة الثورة المصرية ، والحرص على بناء نظام ديمقراطى ، وكذلك كذب الادعاءات الإسرائيلية التى تدعى التمسك والرغبة فى استمرار السلام مع مصر ، انه سلامهم المسموم .

انهم يطلقون الأكاذيب امام وسائل الاعلام وفى اللقاءات الدبلوماسية ، ثم يطعنونا طوال الوقت فى الخلف بكل الوسائل الممكنة ، وهو ما يفسر الى حد كبير عديد من الأحداث المريبة التى تتفجر فجأة وبدون مقدمات منذ الثورة .

الدلالة الرابعة للحدث ، وهى دلالة ثابتة وقديمة ، و هى ان الجواسيس فى مصر نوعان فقط : جواسيس أمريكان وجواسيس صهاينة ، فمصر على ما اذكر لم تشهد فى حياتها جواسيس من جنسيات أخرى ، لم نسمع عن جاسوس ليبىى أو سورى او سعودى او سودانى او فلسطينى ، بل لم نسمع عن جاسوس تركى أو هندى او صينى او روسى او برازيلى او افريقى .

وهو ما يؤكد للمرة الألف انه ليس لنا أعداء دائمين سوى الأمريكان والصهاينة .

وأنهم لم ولن يتوقفوا ابدا عن ذلك . ولو كانت العلاقات سلمية وسوية كما يدعون ، لكان يجب ان يتوقفوا عن التجسس بعد معاهدة السلام فى 1979 ، ولكنهم يصرون ويواصلون .

وفى مصر كما نعلم جميعا ما يزيد عن 1000 دبلوماسى امريكى ، تنشط من خلالهم أجهزة المخابرات الامريكية المركزية وأخواتها ، بالإضافة الى مئات آخرين فى هيئات مدنية مثل المعونة الأمريكية وشركات اقتصادية ومراكز بحثية ومنظمات حقوقية .

***

وأتصور ان الدور المنوط بنا جميعا بمناسبة حكاية جرابيل ، هو ان نتشدد ونتحفظ فى كل ما هو امريكى : معونة ، قروض دعم ، تدريب ، تمويل ، مباحثات ، وفود ، تدخلات ، حوارات ، تنسيق ، تعاون ، مؤتمرات ، صفقات . ..الخ ، بادئين دائما بافتراض سوء النية الى ان يثبت العكس ، فليس كل الظن إثم .

*****

القاهرة فى 2 نوفمبر 2011



هناك تعليقان (2):

أخبار - أهرام يقول...

انا بعتب على مصر ازاى تسلمه

Umzug Wien يقول...

صفقة خسرانة