التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 25 مارس، 2012

لا اكراه فى الانتخاب

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

• لكل مواطن مصرى بالغ من العمر 18 عاما حق المشاركة فى الانتخاب الحر لرئيس الجمهورية حتى لو كان عضوا فى جماعة الاخوان او السلفيين او أحزابهم أو اى احزاب او جماعات أخرى .

• ومن حق اى حزب او جماعة او هيئة ان تختار مرشحا للرئاسة ، ولكن ليس من حقها الزام اعضاءها بانتخابه وتهديدهم باجراءات عقابية ان لم يفعلوا .

• لا نريد ان تكون هناك تصفيات قبل نهائية للانتخابات تتم بعيدا عن الشعب ، فى غرف او جماعات مغلقة ، يستئثر فيها بضعة افراد بتقرير مصير مصر والمصريين .

• منذ شهور و الناس فى مصر مشغولة بالرئيس القادم ، تتحاور و تتشاور وتراقب وتقيم وهى تشعر انها اكتسبت مع الثورة حقا جديدا لاول مرة فى تاريخها ، هو حق المشاركة فى انتخابات رئاسية حرة نزيهة

• وليس من اللائق ان يأتى لهم فى اللحظات الاخيرة من يقول لهم : لا تشغلوا بالكم ، فلقد قضى الأمر و تم اختيار الرئيس بمعرفة القادة أو الشيوخ ، وانه شخص مخالف تماما لتوقعات الجميع بل انه ليس واحدا ممن تعلمونهم من المتنافسين الحاليين ، و هو شخص مغمور ولكنه سينجح رغما عن انف الجميع لانه سيلقى دعمنا نحن اصحاب الاغلبية ، وكأن هناك غرفة تحكم عن بعد تدير مصر من وراء الكواليس .

• ان شعور المرشحين والناخبين ان المرشح الذى يرفضه الاخوان و السلفيون هو ساقط لا محالة وان لا حول لهم ولا قوة فيما يقرره اصحاب الاغلبية ، هو شعور كريه سيدفع الناس دفعا الى سحب الثقة الغالية التى منحوها لهم فى الانتخابات البرلمانية مما سيفقدهم اغلبيتهم فى المستقبل القريب .

• انها حالة شبيهة بقصة صكوك الغفران فى العصور الوسطى التى كان مانحوها يدعون ملكية مفاتيح الجنة ، جنة الهة فى الآخرة أو جنة الرئاسة فى مصر المحروسة .

• ان حقيقة ان هناك جهة واحدة صغيرة محدودة العدد هى التى تمسك بزمام الامور وهى التى تقرر فى النهاية كل شىء هى حقيقة مرفوضة ، سواء كانت هى مكتب الارشاد او المجلس العسكرى او شيوخ الدعوة السلفية او زعماء الليبرالية أو مجلس رجال الاعمال او لجنة السياسات او غيرهم . فلا يجب ان يشعر الناس أبدا ان هناك افرادا او احزابا او جماعات فوق الجميع

• ان على اولئك الذين حصدوا اغلبية اصوات الناخبين فى الانتخابات البرلمانية ، الا يتباهوا ويختالوا طوال الوقت باغلبيتهم ، والا يجعلوا منها سيفا مسلطا على رؤوس الجميع ، بل عليهم ان يتعاملوا معها بحكمة وبروية حتى لا يستهلكون رصيدهم لدى محبيهم وجماهيرهم

• ان مثل هذه المواقف والسلوكيات تسبب ضررا بالغا وتثير مزيد من الفتن فيما بيننا ، فى وقت لم نتعافَ فيه بعد من الفتن السابقة ، كما انها ستثير كثير من الشكوك حول حقيقة الأطراف التى شاركت فى هذا الاختيار او هذا الترشيح ، هل هو الجيش أم الولايات المتحدة ام من ؟ فالاختيارات التى تتم فى الظلام بعيدا عن الراى العام ، تشعر الناس دائما ان وراءها نوايا شريرة وصفقات مريبة

• لقد رفضنا من قبل الفيتو الامريكى والدولى ضد التيار الاسلامى ، وبنفس المقياس سنرفض الفيتو العسكرى او الاخوانى او السلفى او الليبرالى ضد اى مرشح أو معه .

• لقد سقطت دولة عظمى مثل الاتحاد السوفيتى عندما تم استبدال سيادة الشعب فيها بسيادة الحزب الشيوعى ثم بسيادة اللجنة المركزية التى استقرت فى النهاية فى يد سكرتيرها العام ستالين وخلفاءه

***

إخوتنا وأصدقاءنا أصحاب الأغلبية الكرام أفرجوا عن شبابكم وأعطوهم الأمان ، اعطوهم حق الاختيار الحر بدون إكراه او تهديد ، علموهم كيف يختارون ولكن لا تختاروا لهم ، زكوا الاصلح ولكن لا تلزموهم به .

• ربوهم على ان مصر فوق الحزب والجماعة ، وان للانتماء الوطنى امتياز واولوية على الانتماء الحزبى ، وان يد الله مع جماعة الشعب وليس مع جماعة الحزب ، وان الحق فوق الحزب والتنظيم ، واننا سنحاسب امام الله افرادا وليس احزابا او جماعات ، وان العقيدة الكريمة التى تؤمن بانه لا اكراه فى الدين ، لا يمكن ان تقر بالاكراه فى الانتخاب .

وفقكم االله وسدد خطاكم .

*****

القاهرة فى 25 مارس 2012













ليست هناك تعليقات: