التواصل بالبريد الالكترونى

بحث فى المدونة

الأحد، 26 ديسمبر، 2010

التجريد ثم الذبح

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com



الحادث الاجرامى الذى وقع لعائلة صغيرة فى الإسكندرية فى أواخر نوفمبر الماضى ، هو نموذج مصغر لما يُفعَل بنا منذ عقود طويلة .

وملخص الحادث ان عصابة اقتحمت منزلا لسرقته فتصدى لها صاحبه ، فتمسكنوا وأوهموه انهم سيرحلون ان سمح لهم بتقييده ، فقبل عرضهم ، فقيدوه ثم أجهزوا عليه هو وزوجته .

* * *

كثيرون ممن قرءوا هذا الخبر ، اندهشوا من سذاجة الزوج الضحية ، وسوء تقديره القاتل .

* * *

ولكن قبل ان نسترسل فى دهشتنا ، دعونا نتذكر أن هذا هو ما يجرى معنا بالتمام والكمال منذ عقود طويلة .

• ففى النصف الاول من القرن العشرين ، قام الانجليز بتسليح العصابات الصهيونية ، وتجريد العرب منه .

فتضيع الأرض ، و تُرتَكَب سلسلة مذابح لا زلنا نتناقل أهوالها حتى اليوم ، ويتم طرد وتشريد 800 الف لاجىء فلسطينى .

* * *

• و فى 1982 ، بعد إخراج القوات الفلسطينية من لبنان تحت تهديد العدوان الصهيونى والدعم الامريكى والدولى ، والتواطؤ العربى .

ترتكب مذبحة صابرا و شتيلا للأهالى العزل ، لتخلف أكثر من ثلاثة آلاف شهيد من الشيوخ والأطفال والنساء .

* * *

• وفى 2006 ، بعد فشل واندثار العدوان الصهيونى على لبنان ، تستصرخ اسرائيل المجتمع الدولى من شرور المقاومة وسلاح حزب الله ، الذى رفض أن يُذبَح فى صمت .

ثم تقوم الامم المتحدة بنشر قواتها ( اليونيفيل ) فى جنوب لبنان المعتدى عليها لحماية شمال اسرائيل .

بينما تمتنع عن وضع قوات فى شمال الكيان الصهيونى لحماية جنوب لبنان .

* * *

• وفى المفاوضات الفلسطينية الصهيونية الحالية ، يتحدثون عن دولة فلسطينية منزوعة السلاح .

* * *

• وفى غزة يحاصر الصهاينة القطاع ، سنوات طويلة ، قبل ان يقوموا بعدوانهم البربرى فى 2008/2009

وبعد ان يسقط 1500 شهيد و5000 جريح ، وتهدم البيوت والمدارس والمستشفيات .

تتسابق الدول الغربية الى شرم الشيخ لتهدد وتتوعد كل من يهدد امن اسرائيل ، مطالبين بنزع سلاح حماس والمقاومة .

ويوقع الأمريكان مع الصهاينة اتفاقية ليفنى رايس ، لفرض حظر أمنى استراتيجي من جبل طارق الى باب المندب على كل من يهرب السلاح للمقاومة أو يسمح بذلك.

وتدك إسرائيل قوافل فى السودان ، بحجة انها تحمل السلاح لغزة .

و تبنى مصر الجدار الفولاذى على حدودها مع غزة لمنع تهريب السلاح .

ويصرح وزير الخارجية احمد ابو الغيط اثناء العدوان : (اننا لن نعطى السلاح لغزة لأننا ندعو الى السلام وليس الى الحرب) !!

والآن ..

يقف الجميع فى انتظارالعدوان الصهيونى القادم .

ويتساءلون فقط ك أين ومتى ؟

* * *

• و فى العراق ، يحاصره الأمريكان 12 سنة ، لإنهاكه وإضعافه وتجريده من المقدرة على القتال ، ثم ينقضون عليه لاحتلاله وتدميره وتقسيمه .

* * *

وفى مصر كامب ديفيد ، يتم تجريد سيناء بعرض 150كجم من القوات والسلاح ، ويراقبونها بقوات اجنبية .

اما فى اسرائيل فلا تجريد ولا قوات أجنبية .

* * *

• وفوق كل هذا :

السلاح النووى لاسرائيل فقط .

و التزام امريكى غربى قاطع وقديم وأبدى بضمان التفوق العسكرى الاسرائيلى الدائم على كافة الدول العربية مجتمعة .

وغيره الكثير .

* * *

والحقيقة ان كل أنظمتنا ليست سوى النسخة المعظمة من محمود سليم عبد الوهاب ، ضحية الاسكندرية ، الذى قُتِّل هو وزوجته المسكينة عبير حين سمح لهم بان يقيدوه .

* * *

أطلقوا سراح المقاومة ، فالعدوان الصهيوني قادم .

* * * * *

القاهرة فى 23 ديسمبر 2010

ليست هناك تعليقات: