التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأربعاء، 25 مايو 2011

الحاخام باراك أوباما : الصهيونية هى الحل

بقلم / محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



ألقى الرئيس الأمريكي أوباما خطابه السنوي يوم الأحد الماضي 22 مايو 2011 أمام منظمة الإيباك ، اللوبي الصهيوني الأقوى في الولايات المتحدة .

* * *

و قد قدم أوباما رئيس أكبر دولة علمانية فى العالم رؤيته من خلال خطابا دينيا يهوديا بامتياز، مع تأكيده للادعاءات الصهيونية الزائفة المعتادة ، فقال :

• لقد رأيت بنفسي عندما وضعت يدي على الحائط الغربي* وتلوت صلاتي ودعائي بين أحجاره العتيقة , فكرت في كل القرون التي تمنى فيها أطفال إسرائيل العودة لموطنهم القديم **.

• واستشهد فى كلامه أيضا بالتلمود*** .

• وتحدث الرئيس الحاخام عن أمة اسرائيل**** المسالمة التى تبحث عن السلام المفقود وسط جيرة عربية صعبة وشديدة المراس Tough neighborhood

• وكيف أنه عندما ذهب إلى مستوطنة "سيدروت" رأي الصراع اليومي للبقاء على قيد الحياة في عيون صبي في الثامنة من العمر فقد ساقه من جراء أحد صواريخ حماس . ( ولكنه بالطبع لم يتمكن من رؤية آلاف الشهداء العرب الذين فقدوا حياتهم وأوطانهم)

• وقال أن المصالحة الأخيرة بين فتح وحماس تشكل عقبة عملاقة في طريق السلام

• فلا يمكن أن نتوقع أن تقوم دولة بمفاوضات مع منظمة إرهابية أقسمت على إبادتها .

• و سنظل نطالب حماس بقبول المسئوليات الأساسية للسلام :

1) الإعتراف بحق إسرائيل في الوجود (التنازل عن فلسطين)

2) رفض العنف ( التخلى عن المقاومة )

3) الإلتزام بجميع الإتفاقيات الموجودة ( اتفاقيات أوسلو )

• و قال أنه لا يمكن لإسرائيل أن تتفاوض مع الفلسطينيين الذين ينكرون حقها في الوجود

• وسوف نحمل الفلسطينيين المسئولية عن أفعالهم

• و المسئولية عن أقوالهم !!!! ( منتهى الإرهاب و منتهى الوقاحة )

• وطالب حماس بالإفراج عن " شاليط " الذي احتجز بعيدا عن عائلته لخمس سنوات طويلة ( يزيد عدد الأسرى الفلسطينيين الحاليين داخل السجون الصهيونية عن 6700 أسير ، وعدد الذين أمضوا أكثر من 20 عاما فى الأسر 125 أسيرا ، بينما بلغت جملة أعداد الفلسطينيين الذين أسروا منذ 1948 ما يقرب من 800 ألف أسير )

• ثم أكد بالطبع على السياسات الأمريكية المقدسة تجاه إسرائيل فقال :

• لقد جعلنا أنا وإدارتي لأمن إسرائيل الأولوية .

• و زدنا من التعاون العسكري لدرجات غير مسبوقة

• كما جعلنا أحدث التكنولوجيا لدينا متاحة لحلفائنا الإسرائيليين

• ورفعنا قيمة المعونات العسكرية المقدمة .

• ثم أنهى خطابه بقوله : بارك الله إسرائيل ، بارك الله أمريكا

• وفاته بالطبع ان يخصنا بدعوة مماثلة .

* * *

كانت هذه جولة سريعة فى الخطاب الأخير لأوباما أمام الصهاينة الأمريكان

والحقيقة إننا مللنا من كثرة التأكيد والتدليل على عدوانية و صهيونية الإدارات الأمريكية المتتالية ، وعلى الأخص منذ نهاية الحرب العالمية الأولى 1945 .

ولولا خوفنا على الشباب من تضليل الخطاب الرسمي العربي الذي لا يكف عن الرهان على الولايات المتحدة وعلى التفرقة بينها وبين (إسرائيل)

نقول لولا خوفنا هذا ، لكففنا منذ زمن طويل عن الحديث عن هذه البديهيات .

منهم لله .

* * * * *



القاهرة فى 25 مايو 2011



الهامش :

* الحائط الغربي كما نعلم جميعا هو حائط البراق الذي يحاول الصهاينة اغتصابه مدعين كذبا انه حائط المبكى .

** أما عن حديث أوباما عن القرون التي تمنى فيها أطفال إسرائيل العودة لموطنهم القديم ، فهو يعلم وهم يعلمون علم اليقين ، أنها محض ادعاءات زائفة ومختلقة وباطلة يرددها اليهود الصهاينة .، فلم يكن لليهود أى موطن قديم في هذه الأرض ، سوى بضعة قبائل عاشت مع آلاف القبائل والجماعات والأخرى في مرحلة زمنية محدودة على هذه الأرض ، ثم غادرت أو اندثرت أو ذابت و انصهرت في الأمة الوليدة بعد الفتح العربي . والصهاينة الحاليون القادمون من أوروبا الشرقية ليسوا امتداد لتلك الجماعات التي كانت هنا منذ آلاف السنين .

*** أما التلمود الذي استشهد به أوباما فهو أحد كتب الفقه الخاص باليهود وحدهم ، فهو تفسير الحاخامات اليهود للتوراة على مر التاريخ . وهو يختلف عن العهد القديم ( التوراة ) التي يعترف بها المسيحيون.
**** لا وجود فى هذه الأرض الا لأمة واحدة فقط هى الأمة العربية التى تبلورت وتشكلت مع الفتح الاسلامى ، أما أمة اسرائيل التى يتحدثون عنها فليس لها وجود ولم يكن لها وجود . واليهود ليسوا شعبا واحدا ولا يشكلون أمة واحدة . أما الحديث عنا بأننا مجرد جيرة صعبة والتجاهل التام اننا الأمة  صاحبة الأرض هو حديث باطل وزائف ووقح .

* * *





















































































هناك تعليق واحد:

الدكتور حلمي اسماعيل يقول...

لاسبيل الا الجهاد في سبيل الله لابد أن نعرف أن وجود أمريكا هو وجود اسرائيل